فابيوس : مجلس الامن “يستحق اخيرا اسمه”

45.jpj

نيويورك-(AFP) – اكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الجمعة ان مجلس الامن الدولي “يستحق اخيرا اسمه”، وذلك تعليقا على اقرار المجلس قرارا ينص على تفكيك ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية.

الا ان الوزير الفرنسي اشار الى ان هذا القرار، الاول في مجلس الامن الدولي في شأن النزاع السوري منذ اندلاعه في اذار/مارس 2011، “لن يخلص لوحده سوريا”، داعيا الى اعادة اطلاق العملية السياسية من خلال مؤتمر جنيف 2 المقرر عقده في اواسط تشرين الثاني/نوفمبر. وفي اشارة الى التهديدات التي اطلقتها واشنطن وباريس بشن ضربات عسكرية على النظام السوري، اعتبر فابيوس ان “الحزم اجدى نفعا”. واكد فابيوس ان القرار الدولي “لس سوى مرحلة اولى”، داعيا مجلس الامن الى التعاطي بحذر مع النظام السوري. وقال “لا يمكننا تصديق نظام كان ينفي حتى مؤخرا حيازته مثل هذه الاسلحة”، معتبرا ان “تعاون سوريا يجب ان يكون غير مشروط، (يجب ان يعكس) شفافية تامة”. من جهته حذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري النظام السوري من “تداعيات” في حال عدم احترامه القرار الصادر عن مجلس الامن الدولي بشأن تفكيك ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية.

واثنى كيري على الاتفاق الذي تم التوصل اليه بعد مفاوضات مطولة بين واشنطن وموسكو، معتبرا انه خرق مهم.

وقال كيري “لقد اثبت مجلس الامن انه عندما نضع السياسة جانبا لمصلحة الخير العام، نبقى قادرين على صنع امور مهمة”.

واضاف “في حال تم تنفيذ هذا القرار بالكامل، سنكون قد تخلصنا من احد اكبر برامج الاسلحة الكيميائية في العالم من احدى اكثر المناطق هشاشة”. وتبنى مجلس الامن الدولي باجماع اعضائه القرار الذي حمل الرقم 2118 الصادر اثر اتفاق اميركي – روسي وينص على تفكيك الترسانة الكيميائية السورية، كما يلحظ انزال عقوبات بالنظام السوري في حال تراجعه عن تعهداته في موضوع نزع الاسلحة الكيميائية. غير ان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اشار الى ان العقوبات على النظام السوري لن تكون تلقائية. واكد الوزير الروسي ان اي اتهام ضد دمشق “يجب ان يتم التحقق من صحته بعناية من جانب مجلس الامن (…) واثباته مئة بالمئة” قبل تصويت الامم المتحدة على عقوبات ينبغي ان تكون “متوازنة” مع الانتهاكات.

واكد لافروف ان دمشق ستواصل تطبيق خطة نزع الاسلحة الكيميائية “بنية حسنة”. كذلك اعتبر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان القرار “تطور ايجابي للغاية”، مضيفا انه يجب ان يطبق القرار “كي لا تتكرر فظاعات 21 اب/اغسطس”، في اشارة الى الهجوم الكيميائي في ريف دمشق والذي اودى بحياة المئات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الاسد ليس مثل المشايخ ياناس قاتله العالم واثبت شجاعته ووقوف شعبه معه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here