فاتن أنور: أتمهّل الرّحيل

 

الأديبة الفلسطينية فاتن أنور

(نيسان 2019)

كل عام وأنت حرٌّ  المناضل الشّاعر الحبيب د. عز الدين مناصرة

أهدي إليك هذه الباقة .

ذكرى النّكبة

لماذا تضحَك

يا شَهيد ؟!

عاصِفة …

الأشجَار تُسافِرُ قليلاً

مَع الرِّيح

وأنتَ تَعبُرُ جَنَّتِي

اترُك لي أغۡنِيَة

أيُّها السُّنونُو ؟!

خسوف أحمَر ،

كلُّ الأشيَاء توجِع

في الغِيَاب

مَخَافةَ البَرد

تغلقُ أمِّي النَّوافِذ

في وَجه القَمَر

صَهيل…

يَميزُ اللَّيل

عَن حَارك أدهَم

زهرة الأخيليَا

بيضاءُ على صَدرِها ،

آلامُ الحَليب

مقعَدٌ قديم

تنبِتُ الأزهارٌ

حيثُ انتَهَى الكَلام

رائحَة اللوز ،

الطّريقُ لم يَعد

ذات الطّريق !

نقطةُ عُبور …

مَشغولٌ عَن الجُند

برائحةِ الصَّنوبَر

شَوق…

طِفلَة تضمُّ الصُّورَة

تَضُمُّ الجِدَار

اللّوحَة الأخيرَة

لونُ  الحُزن أبيَض

في العَينَين

بابٌ موصَد

لا الرِّيح تُشرعُه

ولا طرقُ المَطر !

إشَارةٌ حمرَاء ،

في الزَّمن ما يَكفِي

لخَطو يَمامَة

ليسَت الرِّيح

من تدفَع الأرجوحَة

نحو السَّماء

سنَةٌ كامِلة

لأعرف أنّك مرّة

يا شجرةَ اللّوز !

ذاتَ عنَاق..

أغصَان التِّينة زادَت

غُصنَين !

تَسقِي الوَرد

امرأةٌ  طالَ انحِناؤهَا

الطّريق السّريع

على مَهلها

تعبر الأبقار

أتُراك

تفتَقدين العِناق

أيّتها الفزَّاعَة ؟

رشفَة أخرَى

فنجانِي الأخير

أتمهَّل الرَّحيل !

قولي يا شجرة اللوز ! يا عنبَ الخليل ..

في حضرة النّضال أتنفّس حرية ..

لكي نحبّ أوطاننا علينا أن نكون أحراراً لا عبيداً

إليك في يوم ميلادك …

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بمناسبة عيد ميلاد الشاعر عزالدين المناصرة ال(73) نشر الدكتور ناصر اللحام مدير وكالة معا الاخبارية ومدير تفزيون معا ما يلي:
    سيرةنضالية مشرفة وعطاء ابداعي كبير- تستذكر ( وكالة معا ) المبدع والشاعر والناقد العربي الفسطيني المناضل عزالدين المناصرة بمناسبة بوغه عامع الثالث والسبعين- وهو مرفوع الرأس و(نظيفا ) أخلاقيا وابداعيا في زمن ردئ ندرت فيه هذه الحالة الأصيلة والمكلفة )

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here