غزّة تعيش حالةً من الغليان والإسرائيليّون يُهيّئون الملاجئ استعدادًا للأسوَأ بعد اغتيال قائد في “الجِهاد الإسلامي” واستهداف آخر في دِمشق.. هل سيُؤدّي الرّد الانتقامي إلى إشعال حربٍ مُوسّعةٍ وقصف المُستعمرات بآلاف الصّواريخ؟ ولماذا يتحمّل نِتنياهو المَسؤوليّة الأكبر؟

شنّت دولة الاحتلال الإسرائيليّ هُجومين صاروخيين اليوم بهدفِ اغتيال قائدين بارزين في حَركة “الجهاد الإسلامي”، الأوّل هو بهاء أبو عطا، قائد الحركة في شِمال قِطاع غزّة، والثّاني، أكرم العجوري، عُضو مكتبها السياسيّ المُقيم في العاصمة السوريّة دِمشق، وتسبّب الهُجوم الأوّل في استشهاد أبو العطا وزوجته، بينما نَجا السيّد العجوري، واستشهد ابنه معاذ.

حركة “الجهاد الإسلامي” وفصائل مُقاومة أخرى ردّت بإطلاق صواريخ على مُستعمرات إسرائيليّة في الجنوب، أوقَعت عدّة إصابات طفيفة، وأدّت إلى مَنع حواليّ مِليون تلميذ من الذّهاب إلى المدارس تحَسُّبًا لرُدودٍ أكثر قوّة.

بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، أقدم على هذه الجريمة الدمويّة لأسبابٍ أبرزها مُحاولة زيادة فُرصه في البقاء رئيسًا للحُكومة، وتَجنُّب الذّهاب إلى السّجن بتُهم الفساد.

حركة الجِهاد الإسلامي التي لم تُشارك في أيّ انتخابات فِلسطينيّة تشريعيّة أو رئاسيّة تحت مِظلّة اتّفاقات أوسلو، أكّدت وعلى لسان أكثر من مسؤول فيها بأنّها ستَرُد بقُوّةٍ على هذا العُدوان، وقال أمينها العام المُتشدّد زياد النخالة “أنّ العدو الإسرائيليّ تجاوز كُل الخُطوط الحُمر، وأنّ الحركة ستنتقم لشُهدائها”.

أمّا السيّد خالد البطش عُضو مكتبها السياسيّ فقال في كلمةٍ ألقاها في المسجد العمري في غزّة حيثُ أُقيم العزاء للشهيد أبو عطا وزوجته بعد الصّلاة على جثمانيهما “أنّ حركة الجهاد ستَرُد بغض النّظر عن الحِسابات”، في إشارةٍ إلى حركة “حماس” التي تَميل إلى التّهدئة وعدم التّصعيد، حسب بعض المُراقبين في قِطاع غزّة.

الغُرفة المُشتركة التي تَضُم الأذرع العسكريّة للفصائل الفِلسطينيّة في القِطاع عقدت اجتماعًا طارئًا للتّداول حول جريمة الاغتيال وبَحث كيفيّة الرّد، ولكن لم يتم الإعلان عن أيّ قرارٍ، ويبدو أن الرّد سيكون إجماعيًّا وجَماعيًّا، وربّما مع حُلول الظّلام.

الشّارع الفِلسطيني في قِطاع غزّة والضفّة الغربيّة يعيش حالةً من الغليان، وردّد المُشيّعون لجُثمان الشّهيد أبو عطا وزوجته شِعارات تُطالب بِردٍّ قويٍّ، وأكّدت مصادر في قِطاع غزّة لـ”رأي اليوم” أنّ هُناك حالةَ استعجالٍ للرّد في الشّارع ورفضًا لأيّ تهدئة مع الإسرائيليين.

