فاينانشال تايمز: غضب الشباب العربي وصل إلى درجة الغليان إزاء الحنث بالوعود

 

 

نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز، مقالا لأندرو إنغلاند بعنوان “غضب الشباب العرب يصل درجة الغليان إزاء الحنث بالوعود”. ويقول الكاتب إنه حين فرض لبنان ضرائب على اتصالات واتس آب لدعم مدخولات خزينة الدولة، كان ذلك مثال آخر على إخفاق الساسة العرب في قراءة المزاج العام ورأي الشارع. وفي غضون ساعات من ذلك من القرار كان الآلاف من اللبنانيين قد خرجوا للإعراب عن غضبهم وبدأت مظاهرات حاشدة في بيروت وغيرها من المدن.

ويرى الكاتب أن الاحتجاجات التي يشهدها لبنان هي أحدث نموذج على الغضب الذي يعتمل في شتى ارجاء الوطن العربي “حيث تشرف الصفوة السياسية على أنظمة سياسية متعفنه تخفق حتى في توفير الاحتياجات الاقتصادية الأساسية”.

ويقول الكاتب إنه في الشهر الماضي تأججت اكبر احتجاجات تشهدها بغداد منذ اعوام، وقبل ذلك اشتعلت احتجاجات في مصر إثر الانتقاد اللاذع الذي وجهه رجل أعمال غير معروف للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وأدت مزاعم الفساد ضد السيسي التي أفشى أسرارها رجل الأعمال محمد علي إلى احتجاجات نادرة في “واحدة من اشد دول الشرق الأوسط قمعا”.

ويقول الكاتب إن نقاط البدء كانت مختلفة ولكل دولة آلياتها المختلفة، ولكن جذور الغضب متشابهة، وتعد صدى للأسباب التي أدت إلى انتفاضات الربيع العربي عام 2011: إخفاق القادة في تحقيق آمال وتحقيق متطلبات الشباب.

ويقول الكانب إن الخبراء طالما حذروا من هشاشة الوضع القائم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، “وهي منطقة قامعة تتفشى فيها البطالة وسط الشباب”.

ويضيف أن المتظاهرين في لبنان ومصر والعراق رددوا شعارات متشابهة: يجب لهذا النظام أن يسقط.. وفي الأردن أجبرت المظاهرات العام الماضي رئيس الوزراء على الاستقالة.

ويقول الكاتب إنه في إبريل/نيسان الماضي أدت الاحتجاجات إلى الإطاحة بزعيمين مخضرمين في غضون أيام من بعضهما: الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

ويضيف أنه مع تزايد الغضب، تتزايد أيضا الضغوط الاجتماعية في منطقة تقدر فيها أعداد الذين تقل أعمارهم فيها عن 30 عاما بنحو 60 في المئة من عدد السكان. ويقدر صندوق النقد الدولي عدد الشباب الذين سيدخلون سوق العمل في الأعوام القادمة يقدر بنحو 27 مليونا.

ويقول إن الدولة هي أكبر جهة للتوظيف في العديد من البلدان، ولكن الشباب يشكون من تفشي الواسطة. كما أن العديد من الدول فرضت إجراءات تقشف في محاولة للسيطرة على الدين العام، ولكن هذا يعني خفض الدعم على الغذاء والوقود والكهرباء، مما يضع المزيد من الأعباء على ميزانية الأسر. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بدون انفعال ارتجالي يجب توضيح الامور .. يتسائل البعض خلال 72 ساعة تم وضع اجراءات من الحكومة اللبنانية لماذا لم تم بذلك منذ 10 سنوات مثلا و الجواب هو ان رئيس الحكومة لم يكن يجرأ على فتح ملفات حساسة اصلاحية في ظروف عادية لانه كان سيواجه بموجات عارمة من المتنفذين و القوى الدولية كامريكا ولكن الان عندما قامت الثورة الشعبية الهادرة فقد فرضت نفسها على الجميع و ارعبت الفاسدين و اسكتتهم وهنا استطاع رئيس الحكومة القيام بخطوات جريئة مدعوما من قوى شعبية هائلة .. هل عرف السبب .لكن المهم هو التنفيذ والشعب سيظل مستنفر و منتفض للتأكد من تحقيق الاهداف . ثانيا ان الدعوة المتسرعة لاسقاط الحكومة و النظام ليست حكيمة لان الاهداف المطلوية تتطلب خبرة في معالجتها فوريا ولكن جديا اما اضاعة الوقت الان بالبحث عن وزراء جدد و ان ستوعبوا المشاكل و الحلول فهذا قد ياخذ اسابيع واشهر ولبنان لا يستطيع الانتظار في الفراغ ولكن بعد حل المشاكل يمكن بهدوء العمل على انتقال سلمي للحكم . لكن لا مانع من الخبراء و المستشارين المستقلين من الشعب البحث عن مرشحين لوزراء كفؤين و نزيهين و رئيس وزراء فاعل ومن ثم مجلس نواب جديد .
    الاعلام يجب ابراز الحقائق كما هي والا لن يتحقق التحسين و يفقد الاعلام دوره . يجب على اثرياء لبنان المساهمة بشكل كبير في تأسيس صندوق دعم ذوي الدخل المحدود و تمويله باستمرار الى جانب الحكومة العاجزة وهذا واجب وطني للانتماء الى لبنان بالافعال في لبنان ومن اهداف الصندوق خلق وظائف للبنانيين وتاسي مشاريع تعاونية لهم مجال الا غذية وشركات ازالة القمامة و تدويرها باسلوب حديث و تاسيس محلات شعبية لبيع المولدات باسعار منخفضة لاجبار المحتكرين من مافيا المولدات على تخفيض اسعارهم وهذا حل مؤقت

  2. اهم شيئ في الانتفاضة اللبنانية هو عدم السماح للعدو الاسرائيلي الامريكي الغربي بالاندساس من خلال القلة من عملاءهم لانهم سبب فقر الشعب اللبناني خلال 30 سنة وهذا خط احمر وان حرق العلمين الاسرائيلي و الامريكي خير دليل . ثانيا الافضل للمتظاهرين استغلال وقتهم عقد مجالس و ندوات حوار بين النخب اللبنانية بتحديد اسماء الفاسدين ورفع دعاوى لاعادة الاموال المنهوبة و باقنراح اسماء الوزراء و النواب الجدد وعلى القنوات التلفزيونية تغطية هذه اللقاءات بدل الاستمرار في عرض صياح المنتفضين .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here