غدًا الاثنين الذكرى الـ18 لهبّة القدس: لأوّل مرّةٍ إضراب شامل في جميع أماكن تواجد الفلسطينيين وتحذير من التحريض الإسرائيليّ وخلق البلبلة

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أصدرت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربيّة في الداخل الفلسطينيّ، اليوم الأحد بيانًا، تلقّت “رأي اليوم” نُسخةً منه، أكّدت فيه مجددًا، على أنّ الإضراب العّام الذي سيكون يوم غدٍ الاثنين، ضمن إضراب كلّ الشعب الفلسطينيّ في جميع أماكن تواجده، يشمل جهاز التعليم، باستثناء صفوف التعليم الخاص. وقد حذّر رئيس المتابعة محمد بركة، من مسعى المؤسسة الإسرائيليّة الحاكمة، لضرب الإضراب، من خلال محاولات خلق بلبلة وتحريض، على حدّ تعبيره.

وشددت لجنة المتابعة في بيانها على أنّ تفاصيل الإضراب تمّ إقرارها في اجتماعات لجنة المتابعة في الأسابيع الأخيرة، وبناءً عليه، تجدد دعوتها للجمهور الواسع، للتجند الكامل لإنجاح الإضراب العام، وإنجاح نشاطات يوم إحياء هبّة القدس والأقصى في يوم الاثنين ذاته، وبشكلٍ خاصٍّ المسيرة القطرية التي ستنطلق في قرية جت، الواقعة في المثلث الشماليّ، داخل الخّط الأخضر، بمحاذاة المقبرة الشرقية حيث ضريح الشهيد رامي غرّة، الساعة الرابعة والنصف عصرًا، ولتنتهي بمهرجان خطابي.

ولفت البيان إلى أنّه في اليومين الأخيرين ظهرت صفحات وجهات مشبوهة تبث أخبارًا كاذبة بشأن الإضراب العام، وتتوجه المتابعة إلى جماهيرنا لاعتماد ما يصدر عنها فقط من بيانات.

وقال رئيس المتابعة محمد بركة، إن قوات “الأمن” الإسرائيلي قتلت 13 زهرة من أبناء شعبنا في شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 2000، وهم يعرفون من قتل، ونحن نعرف من قتل، والمستشار “القضائي” للحكومة، اقفل الملفات على اعتبار أنّ القتلة مجهولين.

وتابع بركة، في تموز (يوليو) من العام 2018 أقرّ الكنيست قانون دستوري: قانون القومية- قانون الأبرتهايد الإسرائيليّ، الذي يحاول أنْ يقذف بشعبنا خارج الجغرافيا، وخارج التاريخ وخارج المستقبل وخارج الحقوق، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ “حقوقنا في وطننا ليست منّة من أحد، إنمّا هي مشتقة، من أننا أصحاب البلاد ولنا فيها ماضٍ وحاضر ومستقبل”.

وحذّر بركة من أنّ المؤسسة الإسرائيلية تعمل بمختلف الوسائل لضرب قرار الإضراب العام بالتحريض المباشر وبتحريك زعانفها المختلفة، وببث السموم من خلال الأسماء المستعارة، وبالضغط والتهديد على قطاعات معينة من شعبنا وببث الأخبار التي تهدف إلى خلق البلبلة حول الإضراب العام، على حدّ تعبيره.

وتابع بركة قائلاً إننّا نحترم حقّ النقد عند المخلصين الذين يحملون رأيا آخر، ولكن علينا جميعًا توخّي الحذر والانتباه، من الوسواس الخناس ومن الأصوات الممجوجة والمبحوحة، التي تشكل أدوات بذيئة لتمرير قانون القومية وإجهاض أيّ تحرك من طرفنا، للدفاع عن أنفسنا وعن أجيالنا القادمة ولإسقاط قانون القومية. وشدد بركة في نهاية البيان على أنّ قرار الإضراب، قرار صحيح، وهو ردٌّ شعبي على قانون القومية وهو قرار الإجماع الوطني الشامل، أحزابًا وسلطات محلية ومؤسسات، كما أكّد البيان.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. قوات “الأمن”” الإسرائيلي” “قتلت 13 زهرة من أبناء شعبنا” في شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 2000، و”هم يعرفون من قتل” و”نحن نعرف من قتل”، والمستشار “القضائي” للحكومة، “اقفل الملفاتé على اعتبار أنّ القتلة “مجهولين”.
    “رب عذر أقبح من زلة” فأن يقفل كيان الاحتلال العنصري “ملف جريمة قتل جماعي” بزعم أن “الفاعل مجهول” ثم يحتج على استقبال البطلة عهد التميمي من طرف فريق ريال مدريد ؛ لإنها “لاتدعو للحوار” “فهل الحوار يتم مع “عاجز” عن التحقيق في جريمة بشعة بكل المقاييس ؛ ومع ذلك يختمها “بقفل القضية” “فأي حوار مع “عقول قفل لا تميز الخبيث من الطيب ؛ والخير من الشر” وأذان “بها وقر” و”عيون لا ترى” ؛ علمان أن الحكماء يصفون كل “حوار مستعصي “بحوار الطرشان” فما بالم مع طرشان مجنونين وعمي !!!

  2. سلام عليك يا شعب فلسطين الصابر. سلام على اطفالك و نسائك و رجالك و شيبك و شبّانك. سلام على الرضّع يقتلهم الصهاينة في حجور امهاتهم. سلام على منازلك يحرقونها و مزارعك يتلفونها و حياتك يحرمونها. سلام على القدس و الخليل و الجليل و نابلس و الرملة و اللد و غزة و الناصرة و طولكرم و حيفا و يافا و على كل المدن و على كل القرى و على الشمال و الوسط و الجنوب. كلها فلسطين و كلها ستعود الى شعبها العربي الصابر. ان شعبك لن يموت.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here