المصادر نفسها أكّدت أيضًا أنّ حركة “الجهاد الإسلامي” رفضَت وِساطة مِصريّة جاءت بطلبٍ من نِتنياهو بالتّهدئة وعدم التّصعيد، أو الإقدام على أيّ رد، ولكنّ هذه الوِساطة جرى رفضها، وأغلق جميع المسؤولين في حركة الجهاد هواتفهم، ورفَضوا الرّد على الوُسَطاء المِصريين.

قِطاع غزّة يقِف حاليًّا أمام حالةٍ من التّصعيد قد تَطول،  وربّما تُؤدّي إلى حُدوث حربٍ طويلةٍ، فالسيّد النخالة هدّد في تصريحاتٍ سابقةٍ بأنّ الرّد القادِم سيستهدف تل أبيب ومطارها، ومُعظم البُنى التحتيّة الإسرائيليّة، وما يُؤكّد هذه النّوايا، أنّ أحد الصّواريخ الذي جرى إطلاقه من القِطاع فجر اليوم أصاب مِنطقةً في الوسط بين القدس ورام الله المُحتلّين، كما سقَط صاروخٌ آخر على طريقٍ رئيسيّةٍ في مدينة تل أبيب.

نِتنياهو هو الذي أقدم على هذا العُدوان، وهو الذي يتحمّل مسؤوليّة أيّ رد عليه، فقد كان القِطاع هادئًا قبل عُدوانه هذا، بسبب التزام حرَكات المُقاومة جميعًا، بِما فيها “الجهاد الإسلامي” وحركة “حماس” بالتّهدئة التي جرى التوصّل إليها عبر الوُسطاء المِصريين في الحَرب الأخيرة.

لا نعرِف بالضّبط ما إذا كانت حركة “حماس” ستُشارك “الجهاد” ردّها الانتقاميّ على عمليّة الاغتيال هذه، وإذا شاركت فإنّ هذا يعني أنّ آلاف الصّواريخ قد تَضرِب أهدافًا ومصالح حيويّة ومُدن إسرائيليّة، وتُحدِث خسائر بشريّة وماديّة ضخمة، بالنّظر إلى التّصريحات التي أدلى بها قائِدها في قِطاع غزّة السيّد يحيى السنوار وقال فيها إنّ حركته تملك 70 ألف صاروخ من النّوع المُتطوّر والدّقيق، وقادرةٌ على قصف الأهداف الإسرائيليّة لمُدّة ستّة أشهر دون انقِطاع.

عندما اغتالت إسرائيل الشهيد يحيى عياش، أحد قادة الجناح العسكريّ (القسّام) لحركة “حماس” عام 1995، توعّدت الحركة بتنفيذ أربع عمليّات استشهاديّة انتقامًا وثأرًا لهذا الاغتيال ونفّذتها جميعًا، ممّا أدّى إلى مقتل ما يقرُب من أربعين إسرائيليًّا وإصابة المِئات في القُدس والخضيرة وتل أبيب، ولذا فإنّ السُّؤال المَطروح هو حول حجم الرّد الذي قد تُقدِم عليه نظيرتها وشَريكتها “الجهاد الإسلامي” ثَأرًا لمقتل قائِدها أبو عطا؟

السيّد زياد النخالة الأمين العام للحَركة هو الوحيد الذي يملك الإجابة على هذا السّؤال.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. لن يهنأ البال للفلسطينيين الأحرار حتّى يُحرِّروا أرضهم المغتصبة، و هذا أمر لا جدال فيه رغم الانقسام المُتعَمَّد الذي تسبّبتْ فيه أمريكا و إسرائيل و بعض الحكومات العربية التي استغلّت ” السلطة الفلسطينية ” كآلية لتنفيذ مخطَّطها الرامي إلى
    تشتيت الفلسطينيين حتّى يذهب ريحهم ، فالمقاومة الباسلة في فلسطين بكل فصائلها تعلم علم اليقين أنّ تحرير أرضهم لن يكون إلا بالمقاومة لا ب” المُفاهمات ” و ” المفاوضات ” الفارغة التي بدأت من أوسلو و انتهت بالتنازلات الفلسطينية و لم تُحقِّقْ شيئاً لِكَونِ الصهاينة ذئاباً لا يلتزمون بايِّ قرار و لا بأيّ موْثِق فهي تُراوغ فقط من أجل إطالة أمد القضية للاستيلاء على قدر كبير من الأرض الفلسطينية لتتفاوض مع الفلسطينيين على الفُتاتِ … الأرض المغتصبة التي أُنتُزِعتْ بالقوة لن ترجع إلا بالقوة ، و هذا هو المنطق و هذا هو ما شهِدته الدول المُستعمَرة عبر التاريخ و التاريخ يعيد نفسه .

