غسان سلامة في الجزائر لبحث تطورات الأزمة الليبية

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الاناضول: وصل المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، مساء الإثنين، إلى الجزائر في زيارة تدوم يومين لبحث آخر تطورات الوضع في الجارة الشرقية مع المسؤولين المحليين.

وكان في استقبال سلامة بمطار الجزائر العاصمة الدولي وزير الخارجية عبد القادر مساهل.

وقال سلامة للإذاعة الجزائرية الحكومية، فور وصوله، إن “التواصل والتنسيق بين البعثة الأممية في ليبيا والجزائر لم ينقطع أبدًا”.

وأعرب عن سعادته بتجديد الجزائر لموقفها الداعم لدور الأمم المتحدة المحايد في ليبيا من أجل إيجاد مخرج سياسي للأزمة.

من جهته، أكد وزير الخارجية الجزائري على موقف بلاده الداعم للمبعوث الأممي في ليبيا واستعدادها لمساعدته في مساعي إيجاد مخرج للأزمة كون هذه الدولة جارة لبلاده، وفق المصدر ذاته.

والأحد، قال بيان للخارجية الجزائرية إن زيارة سلامة تأتي “في إطار التشاور الدائم بين الجزائر والأمم المتحدة حول الوضع في ليبيا”.

وأوضح أن سلامة سيبحث بالجزائر “التطورات المسجلة في ليبيا على المستوى السياسي والأمني و تطبيق الإجراءات المتخذة في إطار مخطط عمل الأمم المتحدة من أجل تسوية الأزمة الليبية”.

وتعد هذه الزيارة الثانية لسلامة إلى الجزائر في أقل من سنة بعد تلك التي أجراها مايو/ أيار من العام الماضي، والتي صرح خلالها بأن الجزائر “لها حق مشروع في أن تهتم بالأوضاع الليبية بالنظر للأواصر العميقة بين البلدين والحدود الطويلة بينهما”.

ومنذ 2015، وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل الجزائر وفودا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات، في إطار وساطات لحل الأزمة بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة.

ولا تكاد تخرج التصريحات الرسمية الجزائرية، خلال هذه الزيارات، عن أن “الحل الوحيد للأزمة لن يكون إلا سياسيًا عبر حوار حصري بين الليبيين ودون تدخل خارجي”.

كما تقوم الجزائر بالتنسيق الرسمي مع كل من مصر والقاهرة في إطار مبادرة دول الجوار لحل الأزمة في ليبيا.

وأعلن غسان سلامة منذ أسابيع عن جهود للبعثة الأممية لعقد “الملتقى الوطني الليبي الجامع″، أوائل 2019 لتجاوز الانسداد السياسي في البلاد، دون تحديد تاريخ له أو هوية المشاركين فيه.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساما حيث تسيطر قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. “كما تقوم الجزائر بالتنسيق الرسمي مع كل من مصر والقاهرة في إطار مبادرة دول الجوار لحل الأزمة في ليبيا.” هي القاهرة أصبحت دولة بداتها ؟ أم القاهرة أصبحت تونس ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here