غوايدو الذي اعترفت به نحو 40 دولة رئيسا انتقاليا لفنزويلا ” يعتبر منع الجيش دخول مساعدات الى فنزويلا “جريمة ضد الإنسانية”

كراكاس (أ ف ب) – حذر المعارض الفنزويلي خوان غوايدو الاحد الجيش من مغبة منع دخول المساعدات الانسانية المكدسة في كولومبيا الى فنزويلا، تحت طائلة اعتبار هذا العمل “جريمة ضد الانسانية”.

وقال غوايدو الذي اعترفت به نحو 40 دولة رئيسا انتقاليا لفنزويلا، الأحد “على النظام أن يدرك أن هناك مسؤوليات لا بد من تحملها. إنها جريمة ضد الانسانية يا حضرات المسؤولين في القوات المسلحة”.

وجاء كلام غوايدو بعيد مشاركته في قداس الهي في كنيسة تقع في حي لاس مرسيدس في شرق كراكاس، برفقة زوجته فابيانا روزاليس وطفلتهما البالغة عشرين شهرا.

وأضاف غوايدو الذي يتولى أيضا رئاسة البرلمان حيث للمعارضة أكثرية “إن العسكريين يتحولون الى جلادين ومسؤولين عن أعمال إبادة عندما يغتالون شبانا متظاهرين، وعندما يمنعون دخول مساعدات انسانية” الى فنزويلا.

ودعا غوايدو مرة جديدة الفنزويليين الى المشاركة في “يوم الشبيبة” الثلاثاء إحياء لذكرى القتلى الذين سقطوا خلال التحركات المعارضة حتى الان (نحو 40 قتيلا منذ الحادي والعشرين من كانون الثاني/يناير بحسب الامم المتحدة) وللمطالبة بدخول المساعدات الانسانية من كولومبيا.

وتتكدس أطنان من المواد الغذائية والادوية المرسلة من الولايات المتحدة منذ الخميس في مخازن في بلدة كوكوتا في كولومبيا قرب جسر تيانديتاس الذي يربط بين البلدين والذي تغلقه القوات العسكرية الفنزويلية بمستوعبات.

من جهته يعتبر الرئيس نيكولاس مادورو ان واشنطن هي “التي فبركت هذه الحالة الانسانية الطارئة للتدخل” في فنزويلا.

كما يصف الاشتراكي مادورو ارسال المساعدات بأنه “استعراض سياسي”، ويرى أن النقص في الاغذية والادوية سببه العقوبات الاميركية.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. انا مع خلع مادورو بس مش بيد امريكا
    امريكا عمرها ما جابت ديمقراطية لأى مخلوق و انما الدمار و الأستعمار الأقتصادى و الأجتماعى

  2. إساءة استعمال الحريه في فرض ” العقوبات الامريكيه ” وفرضها بافراط و بلا مبررات كافيه هي جريمه ضد الانسانيه .

  3. أزمة تلخص لناأوجه الصراع بين قطبي العالم روسيا و أمريكا والغلبة للأقوى والأذكى…ممكن تكون شرارة الملحمة التي ذكرها الحبيب المصطفى

  4. عايف بعارينه – بعيرستان
    هذه ليست عربستان أو دول عربية محكومة من قَبل طغاة دمويون، ألم يكن الأجدر ان تقول إلقاء القبض على مادورو لتهريب الذهب والأموال الى الإمارات المتحدة.

  5. عللى الرئيس مادورو والحكومة الفنزويلية القاء القبض على ها الخسيس العميل”غوايدو” ومحاكمته بتهمة الاتصال بدول أجنبية معادية والتخابر معها على زعزعة الاستقرار والنظام في البلاد وتنفيذ حكم الإعدام به شنقا وأمام ساحة البرلمان كي يكون عبرة لمن لا يعتبر من الخونة والمارقين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here