  2. هل كتائب القسام/ حماس و حركة الجهاد الإسلامي لهم اجندات مختلفة؟؟ ان كان الهم هو التحرير فلماذا هذه الفرقة والمسميات و التحزب؟؟ هذا هو اكبر سبب في عدم تحرير الديار، حيث ان العدو متحد بجميع تياراته ونحن منفرقون ومنشغلون في السياسة! يا ناس نحرر الأرض اولاً وبعد ذلك نمارس التحزب و الإختلافات و الفصائل

    اللهم احقن دماء اهل غزة وباقي فلسطين

  3. حالنا في غاية القوة و الحزم لتلقين العدو الاسرائيلي درسا قاسيا جديدا اما التعليق الاسرائيلي فلا يمت لغزة بشيئ .

  4. المقاومة بكامل فصائلها بما فيها القسام يدا واحدة على الزناد وتدعم بعضها بعضا وهناك توزيع ادوار ولكن ان تهور العدو الاسرائيلي الجبان و استهدف المدنيين الفلسطينيين وهي جرائم حرب عندها سيتضاعف عدد صواريخ القسام ايضا و الشعوب تراقب باستمرار . ثانيا سرايا القدس الابطال يؤدبون العدو بكل قوة و حزم و لا يهتمون بمهزلة ارسال اسرائيل وساطات متعددة من بعض المسؤولين المستكينين المطبعين مع العدو في كل ساعة من الرعب وابتداء من اول 4 ساعات حيث هرولت الوساطات بدل ان تفك الحصار عن شعب غزة منذ سنوات و تمده بالغذاء و الدواء ان لم يكن بالسلاح لمقاومة العدو المجرم . خسائر العدو كبيرة وان كان يعتم عليها بالقنابل الدخانية حيث هناك اكثر من 20 قتيل من جنود اسرائيل و 100 جريح وهذا عقاب صارم للعدو على غباءه و جبنه باستهداف البطل ابو عطا ولكي لا يكرر العدو ذلك بتاتا . الان المتوقع استهداف المقاومة للكابينيت الاسرائيلية واغتيال احد قوادها ليكون درسا قاسيا للعدو .

  5. الصهاينة المجرمين قتلة الانبياء والاولياء والصالحين قتلوا بالأمس الأخ المجاهد ابو العطا القائد العسكري لحركة الجهاد الاسلامي فسقطت دمائه الزكية الطاهرة وارتقی شهيداً الی الملكوت الأعلی، والمتصهينين والعملاء المأجورين يسكبون حبرهم اليوم ضد باقي محور المقاومة بدل من توجيه كلامهم وحملاتهم وتطبيلهم وزميرهم ضد العدو الصهيوني القاتل والمجرم.
    تماماً هذا هو ما توقعناه منهم لأن وظيفتهم اصبحت مفضوحة.
    تحياتي لكل الشرفاء علی هذا المنبر الحر.

