“غولدمان ساكس”: الذهب أكثر أمنا للباحثين عن عوائد عالية

إسطنبول/ الأناضول ـ قال بنك الاستثمار الدولي “غولدمان ساكس”، الاثنين، إن الذهب أكثر أمنا بالنسبة للمستثمرين الذين يبحثون عن عوائد آمنة، وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران.

والجمعة الماضية، أعلنت الولايات المتحدة اغتيال سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” في العراق، على طريق مطار بغداد.

وأوضح “غولدمان ساكس” في مذكرة بحثية: “مجموعة السيناريوهات المحتملة كبيرة للغاية فيما يتعلق بالنفط،.. وفي معظم النتائج، من المرجح أن يرتفع الذهب إلى ما هو أبعد من المستويات الحالية”.

وارتفعت أسعار الذهب في التعاملات الفورية نحو 1.6 بالمئة اليوم، إلى 1576 دولارا للأوقية، بعد أن سجل في وقت سابق أعلى مستوى في 7 سنوات عند 1579.72 دولار.

وأشارت المذكرة إلى ارتفاع أسعار الذهب بمقدار 100 دولار على مدار الشهر الماضي ليصل إلى 1550 دولارًا للأونصة.

وتوقع بنك الاستثمار الدولي أن ترتفع أسعار الذهب إلى 1600 دولار للأوقية خلال 2020، بدعم من ضعف الدولار وتوقعات بصعود التضخم والنمو الاقتصادي الضعيف.

وأدت المخاوف من الانتقام الإيراني على أصول النفط إلى ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ الهجوم على منشأتين للإنتاج بالسعودية في سبتمبر/ أيلول 2019.

وتوقع البنك “في غياب تعطل كبير بالإمدادات، أن تتراجع أسعار النفط في الأسابيع المقبلة إلى 63 دولارا للبرميل.

وخلال تعاملات اليوم، ارتفع سعر خام برنت بنسبة 1.25 بالمئة إلى 69.47 دولار للبرميل، وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بأكثر من 1.1 بالمئة عند 63.75 دولار.
وتؤكد المذكرة أن “ارتفاع التوترات الجيوسياسية يؤدي تاريخيا إلى ارتفاع أسعار الذهب”.

وودّعت أسعار الذهب العام 2019، محققةً ارتفاعًا بنسبة 17.9 بالمئة على أساس سنوي إلى نحو 1511 دولارا للأوقية (الأونصة).

وصعدت أسعار الذهب في 2019، للعام الثالث في غضون آخر أربعة أعوام بعد أن تعرض إلى خسائر محدودة في 2018.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here