غوايدو  الذي اعترفت به نحو خمسين دولة رئيسا بالوكالة يدعو إلى مسيرة وطنية في كاراكاس ولا يستبعد تدخلاً عسكرياً خارجياً

كراكاس (أ ف ب) – دعا زعيم المعارضة الفنزويليّة خوان غوايدو السبت إلى مسيرة وطنيّة في كاراكاس، من دون أن يستبعد في الوقت نفسه حصول تدخّل عسكري في فنزويلا.

وقال غوايدو الذي اعترفت به نحو خمسين دولة رئيسًا بالوكالة لفنزويلا، أمام الآلاف من مؤيّديه الذين نزلوا إلى شوارع العاصمة، إنّه سيبدأ جولة في أنحاء البلاد قبل أن يقود مسيرة في العاصمة.

ولم يُحدّد غوايدو، الذي كان يحمل بيده مكبّر صوت، تاريخًا لذلك، مكتفيًا بالقول إنّ المسيرة ستحدث “قريبًا”. وهتف مؤيّدوه “ميرافلوريس! ميرافلوريس” في إشارة إلى القصر الرئاسي، مقرّ الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو.

وتابع غوايدو (35 عامًا) “بعد انتهاء هذه الجولة، سنُعلن التاريخ الذي سنسير فيه جميعًا في كاراكاس”.

كما كرّر غوايدو استعداده للسّماح بتدخّل عسكري أجنبي. وقال “المادّة 187، عندما يحين الوقت”، في إشارة منه إلى الدّستور الذي يسمح بـ”مهمّات عسكريّة فنزويليّة في الخارج، أو بمهمّات عسكريّة أجنبيّة” في الداخل الفنزويلي.

وهتف الحشد “تدخّل! تدخّل!”.

وشدّد غوايدو على أنّ “كلّ الخيارات مطروحة على الطاولة، ونحن نقول ذلك بشكل مسؤول”، داعياً مؤيّديه إلى عدم الاستسلام “لليأس والإحباط”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ليس دفاعاً عن مادورو ، غوابدو مراهق سياسي يريد جر بلاده الى الفوضى والحرب الأهلية ارضاءً لامريكا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here