  6. تبقى غزة هي العزة تدافع عن فلسطين وشرف الأمة العربية والإسلامية الذي باعته الوهابية والشيرازية

  7. Al-Jihad Al-Islami, Hamas, PFLP, Fatah and other Palestinian resistance factions must unite under one leadership then Israel cannot target them individually. Unfortunately, the Palestinians are so disunited and fragmented that they have become an easy target to Israeli attacks. We only have to look at past liberation movements in Algeria and Vietnam to learn the lesson of history that in order to win the struggle against the aggressors you must be united. It is sad that after all these years since the establishment of the PLO the Palestinians are more fragmented than ever before and the Israelis continue to expand and prosper on our expense

  8. Zionist never learn, and this is what will cause their demise. for the past 70+ years they been killing butchering, stealing lying genocide of the philistinians , and the result they live behind concrete walls they imprisoned themselves and every time to assassinate a resistance fighter thousands pick up the flag.

  9. الإخوه القراء مؤيدين المقاومه الفلسطينيه الباسله تحيه وبعد
    سأقول شيء مهم هذا التصعيد الغادر الجبان من طرف الصهاينه كان متوقع لاكن ليس بهذه الطريقه الإغتيالات ببساطه جماعة أوسلو في المقاطعه مأزومين بسبب قبول فصائل المقاومه الغرفه المشتركه الإنتخابات وهم يعلمون جيدا أنهم خاسرون بها لامحال لأنهم منبطحين متخاذلين عباس يريد أن يتم تحييد غزه عن الإنتخابات لأنه يريد أن يتم تفوضه وإنتاج حكومة مواليه وبرلمان سحيجه بالضفه لذالك كان متوقع جولة قتاليه مع الصهاينه أو تصادمات مسلحه بين تيارات فتح بالضفه عباس لاتهمه غزه ودماء أبنائها ولايهمه دماء ابناء الضفه لاكن هو يريد بقاء هدوء الضفه لسير تجارة أولاده وأزلام أوسلو بسلاسه نتنياهو في تل أبيب يريد أن يظهر كما أسماه بعض متصهينيين العرب “أسد حرايب” لاكنه تورط لأن فصائل المقاومه بغزه كامله متوحده للرد على هذا العدوان وإغتيال الشهيد بهاء أبوالعطا للأمانه أول مره أشاهد جماهير غزه هكذا الأغلبيه تريد الحرب والتصعيد وهذا يجب أن يقلق الصهاينه هناك مقولتين متشابه الأولى أدلوف هتلر رئيس ألمانيا النازيه “لاتحارب إنسان ليس لديه مايخسره”وهناك مقوله ثانيه سون تزو الفيلسوف العسكري الأول لمملكة وو الشرقيه قديما “إذا رأيت عدوك متلهف للحرب فلا تهاجم لأنك ستكون في وضع لاتحسد عليه” نتنياهو أخذ عدوة شهوة الحكم من الأنظمه العربيه الذي هو صديقها لاكنه سيجر اذيال الخيبه حتما ولابد ايضا هناك نقطه من يقول حماس يجب أن تشارك أقول له لاتتبنى الدعايه الصهيونيه غرفة العمليات المشتركه تضم أغلب فصائل المقاومه وهي من تقاتل الأن ضد العدوان أيضا كل الإباء لأهلنا بالقدس ووقفاتهم بالأمس في باحات الأقصى نصره لغزه ويجب على أهلنا بالضفه التحرك والثوره لأننا شعب واحد ثورتكم ضد المنسقيين أمنيا والصهاينه وهناك نقطه سأختم بها قطاع غزه لايوجد به جبال شاهقه وصحاري شاسعه وغابات ستوائيه وأدغال كثيفه وأنهار عميقه لاكنه شوكه في حلق الصهاينه الذين هزموا جيوش العرب ب6ساعات فقط ولايجب غزه أن تدافع عن محور يقول أنه سيزيل صهيون من الوجود وهو لايرد على غارات سلاحها الجوي غزه واجبها الدفاع عن فلسطين والشعب الفلسطيني لاكن محور المقاومه يجب أن يرد لأنه إذا لم يريد سيفقد صفة أي محور أو حلف وهي التضامن العسكري بين أعضاءه الرجاء النشر

  10. إلى الآن عشرة قتلى من إخوانناالفلسكينيين
    أيش أخبار الصواريخ الإيرانية التي انطلقت على اليهود ؟

  11. ان سرايا القدس هي حركة جهادية في غاية القوة و الحرفية و بنفس مستوى كتائب القسام . شديدة التنظيم و التأثير فلها كل التحيات و التقدير . الان على العدو الاسرائيلي ان ينصاع لوقف الحصار عن كامل غزة بدون مماطلة و كلام فارغ .. هذا هو الحد الادنى المشروط فك الحصار كليا .

