غلوبس: تبعات تحالفات إسرائيل مع الخليج تدفع ثمنها “قناة السويس” ومباحثات في الإمارات لإقامة خط أنابيب نفط ومشتقات يمتد من السعودية إلى ميناء إيلات على البحر الأحمر

 

إسطنبول / الأناضول: تتسارع التطورات والعلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والإمارات على وجه الخصوص، بعد إعلان تطبيع العلاقات بينهما منذ 13 أغسطس/ آب الماضي، وإعلان شركات من البلدين توقيع اتفاقيات تفاهم.

وتطمع إسرائيل، إلى دخول دول خليجية أخرى لنادي التطبيع، بحثا عن مكاسب أمنية وسياسية، وليس أقل منها اقتصادية، بحسب الاهتمامات التي تبرزها وسائل إعلام البلدين.

الأربعاء، أورد موقع “غلوبس” المختص بالاقتصاد الإسرائيلي أن مسؤولين في تل أبيب أجروا خلال الأيام الماضية مباحثات في الإمارات، لإقامة خط أنابيب نفط ومشتقات، يمتد من السعودية إلى ميناء إيلات على البحر الأحمر.

لات حتى عسقلان على البحر المتوسط، تملك إسرائيل خط أنابيب نفطي، قالت الصحيفة إنه سيكون ملائما لنقل الخام نحو الأسواق في أوروبا على وجه الخصوص.

تمر ناقلات النفط الخليجية حاليا والمتجهة إلى الغرب، من خلال مضيق هرمز بالخليج ومنها إلى مضيق باب المندب جنوب البحر الأحمر، وصولا إلى قناة السويس ومنا لأسواق أوروبا والأمريكيتين.

بذلك، ستكون قناة السويس في هده الحالة، أمام تحديات وجود منافس بري أقل كلفة، بطله الأكبر إسرائيل، وذلك بعد 5 سنوات من إنفاقها مبلغ 8 مليارات دولار على إنشاء تفريعة تزيد فعالية القناة.

“سيساعد تصدير النفط إلى أوروبا عبر خط أنابيب بري يربط إسرائيل ودول الخليج، على تجاوز الطرق الملاحية الخطيرة والمكلفة لمضيق هرمز وقناة السويس”، تقول الصحيفة الإسرائيلية.

ليس فقط خط الأنابيب المقترح، سيكون عقبة أمام زيادة وهج قناة السويس تجاريا، بل إن شراكات أعلن عنها خلال وقت سابق الأسبوع الجاري، بطلها مجموعة موانيء دبي العالمية.

الثلاثاء الماضي، وقعت “موانئ دبي العالمية”، عدداً من مذكرات التفاهم مع شركة “دورتاوار” الإسرائيلية، بشأن تعزيز الحركة التجارية في المنطقة.

تغطي مذكرات التفاهم مجالات تعاون، تشمل قيام “موانئ دبي العالمية” بتقييم تطوير الموانئ الإسرائيلية، وكذلك تطوير مناطق حرة، وإمكانية إنشاء خط ملاحي مباشر بين ميناء إيلات وميناء جبل علي.

تقول “غلوبس”: “تقدر مصادر الصناعة أنه كجزء من مذكرات التفاهم، من المتوقع أيضا أن تتقدم الشركتان قريبا بشكل مشترك في مناقصة خصخصة ميناء حيفا على البحر المتوسط”.

يعني ذلك، أن بديل قناة السويس المصرية سيكون متوفرا على بعد كيلومترات قليلة باتجاه الشمال الشرقي، في غضون سنوات قليلة، حال استمرار سيناريو العلاقات الصاعدة بين إسرائيل ودول خليجية.

تظهر تصريحات صدرت الشهر الماضي، لـ “أسامة ربيع”، رئيس هيئة قناة السويس، أهمية القناة من حيث المداخيل المالية لمصر، خاصة النقد الأجنبي.

ربيع قال في بيان، إن إيرادات الهيئة زادت 4.7 بالمئة في أول خمس سنوات، من إنشاء قناة فرعية جديدة لتبلغ 27.2 مليار دولار، مقارنة مع 25.9 مليار دولار في السنوات الخمس السابقة.

وافتتحت مصر “قناة السويس الجديدة” التي تكلفت 8 مليارات دولار في أغسطس/آب 2015، في إطار خطط لإنعاش اقتصاد البلاد واستعادة مكانة مصر كمركز مهم لحركة التجارة.

وبلغت إيرادات قناة السويس 5.72 مليارات دولار في العام المالي 2019-2020 المنتهي في يونيو/ حزيران الماضي، مقارنة مع 5.75 مليار دولار في السنة المالية السابقة.

