غوتيريش: التوترات الجيوسياسية بلغت أعلى مستوياتها هذا القرن

نيويورك/محمد طارق/الأناضول ـ قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الإثنين، إن “العالم يعيش مع بداية السنة الجديدة، حالة من الاضطراب ويمر بأوقات عصيبة والتوترات الجيوسياسية بلغت أعلى مستوياتها في هذا القرن”.

وفي تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، أضاف غوتيريش، إنه يجري اتصالات دائمة مع كبار المسؤولين في جميع أنحاء العالم موجها لهم رسالة مفادها ضرورة “وقف التصعيد والتزام أقصى درجات ضبط النفس واستئناف الحوار وتجديد التعاون الدولي”.

وأردف قائلا: “أتابع التزايد الأخير في التوترات العالمية بقلق شديد، خاصة وأن هذه الاضطرابات تتصاعد، حتى عدم الانتشار النووي لم يعد أمرا مفروغا منه”.

وتابع الأمين العام للأمم المتحدة: “تقود مرحلة التوترات إلى عواقب غير متوقعة ومخاطر هائلة من سوء التقدير”.

كما حذر من وجود “صراعات تجارية وتكنولوجية تقوض الأسواق العالمية وتقوض النمو وتزيد من عدم المساواة”.

وقال غوتيريش: “في كل مكان نرى الكثير من الناس يشعرون بالإحباط والغضب، ونرى اضطرابات اجتماعية متزايدة، والتطرف والقومية يتناميان مع تقدم خطير للإرهاب في العديد من مناطق العالم لا سيما في إفريقيا”.

وشدد على أنه “لا يمكن لهذا الوضع أن يستمر، لأن الأفراد العاديين هم الذين يدفعون أغلى الأثمان”.

تأتي تصريحات غوتيريش بعد أيام من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية قتل واشنطن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني في العراق.

ومنذ اغتيال سليماني تتبادل واشنطن وطهران التهديدات، حيث هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأحد، بقصف 52 “هدفا هاما” لإيران حال استهدفت الأخيرة أي مواقع تابعة للولايات المتحدة، ردًا على تصريحات مسؤولين إيرانيين بـ”الانتقام” على خلفية مقتل سليماني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here