غداة صفعة سياسية من مجلس الشيوخ.. بومبيو يدافع مجددا عن التحالف الاميركي السعودي ويؤكد على ضروروة محاسبة القاتلين

واشنطن ـ (أ ف ب) – عاد وزير الخارجية الاميركي الجمعة غداة صفعة سياسية من مجلس الشيوخ بشأن العلاقات مع الرياض، الى تأكيد أهمية التحالف الاميركي السعودي بداعي الأمن القومي.

وقال في مؤتمر صحافي “نحن بالتأكيد نحترم كثيرا ما يقوم به المشرع ونحن على اتصال دائم مع الاعضاء المنتخبين، ونتفهم بالتالي قلقهم”.

وأضاف “نفعل ما بوسعنا” لاتخاذ اجراءات “جيدة للولايات المتحدة وتضمن أمن بلادنا (..) وسنستمر في القيام بذلك في ضوء تصويت الامس”.

وفي صفعة غير مسبوقة في مجال السياسة الخارجية منذ بداية ولاية ترامب، ناقض مجلس الشيوخ رغم أنه تحت سيطرة الجمهوريين، الخميس موقف الرئيس الاميركي من خلال مطالبته بوقف الدعم الاميركي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ونددوا بمسؤولية ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان في اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وتقول الادارة الاميركية أنها لا تملك دليلا على صلة الامير محمد بقتل خاشقجي، وذلك رغم ان تقارير وكالة الاستخبارات الاميركية سي اي ايه تتيح استخلاص ذلك، بحسب العديد من أعضاء مجلس الشيوخ ووسائل اعلام.

وكان ترامب أكد مجددا التحالف الثابت مع السعودية.

وترى الادارة الاميركية ان هذا التحالف لازم لمواجهة ايران العدو المشترك في الشرق الاوسط. ولهذا فانه لا مجال لسحب الدعم الاميركي العسكري واللوجستي للسعودية في اليمن حيث تحارب المتمردين الحوثيين المدعومين من طهران.

وقال بومبيو “ان الرئيس ترامب كان واضحا جدا ليس فقط بشأن أهمية محاسبة من اغتالوا جمال خاشقجي بل ايضا حماية المواطنين الاميركيين” مضيفا أنه “هناك خطر حقيقي على الولايات المتحدة” مؤكدا أن الايرانيين كانوا قتلوا او مورطين في قتل “مئات لآلف الاشخاص” في الشرق الاوسط بينهم “مئات الجنود الاميركيين”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. هناك اتفاق بين الكونجرس و البيت الأبيض على خطة عمل للتعامل مع السعوديه لابتزازها حتى لو بدت بعض الخلافات والتناقضات المفتعله لكى تكون التمثيليه او المسرحيه محبوكه اما حكاية ” صفعه جديده ” فانا غير مقتنع اطلاقا بهذا التعبير .

  2. العقوبات الامريكيه المتوقعه : حظر تصدير الفستق والمكسرات الامريكيه الى السعوديه .

  3. إجرام ولي العهد الحالي جهاراً نهاراً مع تخطي الحدود الجغرافية غير قابل للتستر
    يتوجب على أمريكا الدولة أن تساعد المملكة للخروج من إطار الدولة الشخص إلى الدولة المؤسساتية بدستور و قوانين ما يخول دخولاً تحت الأعراف و القوانين الأممية
    فإجتماع الغنى و التهور ينشر الفتنة و العشوائية محلياً و إقليمياً و دولياً

  4. السياسة الأمريكيه مؤسسيه صنّاعها “لوبي المال والنفط والسلاح والإعلام”ولايتعدى ادوار من اعتلى سدة الرئاسة كما الإدارات والمؤسسات “دور الناطق الرسمي” زادها الغطرسة والتضليل ولوجا لتحقيق اهدافهم الدفينة وفق برمجه استراتجيتها “التمهيد (التوعيه والإعلام) للراي العام في الداخل الأمريكي والعالمي من ثم الإعلان “الفعل وردة الفعل ؟؟؟مايقرأ من خلال الأحداث وقلب للموازين (الغاية تبرر الوسيله ؟؟؟؟؟توجه صنّاع السياسة الأمريكيه نحو نهج جديد ترسم خطوطه بخطى حثيثه عندما شعروا بململة العالم نحو منظومه عالميه أكثر عدالة بعد ان تم كشف دفينهم وتناقضه مع المعلن في ظل تسارع تقنية التواصل (الصحفي المتقصي) وكذلك من خلال النتائج على الأرض ؟؟والأكثر إيلاما يقظة الراي العام في الداخل الأمريكي وبالخصوص الآجيال الشابه التى بنت منظومه معرفيه اكثر تماسكا من الأجيال القديمة (اعراق وثقافات مختلفة حلّت بدل السكان الأصلين) التي سيطرت عليهم نتيجة لصراع المعايير في منظومتهم المعرفيه نتيجة التراكمات السلوكية المختلفة بإختلاف المحتمعات الأصليه ؟؟ ويظهر ذلك من خلال تجييرهم الأخطاء على من تبعهم من الدول (جاهلا واومأجورا واوتقاطع مصالح)تحت مسميات الحلفاء واللآصدقاء والخ.. كما رموز اداراتهم وامراطورية اعلامهم ؟؟؟؟؟؟وهذا ديدن صنّاع القرار كلّما شعروا بمثل ذلك حيث كانت الحروب تحبط اي توجه مضاد كما الإنهيارات المفتعله ل الإقتصاد العالمي لاوبل على مستوى الدول والحكام اذا ماخرج عن طوعهم ؟؟؟؟؟؟ودون ذلك لايعقل لسياسة الجنون فنون وخلط الأوراق والتناقضات المعلنه وإحداثيتها ان تصدر عن جمهوريات الموز ؟؟؟؟؟ وهذا من باب التوضيح اذا جازلنا التعليق ذلك ولكل رأي ورؤيه ؟؟؟

  5. نعم نتفهم اصرار الادارة الامريكية ترامب و بومبيو على التعامل مع السعودية حتى ابادت الشعب اليمني و قتلت نصف الشعب السعودي لكن لان هناك كما يدعون بوجود ايران كعدو مشترك بل لان هناك شخصية امريكية شاركت ولي العهد السعودي في الجريمة انتم تخافون من ان يقدم ابن سلمان للمحاكمة و تنكشف الفضيحة. ثم اين قتل الإيرانيون مئات الأمريكان هل جاؤوا الى امريكا لقتلهم ام انتم حضرتم الى بلدهم ولو سالنا السيد ترامب و بومبيو كم إيراني كان مشاركا في العملية الارهابية في 11 سبتمبر اعتقد ان جوابهم سيكون 15

  6. يا ترى كم مليون دولار دخل على حساباتهم المصرفية السريه لكي يدافعوا وبشراسه عن القتله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here