في حين بلغ عدد السفن التي عبرت القناة خلال السنة المالية الماضية، نحو 70.679 ألف سفينة بحمولات 4.268 مليار طن بضائع.

وقناة السويس التي تعتبر من أهم القنوات والمضائق حول العالم، هي أقصر طرق الشحن بين أوروبا وآسيا، وتعد من المصادر الرئيسية للعملة الصعبة لمصر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

11 تعليقات

  1. مصر تتحرك بخطوات مدروسه
    وعلى الأخوة اقول لتتقلقوا على مصر
    وكل العرب سوف يجنوا ثمار عودة مصر
    قوية تحيه لكل العرب مصر قادمة دعموها لاتقلقوا

  2. ها هى نتائج التنازل عن الجزيرتين لتصبح ميناء ايلات حره تجاريا وعسكريا

  3. اي اخبار من وكالة اسطنبول فهي اخبار كاذبة
    لا يتواني الاخوان في إشاعة الأكاذيب النيل من شعبية الرئيس السيسي الذي أغلق ملف الإرهابية الي الأبد
    ولو الخط المزمع انشاؤه بين دول الخليج والبحر الأحمر صحيح لكان الأولى ان يمر على جسر الملك سلمان الذي يربط سيناء ب الأراضي السعودية
    والذي يجري العمل فيه ليل نهار ليري النور في العام بعد القادم

  4. لقد وضعت أمريكا وإسرائيل يدها علي الخليج والعراق وسوريا وانتهي الأمر

  5. وماذا عن الخليج خط أحمر؟ ومسافة السكة؟
    من سوف يتولى الخطوط الحمر في الخليج؟ ومن أقرب إسرائيل ام مصر للخليج “مسافة السكة” ام سوف تتولى إسرائيل ومصر حلب دول الخليج معا. “شراكة استراتيجية للحلب”

  6. توسيع قناة السويس تم في العام 2015 وتكلف 8 مليار دولار ونتج عنه زيادة ايرادات القناة بواقع مليار واحد خلال 5 سنوات ، ما يعني ان استرداد تكلفة التوسيع يحتاج الى 40 سنة – اي حتى العام 2055 – لتبدأ مصر بعدها بجني الارباح من هذه التوسعة – اي ابتداء من العام 2056 تقريبا !!!
    وبحسبة بسيطة سنكتشف ان الربح السنوي لهذا الاستثمار يبلغ (2.5%) اثنين ونصف في المائة سنويا .
    فهل يعتبر مشروع التوسعة مجدي اقتصاديا وفقا لهذه الارقام ؟

    الم يكن هناك “فرص بديلة” اكثر جدوى وربحية لاستثمار هذا المبلغ ؟

  7. حتى لو على ميناء ايلات ستمر السفن مرة اخرى من قناة السويس ممكن على البحر المتوسط وليس على البحر الاحمر

  8. سلام الله عليكم
    إلي مصر الحبيبة تحية خالصة من تونس الخضراء.
    تمعنوا جيدا في اوضاعكم الجيوستراتيجية ماذا تفعل إسرائيل تخنقكم من جميع الجهات: النيل في مهب الريح .و لا يستبعد أن تقوم بنقل المياه عبر أنابيب عملاقة إلي داخل فلسطين، ويموت المصريين عطشا. وها هي تغلق موارد العملة الصعبة و شريان حيوي.
    عفوا لماذا نحن العرب لا نفكر في مصالحنا الاستراجية على المدى البعيد. ومصر بكفاءاتها وامكانياتها قادرة على جمع كل هذه الخيوط في يدها و تجعلهم يطلبون ودك و يركعون تحت أقدامكم و بقية أساليب الضغط متوفرة و بكثرة.
    الارادةةةةةةةة.
    فينك يا ناصر

  9. لقد جنت على نفسها براقش.. السيسي أحد الداعمين الكبار لاتفاقيات تحالف الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني.. والسيسي وصحافته واعلامه الرسمي من الذين يتغنون ليل نهار بكل التحالفات مع الصهاينة.
    العار كل العار للخونة المطبعيين والمتحالفين مع الكيان الصهيوني اللقيط في فلسطين.

  10. هذه اكبر هديه من الخليج الى مصر السيسي
    فليحيا التضامن العربي

  11. يوجد منذ زمن بعيد خط أنابيب نفط ومشتقات اسمه سوميد
    سوميد هو خط بترول يمتد من العين السخنة على خليج السويس إلى سيدي كرير على ساحل البحر المتوسط بالإسكندرية وهو يمثل بديلا لقناة السويس لنقل البترول من منطقة الخليج العربي إلى ساحل البحر المتوسط. وهو مملوك للشركة العربية لأنابيب البترول والتي تساهم فيها شركات من مصر والإمارات والكويت والسعودية وقطر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here