فاينانشال تايمز: صحوة الوحش الصيني

نشرت صحيفة فاينانشال تايمز حول “صحوة الوحش الصيني”، كتبه يانوس كورناي، أستاذ الاقتصاد بجامعة هارفارد الأمريكية.

واستهل الكاتب بالإشارة إلى أن زعماء الصين الحديثة لن يكتفوا بأن تصبح بلدهم واحدة من القوى البارزة في عالم متعدد الأقطاب، بل يتركز هدفهم على أن تصبح الصين بمثابة “الزعيم المهيمن” بين الدول.

وأوضح أن الفكرة لا تعتمد على أن تنشر الصين جنودها في كل مكان حول العالم، قائلا إن وسائل بسط النفوذ ستكون مختلفة من دولة لأخرى.

وأضاف أن بعض الدول ستكون “حرفيا تحت احتلال عسكري”، لكن في مناطق أخرى “سيكفي أن توجد حكومات تمتثل لرغبات الصين”.

وتساءل الكاتب “هل يتحمل المثقفون في الغرب قسطا من المسؤولية عن هذا الكابوس؟”، على حد تعبيره.

وأجاب قائلا: “لقد تابعنا باستحسان تحول الصين، كما شاركنا بفعالية في حدوث هذه التغيرات”.

وأضاف: “الكثير منا بالفعل يتحمل مسؤولية أخلاقية بسبب عدم وقوفهم ضد عودة الوحش الصيني، بل إن الأسوأ أن البعض لعب دورا بتقديم الرأي والمشورة”.

وحث الكاتب الجميع على توخي الحيطة والحذر قبل مساعدة الصين على امتلاك المعدات التي قد تستخدمها في شن حرب “رقمية أو فعلية”.    (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. بسم الله القوي العزيز.يهود العالم وخاصه صهاينتهم ومن اتبع اثرهم وصدق وامن بمنهجهم حقدا وحسدا وطاعه للشيطان الرجيم عداوه لله الذي له الخلق والامر في الدنيا والاخره وبغضا لخاتم المرسلين والمرسول رحمه للعالمين صلى الله عليه وسلم تسليما . . يسعون جاهدين بكل ما مكنهم الله عزوجل من باس وقوه ونفير لاشعال الحرب العالميه الاخيره والمهلكه لمليارات البشرب بين المعسكرين الشرقي المتمثل في الصين وروسيا وكوريا وايران والباكستان واعوانهم والمعسكر الغربي المتحالف من الامريكان والاوروبيين واحلافهم من منافقي العرب وغيرهم حتى يحكموا العالم ويسيطروا على ثروات الارض . ولكن الله عزوجل في علاه كتب على نفسه عدلا واحسانا ان الارض يرثها عباده الصالحين… والسلام عليكم.

  2. التنين الصيني قادم لا محالة سواء وافق الغرب ام اعترض ودولة المسخ القذرة في سباق مع الزمن وتحاول الان أن تجد موضع قدم في سياسات التنين الخارجية لأنها تدرك أن انهيار الاقتصاد الأمريكي على وشك الحدوث في خلال سنوات قليلة.

  3. الاستراتيجيه الصينيه في القرن الواحد والعشرين واضحه وهي مراكمة مزيد من القوه العسكريه والصناعيه والتكنلوجيه .وايجاد بؤر سكانيه وتصدير نحو اربعمائة مليون انسان صيني في نحو مائة دوله عبر العالم عبر استثمارات ضخمه للصين والصينين في وسط و غرب اسيا وشرق وغرب افريقيا وامريكا الجنوبيه وجنوب اوربا ( اليونان . ايطاليا . البرتغال ) . الصين ليست متعجله كما قال اندريه موروا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here