فادى عيد: تفجير الرضوان اولى نتائج اجتماع محور الشر بالخرطوم

fadi-id777

فادى عيد

لدى ايطاليا قناعة تامة يوم أن دخلت ليبيا بأنها عائدة لا محالة لمستعمراتها القديمة بافريقيا وليس لييبيا فقط، وما تقوم به شركة ساليني (سيئة السمعة) من اقامة السدود فى اثيوبيا (أحد مستعمرات الطليان القديمة) دليل على ذلك، وبعد عودة بيتر ميليت سفير بريطانيا بليبيا لبلاده (بلاده التى دفعت مع امريكا بايطاليا الى الساحة الليبية)، باتت ايطاليا فى ليبيا تلعب دورها ودور بريطانيا معا، وبعد أن كان طموحها طرابلس فقط، بعد أن تأكدوا ان طرابلس صارت بلا رجعة تحت وصاياهم باتوا ينظروا لكامل الغرب الليبي، بعد اعلان الولايات المتحدة (التى تضع الخطوط الحمراء حول سرت عاصمة الدواعش) انحيازها لحكومة الوفاق ( خلال زيارة فايز السراج لواشنطن)، فواشنطن لم ولن ترى ليبيا الا بعدستي روما ولندن فقط

وأعلان روما لارسال المزيد من قواتها عبر تصويت فى البرلمان (أي بشكل علني برغم أنه كان ممكن يتم هذا سريا كما جرى سابقا) بعد أن أنتظرت لأيام رد فعل الجيش الليبي بعد أنتهاء 2017م، خير دليل على أن روما أرادت فرض الواقع الجديد علنا أمام كافة الاطراف الفاعلة بالملف الليبي.

وباتت ايطاليا تفكر الان فى فرض الوصاية على الغرب الليبي كله وليس طرابلس فقط، وأن لم يتم ذلك سيحاولوا زعزعة الشرق الليبي، كى يظهر أمام العامة أن الشرق فاشل مثله مثل الغرب غير ناجح فى تأمين نفسه، وأن ليبيا فى حاجة لتغيير المعادلة بغربه وشرقه وليس غربه فقط، والاهم فرملة الجيش الوطني الليبي من تطهير أحد أهم معاقل الاسلام السياسي بشرق البلاد الا وهي درنة.

وما حدث بمنطقة السلماني لم يكن صدفة ولا اعداد يوم سبقه، بل هو نتاج اجتماع رؤساء اركان تركيا وقطر والسودان فى الخرطوم بالتزامن مع اجتماع قيادات الجماعة الاسلامية المقاتلة بتركيا، فبعدها بدأ تسخين الارض بكل اتجاه، ورأينا سفن تركيا تحمل السلاح والمتفجرات للتنظيمات الارهابية بمصراتة، وهو مشهد متصل بمقتل عميد بلدية مصراتة الوطني محمد اشتيوي الذى كان التخلص منه هدف اساسي لهم، فاغتالوه كما اغتالوا الشهيد عبد الفتاح يونس وغيره، ثم اعداد ضخمة من مرتزقة السودان وتشاد يتوجهوا نحو الكفرة وجغبوب للضغط على الجيش الليبي والمصري معا، ثم ايطاليا ترسل مزيد من قواتها لليبيا بطلب فايز السراج (حسب تصريح السفير الطلياني بليبيا)، ثم روما تكثف بالاونة الاخيرة اتصالتها مع قبائل بالجنوب كي تثبت اقدامها هناك، وبالتزامن مع كل تلك الاحداث الصحف البريطانية كل يوم تكتب تقرير عن ليبيا التى بها أكثر من 1500 تنظيم ارهابي (كما تدعي تلك الصحف) للتمهيد للتدخل الخارجي فى دولة اصبحت مرتع للارهاب.

وكل ما سبق وأكثر وما هو أخطر أيضا فى التفاصيل ترجم بشكل علني فى دعوة اليميني الطلياني سيمون دي ستيفانو عندما أعلن أن الحل بفرض بلاده الوصايا على ليبيا.

رحم الله شهدائنا فى بنغازي، فهولاء يدفعون فاتورة رجل مريض أرادت اوروبا ان تصحح جغرافيته فألقت به فى الشرق مرة أخرى، بعد ان صعدت رجلها الجامع بين كل التناقضات الايدولوجية والتاريخية (والتى تستعد لاستبداله بواحد من نفس العباءة) عام 2004 بمبادرة حلف الناتو باسطنبول “الشرق الاوسط الكبير”، وقارة عجوز أرادت أن تجدد دمائها على اموال القذافي ونفط وغاز ليبي، رحم الله أحمد الفيتوري آمر وحدة القبض والتحري التابعة للقيادة العامة وكل الشهداء، وشفى المهدي الفلاح نائب رئيس جهاز المخابرات وباقي المصابين، فالشهيد غالي والمصاب جلل، ولكن اثبتي يا ليبيا فشموعك تشتعل بدماء ابطالك وستنتصري بروح شهدائك.

الباحث و المحلل السياسى بشئون الشرق الاوسط

[email protected]

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here