فاينانشال تايمز: الضفة الغربية في قلب الحملة الانتخابية لنتنياهو

نشرت صحيفة فاينانشال تايمز تقريرا لميهول سريفاستافا من القدس بعنوان “الضفة الغربية في قلب الحملة الانتخابية لنتنياهو”.

ويقول الكاتب إن في أعتى حملاته الانتخابية حتى الآن، اتجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الضفة الغربية المحتلة، وكانت وجهته هي مستوطنة بيت إيل، التي يفصلها عن مدينة رام الله، التابعة للسلطة الفلسطينية جدار خرساني.

وقال نتنياهو لسكان المستوطنة وهو يضع حجر الأساس بـ 650 وحدة سكنية “مهمتنا هي استقرار يهود في هذه الأرض. سنعمق جذورنا في أرض وطننا، في جميع أرجائه”.

ويقول الكاتب إن نتنياهو، الذي وجهت له اتهامات بالفساد والذي تتقارب نتائج استطلاعات الرأي مع منافسه بيني غانتز قبيل الانتخابات التي تجري في سبتمبر/أيلول المقبل، تخلى عن استراتيجييته الانتخابية السابقة، التي كان يعتزم أن يركز فيها على مكانته الدولية وإيران وتهديد اليسار السياسي.

ويقول الكاتب إنه بدلا من هذه القضايا، قرر نتنياهو الاعتماد على قضية مشتعلة خلافية مثيرة للجدل ليجمع حوله القاعدة اليمينية للناخبين، ألا وهي المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة. ويقول الكاتب إن هذه القضية المشتعلة قد تقوض مساعي الفلسطينيين أن تكون لهم دولتهم، ولكنها قد تكون سبيل نتنياهو في أكثر الانتخابات أهمية بالنسبة له. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. المقصود هو الضم كما صرح بذلك السفير الامريكي في دولة الكيان وهنا لابد من الاشارة الى ان هذا الصهيوني الخطير نتنياهو لايمكن ان يكون رجل سلام في اي لحظه بل هو عدو للشعب الفلسطيني وهويته وكفلسطيني احمل المسؤولية الكامله ل م.ت.ف في الحفاظ عاى التراب الفلسطيني بعد ان سارت في طريق اوسلو التصفويه ولا بد من مجابهة المجرم نتنياهو واشكاله من المستوطنين بالحديد والنار ونشتم رائحة تصعيد في الضفه نتمنى ان تكون بدايه ثوره ضد الاستيطان ونهاية للسلطه العميله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here