فاينانشال تايمز: التسوق والهوية الإسلامية للسعودية

نشرت صحيفة فاينانشال تايمز تقريرا من الرياض لأحمد العمران بعنوان “تسوق السعوديين على مدار الساعة يثير النقاش حول الهوية الإسلامية للسعودية”.

ويقول الكاتب إنه بينما يتجول المتسوقين في المتجر بحثا عن أحدث صيحات الأزياء، ينبعث صوت عبر مكبرات الصوت يدعوهم لإنهاء التسوق. وعلى الرغم من أن المتجر لن يغلق أبوابه حتى العاشرة مساء، أي بعد نحو ثلاثة ساعات، ولكن الصوت على الرغم من ذلك يدعوهم لدفع قيمة مشترياتهم سريعا.

ويقول الكاتب إن هذا المشهد يتكرر عدة مرات يوميا في شتى ارجاء السعودية، مع توقف البيع في المتاجر في أوقات الصلاة. ويضيف الكاتب إن البعض أصبح ينظر إلى فترات التوقف للصلاة تلك كسبب للضيق وكتعطيل للأعمال.

ويقول الكاتب إن إغلاق المتاجر وقت الصلاة أصبح محلا للنقاش العلني المتزايد. ويبدو أن ساعات فتح المحال التجارية هي أحدث هدف لولي العهد السعودي في مساعيه لجعل السعودية أكثر جذبا للأعمال والشركات وجعل مجتمعها أكثر ليبرالية.

ويضيف أن المملكة قد وافقت على خطة للسماح لمحلات التجزئة أن تبقى مفتوحة على مدار الأربع والعشرين ساعة مقابل رسوم لم تحدد قيمتها بعد، مما أثار الجدل عما إذا كان سيسمح للمتاجر ألا تغلق أبوابها خلال وقت الصلاة.

ويقول الكاتب إن السعوديين يختلفون في مدى حفاظهم على الصلاة، ولكن المتاجر حتى الآن توقف تعاملاتها للصلاة. ويضيف انه إذا سمح للمتاجر ان تستمر في تعاملاتها خلال وقت الصلاة، فإن ذلك سيجعل السعودية في مصاف الإمارات المجاورة وتعامل متاجرها أثناء وقت الآذان والصلاة. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا ۚ قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ ۚ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11)

  2. قال (ص): “لا تجتمع أمتي على ضلالة فإن رأيتم اختلافاً فعليكم بالسواد الأعظم”. فإذا كانت جميع الدول الإسلامية لا تقفل المحال التجارية فلماذا يقتصر ذلك على دولة واحدة لا تشكل 1% من مسلمي العالم فالحلال والحرام تقرر أساساً من قبل القرآن والحديث داخل مكة المكرمة وداخل المدينة المنورة. ومن المستهجن أن يحدد أحد أماكن بالكرة الأرضية للتحريم والتحليل وكأن باقي الأماكن غير خاضعة لذلك، فالحلال يبقى حلالاً بأي مكان والحرام يبقى حراماً ولو كان على بعد آلاف كيلومترات من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

  3. “ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر اولادك هم المفلحون” آلِ عمران 104

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here