  12. كلنا بهاء أبو عط ا، و كلنا مع المقامة الفلسطينية الشريفة و نصرا من الله و فتحا قريب

  13. حسبي الله ونعم الوكيل في الظالمين
    حسبي الله ونعم الوكيل قي المتآمرين
    حسبي الله ونعم الوكيل في المجرمين
    حسبي الله ونعم الوكيل في المتخاذلين
    رحمك الله يا ابو سليم ،،
    رحمك الله يا اسد فلسطين ،،
    هؤلاء الصهاينة الانجاس يعتقدون ان بنيلهم من قادتنا يستطيعون تدميرنا ،،
    هؤلاء الصهاينة الانجاس لا يعلمون انهم مع كل شهيد يولد آلاف الشهداء وآلاف القادة ،،
    هؤلاء الصهاينة الانجاس لا يعلمون ان استهدافهم رجالنا الابطال لا يزيدنا الا اصرارا على مواصلة
    النضال حتى تحرير آخر شبر من ارضنا المغتصبة ،،
    خسئتم وخسأ اذنابكم ،، فوالله ان هزيمتكم النكراء اصبحت قريبة ،،
    رحم الله شهدائنا في كل مكان ،،

  14. ممدوح \ غزه Today at 8:02 pm (2 hours ago)
    هذا كان تعليقي على مقال الدكتور عبد الستار القاسم وأعيد نشره وأتمنى نشره لكي يتم التوضيح
    November 8, 2019 (4 days ago) at 7:47 am
    الدكتور عبد الستار قاسم الإخوات والإخوه المعلقين تحيه وبعد
    أنا لاأعلم ماذا جرى لشعبنا ولماذا فقدت الأغلبيه العمق التحليلي سابقا في أيام إنتفاضة الحجارة كان أي أحد في الشارع رجل أو إمرأه عندما تسألهم عن الأوضاع يحلل سياسه أفضل من أي محلل في القنوات العالميه بإيجاز عباس وطغمة أوسلو في الضفه مأزومين لعدة أسباب منها فشل برنامجهم السياسي السخط الجماهيري الفساد التنسيق الأمني تسفيه الصراع على أنه أزمة عجول وإنفكاك إقتصادي أيضا حماس في غزه لديها مشاكل منها عدم فك الحصار نعم طرأ تحسن على التيار الكهربائي وعلى إدخال البضائع لاكن الوضع الإقتصادي مازال سيء عباس أراد من خلال رميه كرة الإنتخابات أن ترفضها حماس وبالتالي يحشد الرأي العام ضدها ويجري إنتخابات في الضفه فقط بحيث تنتج برلمان سحيجه وحكومه مواليه على طول الخط له لاكن حماس “وأنا لست من مؤيدينها” وافقت وإستقبلت مفوضين لجان الإنتخابات وأطلق مؤيدنها حملة جاهزين