غرينبلات يستغرب “فتور حماس” الدول العربيّة الحليفة لمؤتمر البحرين ويتّهم “الأصدقاء” بالتأثّر بـ”أجندة عدميّة” طرحها الرئيس عباس.. رسائل “أمريكيّة” تُفيد بأن خطّة ترامب فيها “جزء سياسي” سيتم الإعلان عنه لاحقاً و”في الوقت المُلائم”

لندن- خاص ب “رأي اليوم”:

حاول المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات على هامش نشاط طاقمه الأخير مع الوفود العربية التي شاركت بمؤتمر البحرين إقناع بعض الدول العربية بأنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب لديها “جانب سياسي” أو “مسار سياسي” في صفقة القرن “سيتبع” المسار الاقتصادي.

وأعرب غرينبلات في أحاديث جانبيّة عن استغرابه الشديد من “بطء تجاوب” دول مثل الأردن ومصر مع أجندة لقاء البحرين وتحدّث في الوقت نفسه حسب دبلوماسيين أجانب اطّلعوا على تقارير تقييميّة عن “عدمية وعبثية” في موقف القيادة الفلسطينية من لقاء البحرين.

ونقل عن غرينبلات قوله بأنه واضح بأن بعض الدول الحليفة لبلاده والتي تتلقى مساعدات أمريكية “تأثرت بعدمية الرئيس محمود عباس” من خلال إعلانه الحرب على ورشة عمل اقتصادية كانت ستدعم شعبه.

ونقل مسئولون عرب لرأي اليوم عن غرينبلات قوله بأن المقترحات الاقتصادية التي تقدمها إدارته سيعقبها مسار سياسي بالتأكيد نافيا أن تكون خطة ترامب بدون “مسار سياسي”.

 لكن المبعوث الامريكي اعتبر أن الجزء السياسي ينبغي أن تسبقه عمليات اقتصادية لتحسين حياة الناس اقتصاديا وسيتم الإعلان عنه في الوقت المناسب دون تحديد سقف الوقت المناسب.

وكانت حكومتا مصر والأردن قد أحجمتا عن إرسال مشاركين “سياسيين” إلى مؤتمر البحرين الاقتصادي.

 وأرسلت عمان أمين عام وزارة المالية فيما أرسلت القاهرة نائب وزير المالية.

 وتقصّد الأردن على الأقل إرسال خبراء في الجانب المالي للاستماع بدلا من رموز سياسية.

واعتبرت أوساط سياسية مطلعة جدًّا في عمان بأن الحرص على عدم وجود”خيارات سياسية” لها علاقة بالقضية الفلسطينية من أبرز الاسباب التي أدّت لفشل ورشة عمل البحرين خلافا لأن المشاريع التي قدّمت غير منتجة وسبق أن تقرّرت أو وردت في تصوّرات أخرى.

وكان السياسي الأردني المخضرم طاهر المصري قد أعلن بأن مؤتمر البحرين أخفق رسميا وهو ما لا تعارضه السلطات الأردنية والمصرية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here