غداة انطلاق فصول محاكمة صحفي مغربي.. نقابة الصحافة تتحفظ على المنحى الذي اتخذه الملف وتهاجم وسائل إعلام أجنبية ومنظمات غير حكومية وتتهمها بشن حملة على مشتكية باغتصابها من طرف عمر الراضي وأنها “تحترم حقوق المشتكيات في بلدانها الغربية وعندما يتعلق الأمر بامرأة مغربية فإن هذا المبدأ يتم سحقه”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 دخلت  النقابة المغربية للصحافة على الخط في قضية الصحفي عمر الراضي المتابع في قضيتين تتعلق احداهما ب” بالمس بسلامة الدولة الداخلية ” اضافة الى تهم اخرى بينها السكر العلني حسب الاتهام الموجه اليه من طرف الادعاء العام والثانية بشكوى تقدمت بها زميلة له في العمل تتهمه بالاعتداء الجنسي عليها، وذلك غداة انطلاق فصول محاكمة الصحفي.

وكان عمر الراضي قد استدعي من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يقضي بالمثول أمامها، بشبهة “تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية ومباشرة اتصالات مع عملاء دولة أجنبية “.

وعبرت النقابة في بلاغ لها عن  “قلقها البالغ وانشغالها بهذه القضية، من منطلق دفاعها عن حرية الصحافة، والتخوف من أن يتم استهداف عمر الراضي “، لافتة الى انها سبق ان عقدت لقاء مع عمر الراضي في الاول من تموز/ يوليو الماضي، وذلك من أجل تجميع المعطيات بخصوص البلاغ الذي نشرته منظمة العفو الدولية، حول شبهة تعرض هاتفه، للتجسس من طرف شركة “إن إس أو” الإسرائيلية.

هذا، وأجلت محاكمة الصحافي عمر الراضي في قضية سكر علني في أولى جلساتها الخميس إلى أواخر الشهر المقبل، بينما يوجد رهن الاعتقال لملاحقته في قضيتين أخريين بتهمتي “تجسس” و”اعتداء جنسي”، وسط مطالب حقوقية بالإفراج عنه.

وقررت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء تأجيل المحاكمة لى 29 أكتوبر. ويلاحق فيها الراضي، برفقة زميله في موقع “لوديسك” الصحافي عماد استيتو، بتهم “السكر العلني مع السب والشتم وتصوير شخص بغير رضاه.

وقالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في بلاغ جديد توصلت “رأي اليوم” بنسخة منه، انه خلال اللقاء الذي عقدته مع الراضي، أكدت النقابة أنها لا يمكنها الاعتماد بكل يقينية، على تقارير منظمات غير حكومية، وانها اقترحت على عمر الراضي أن يخضع هاتفه لتحقيق خاص، بمساهمة خبراء تعتمدهم النقابة ومنظمة العفو الدولية وممثلا عنه شخصيا. إلا أن تواتر الأحداث لم تيسر عملية إنجاز هذا التحقيق، وفق البلاغ.

وتحفظت النقابة المغربية للصحافة على المنحى الذي اتخذه ملف توجيه تهمة ” تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية ومباشرة اتصالات مع عملاء دولة أجنبية”، ضد عمر الراضي، حيث اعلنت في هذا الجانب أنها ستواصل متابعتها لهذه القضية، من منطلق الحرص على مبدأ قرينة البراءة وضمان شروط المحاكمة العادلة، على حد تعبيرها.

أما بشأن الملف الثاني، المتابع في إطاره عمر الراضي، والمتعلق بتهمة اغتصاب زميلة له في العمل، فقد اعلنت النقابة إدانتها لكل جرائم الاغتصاب والتحرش وكل أشكال العنف وأي سلوك يجهز على الحقوق الإنسانية للنساء ويحط من كرامتهن، مطالبة في ذات الان بان يكون التحقيق نزيها يتوخى الوصول إلى الحقيقة وضمان حقوق الطرفين هذا الملف.

كما ادانت النقابة ما اعتبرتها حملة ضد المشتكية من طرف بعض وسائل الإعلام الأجنبية وبعض المنظمات غير الحكومية، التي قالت انها وجهت اتهاما الى “المشتكية بالتورط في مؤامرة ضد عمر الراضي، بدون التوفر على أية دلائل قانونية”، ما يجعلها، عمليا، خارج منظومة الكونية لحقوق الإنسان، لأنها تصدر حكما مسبقا، يناقض حق المرأة في الدفاع عن نفسها ضد الاغتصاب والاعتداء، بحجة أن الراضي “ناشط سياسي وحقوقي، وفق ما جاء بلاغ النقابة.

ونقل مصدر من النقابة عن الاخيرة شجبها لما وصفه بـ “الحملة التي تتعرض لها الزميلة المشتكية من طرف بعض وسائل الإعلام وبعض المنظمات غير الحكومية، التي تمارس سياسة الكيل بمكيالين”، مضيفة أن هذه المؤسسات، في بلدانها الغربية، تدافع عن فتح تحقيقات في تهم الاغتصاب وغيرها من شبهات الاعتداءات الجنسية، رغم تقادمها بأكثر بسنوات، وتحترم حقوق المشتكيات في مثل هذه القضايا، لكن عندما يتعلق الأمر بامرأة مغربية، فإن هذا المبدأ يتم سحقه، بمبرر أن المتهم “ناشط سياسي وحقوقي”، الأمر الذي لا تسمح به في بلدانها، بحسب تعبير المصدر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. عمر الراضي فظح القليل من المستور..فوضعو كمائن للايقاع به كيفما كانت الوسيلة!!الغاية هي السجن والصمت..وكم سيناريو من عمر مر امام أعينناااا؟

  2. النقابة المغربية للصحافة منحازة لموقف الداخلية المغربية من القضية وتحاول هنا تبرير تصرف الدولة، ولذلك فهي ضمنيا تدين موقف الصحافي المغربي. تشكيلة النقابة الحالية: امتيازات مادية كبيرة مقابل تمرير قرارات الداخلية.

  3. السياسة المتبعة من طرف صناع القرار بالمغرب غير حكيمة و تسيىء كثيرا لسمعة القضاء. إلصاق تهم جنائية و غالبا غير أخلاقية ببعض الأقلام النزيهة و الحرة أصبحت اللعبة و الهواية المفضلة لدى المتحكمين بمقاليد الحكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here