هنا عباس تورط لأنه يعلم أكثر من غيره مدى ترهل أوضاع فتح الداخليه وعدم توافقهم على مرشحين في إنتخابات المناطق والأهم من هذا كله تضارب تصريحاتهم فجميعنا رأينا أحد مسؤولين فتح يقول أن عباس لن يترشح وأخر قال أنه مرشج فتح الوحيد ونقطه هامه يجب أن لانغفلها هو أن عباس عن عدم قصد أشعل نزاع الوراثه بعده بالنسبه لحماس هي تلقفت هذا الطرح لأنها تريد إحراج فتح والسلطه وإظهارهما بمظهر المتراجعين عن أقوالهم هدر مؤخر تقرير صهيوني تحدث عن إمكانية إلغاء عباس الإنتخابات خصوصا مع تلميح أحد مسؤولين السلطه أن مرسوم الإنتخابات لايجب أن يصدر لأنه نتيجه ضغط أمريكي أوربي أيضا تحدث التقرير عن خوف لدى تل أبيب وعمان والقاهره من فوز حماس بالإنتخابات لأن الوضع سيتغير لاكن مايثير ريبتي هو حماس فرع الضفه أول شيء السفير القطري العمادي جمع مسؤلين حماس في الضفه في الخليل وقال لهم أنهم عليهم إستساخ تجربة حزب النهضه التونسي مؤخرا عن طريق دعم مرشح رئاسي من خارج حماس أيضا سؤال يطرح هنا حماس فرع الضفه لايوجد لها أي دور على الإطلاق في مشهد الضفه الإنتخابات إذا تمت والضفه تحت الإحتلال ستصبح حماس فرع الضفه تنسق مع الكيان الصهيوني لأن الوضع مختلف حماس تسيطر على غزه لأن غزه محرره لاكن فتح تدير كنتونات سكانيه بالضفه المحتله عسكريا وإستيطنيا الوضع مريب وغير مريح الطرفين يمارسون ألعاب من تحت الطاوله والمشهد مؤسف أن ترى كل هذه الفصائل تتنازع بإحتدام ولاتفكر في مقاومة الإحتلال بالضفه لتحريرها أو كسر الحصار عن غزه وتحسين أوضاعها المشكله أن النزاع على سلطة حكم ذاتي تدير مناطق سكانيه محاطه بمستوطنات ومعسكرات صهيونيه يعني النزاع ليس على حكم أستراليا أو الهند أو جنوب أفريقيه أو البرازيل لا بتاتا النزاع على سلطه لاتملك أي سياده على أرضها على الإطلاق أنا ما أخشاه الفرة المقبله هو إحتمالين الأول حرب في غزه مع العدو الصهيوني والثاني هو إشتعال تصادمات مسلحه بالضفه بين تيارات فتح والضحيه دماء شعبنا الفلسطيني الصامد تحياتي للجميع وأسف على الإطاله الرجاء النش

  15. التحية لقابضي الزناد و ندعوا لكم بالتبات (مع الأسف لا نملك غير هدا وهو شيء مخز) و الرحمة على الشهداء .
    ما لا يعرفه العدو أن متل هده العنتريات هي ما يجعل النار تبقى متقدة في نفوس المؤمنين و لو تحت الرماد ، رماد الضعف والتشردم .
    نحييكم فانتم الامل الباقي

  16. ____ شكرا أخي خواجه فلسطين على تفاعلك .. أعذرني لأني لا أفهم كيف التهدئة ؟ و كيف الوساطة ؟ مع العدو و العدوان !!

  17. لم نرى وفد التهدئه المصري قبل حوالي ٤ ايام عندما جرحت اسرائيل ٥٤ فلسطينيا على حاجز قلنديا في الضفه . لا نراهم و لا نرى الاوربيين الا لحماية اسرائيل

  18. الى الاخ العزيز
    taboukar Today at 7:11 pm (1 hour ago)
    ____ شكرا لمن سكر هاتفه .. وساطة زفت .

    اعجبني تعليقك و اتمنى يأخذون في نصيحتك و يكسرون الهاتف و الى الأبد

  19. هذا كان تعليقي على مقال الدكتور عبد الستار القاسم وأعيد نشره وأتمنى نشره لكي يتم التوضيح
    November 8, 2019 (4 days ago) at 7:47 am
    الدكتور عبد الستار قاسم الإخوات والإخوه المعلقين تحيه وبعد
    أنا لاأعلم ماذا جرى لشعبنا ولماذا فقدت الأغلبيه العمق التحليلي سابقا في أيام إنتفاضة الحجارة كان أي أحد في الشارع رجل أو إمرأه عندما تسألهم عن الأوضاع يحلل سياسه أفضل من أي محلل في القنوات العالميه بإيجاز عباس وطغمة أوسلو في الضفه مأزومين لعدة أسباب منها فشل برنامجهم السياسي السخط الجماهيري الفساد التنسيق الأمني تسفيه الصراع على أنه أزمة عجول وإنفكاك إقتصادي أيضا حماس في غزه لديها مشاكل منها عدم فك الحصار نعم طرأ تحسن على التيار الكهربائي وعلى إدخال البضائع لاكن الوضع الإقتصادي مازال سيء عباس أراد من خلال رميه كرة الإنتخابات أن ترفضها حماس وبالتالي يحشد الرأي العام ضدها ويجري إنتخابات في الضفه فقط بحيث تنتج برلمان سحيجه وحكومه مواليه على طول الخط له لاكن حماس “وأنا لست من مؤيدينها” وافقت وإستقبلت مفوضين لجان الإنتخابات وأطلق مؤيدنها حملة جاهزين هنا عباس تورط لأنه يعلم أكثر من غيره مدى ترهل أوضاع فتح الداخليه وعدم توافقهم على مرشحين في إنتخابات المناطق والأهم من هذا كله تضارب تصريحاتهم فجميعنا رأينا أحد مسؤولين فتح يقول أن عباس لن يترشح وأخر قال أنه مرشج فتح الوحيد ونقطه هامه يجب أن لانغفلها هو أن عباس عن عدم قصد أشعل نزاع الوراثه بعده بالنسبه لحماس هي تلقفت هذا الطرح لأنها تريد إحراج فتح والسلطه وإظهارهما بمظهر المتراجعين عن أقوالهم هدر مؤخر تقرير صهيوني تحدث عن إمكانية إلغاء عباس الإنتخابات خصوصا مع تلميح أحد مسؤولين السلطه أن مرسوم الإنتخابات لايجب أن يصدر لأنه نتيجه ضغط أمريكي أوربي أيضا تحدث التقرير عن خوف لدى تل أبيب وعمان والقاهره من فوز حماس بالإنتخابات لأن الوضع سيتغير لاكن مايثير ريبتي هو حماس فرع الضفه أول شيء السفير القطري العمادي جمع مسؤلين حماس في الضفه في الخليل وقال لهم أنهم عليهم إستساخ تجربة حزب النهضه التونسي مؤخرا عن طريق دعم مرشح رئاسي من خارج حماس أيضا سؤال يطرح هنا حماس فرع الضفه لايوجد لها أي دور على الإطلاق في مشهد الضفه الإنتخابات إذا تمت والضفه تحت الإحتلال ستصبح حماس فرع الضفه تنسق مع الكيان الصهيوني لأن الوضع مختلف حماس تسيطر على غزه لأن غزه محرره لاكن فتح تدير كنتونات سكانيه بالضفه المحتله عسكريا وإستيطنيا الوضع مريب وغير مريح الطرفين يمارسون ألعاب من تحت الطاوله والمشهد مؤسف أن ترى كل هذه الفصائل تتنازع بإحتدام ولاتفكر في مقاومة الإحتلال بالضفه لتحريرها أو كسر الحصار عن غزه وتحسين أوضاعها المشكله أن النزاع على سلطة حكم ذاتي تدير مناطق سكانيه محاطه بمستوطنات ومعسكرات صهيونيه يعني النزاع ليس على حكم أستراليا أو الهند أو جنوب أفريقيه أو البرازيل لا بتاتا النزاع على سلطه لاتملك أي سياده على أرضها على الإطلاق أنا ما أخشاه الفرة المقبله هو إحتمالين الأول حرب في غزه مع العدو الصهيوني والثاني هو إشتعال تصادمات مسلحه بالضفه بين تيارات فتح والضحيه دماء شعبنا الفلسطيني الصامد تحياتي للجميع وأسف على الإطاله الرجاء النشر

  20. بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، أقدم على هذه الجريمة الدمويّة لأسبابٍ أبرزها مُحاولة زيادة فُرصه في البقاء رئيسًا للحُكومة، وتَجنُّب الذّهاب إلى السّجن بتُهم الفساد.
    يا استاذ عبدالباري
    كل الكيان الإسرائيلي هو نتنياهو و الكيان الإسرائيلي كلهم فاسدين

  21. غزّة تعيش حالةً من الغليان والإسرائيليّون يُهيّئون الملاجئ استعدادًا للأسوَأ بعد اغتيال قائد في “الجِهاد الإسلامي” واستهداف آخر في دِمشق.. هل سيُؤدّي الرّد الانتقامي إلى إشعال حربٍ مُوسّعةٍ وقصف المُستعمرات بآلاف الصّواريخ؟
    انشاء الله و هل حان وقت الرد و و نزولنا الى الجهاد

    ولماذا يتحمّل نِتنياهو المَسؤوليّة الأكبر؟
    نتنياهو و كلهم نتنياهو لا فرق و حتي ابو مازن كمان هو نتنياهو

  22. اسأل جميع الأخوة قراء الجريدة بأن يوحدوا الدعاء ضد العدو الصهيوني و بالنصر و التمكين لإخواننا المجاهدين، و لإخواننا المجاهدين نذكرهم بقول الله تعالى في اليهود ” لَن يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى ۖ وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ (111) ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ” اليهود جبناء و ذلك بنص القرآن و ها هي بضع صواريخ “لعبة” أدخلتهم الملاجيء و منعتهم من الأعمال و المدارس و لوا إستمر القصف المركز لمدة أسبوع لهاجر الملايين منهم إلى خارج فلسطين المحتلة. شددوا ضرباتكم و أمطروهم بالصواريخ و لا تدعوا قطعة في ارض الفلسطين المحتلة تؤويهم و ما النصر إلا صبر ساعة و الله معكم و لن يخذلكم ابداً. نسأل الله لكم الثبات و النصر إنه ولي ذلك و القادر عليه

  23. أعتقد أن حجم الرد يكمن في إدخال كلاب النتن ياهو الذي سيكون في مقدمتهم إلى الملاجئ لكي لا يخرجوا منها إلا “للقبر” أو “للبحر” !

  24. لا لن يقصفوا المستوطنات ولا حتى بعشرات الصواريخ إيران نزودهم بصواريخ هامله ،،

  25. الم يمل العالم العربي من التهديد و الوعيد ؟ من يقر ا صحف خط المقاومة يظن أن الإسرائيليين قد غادروا فلسطين إلى بلاد الواق الواق و الحقيقة ان إسرائيل فعلت فعلتها و سقط لنا بعض الشهداء و لن يحصل شيء … انا شخصيا شبعت كلام لا يثمن و لا يغني من جوع… و السلام

  26. فيما يخص عدوان الاسرائيلي الجبان على غزة اليوم على الجانب المصري و بعض المسؤولين المستكينيين من اذناب العدو عدم التدخل لانقاذ العدو الاسرائيلي المجرم كالعادة لمدة شهر لحين تلقين العدو درسا قاسيا . المتوقع ان قوى المقاومة سترد بالمثل لاستهداف قائد من العدو اضافة لقصف مبنى الكابينيت الاسرائيلي و وزارة الحرب بدقة الصواريخ او الطائرات المسيرة و العين بالعين و البادئ اظلم .

  27. نطالب جميع محورالمقاومة بالرد من ايران والحشد العراقي الى حزب الله ودمشق والحوثي امطرو اسراييل بالنار ومن الرياض الى تالبيب

  28. الدم واحد و الدم فلسطيني ومن مصلحه حماس ان تشارك في الانتقام لدم الشهداء وإلا فإن الفرقة و المعامله بالمثل ستكون الشريعه بينهم. العدو واحد و لا يفرق بينهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here