غداة اقرار الحكومة قانون للتعليم “مثير للجدل”.. مقترح أمام البرلمان يجبر الوزراء والمسؤولين على تدريس أبناءهم في المدارس الحكومية

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

فيما يشبه ردا غير مكشوف على اقرار الحكومة المغربية قانونا للتعليم تضمن مواد أثارت انقساما، لتفضيلها اللغة الفرنسية على نظيرتها العربية في تدريس بعض المواد التعليمية، قدم أعضاء في مجلس المستشارين، الغرفة الثانية بالبرلمان، بمقترح لتعديل قانون الاصلاح التعليمي، يلزم المسؤولين المغاربة بالحاق أبناءهم بالمدارس الحكومية بدل المدارس التعليمية الخصوصية.

وكشف عبد الحق حيسان، رئيس الكتلة المقربة من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بمجلس المستشارين، أمام أعضاء الحكومة، عزمه التقدم بمقترح تعديلات على مشروع قانون الاطار الخاص بالعليم، يلزم الوزراء ونواب البرلمان والمسؤولين الحكوميين بتريس أبناءهم في مدارس الدولة.

وتجدر الاشارة الى أن اللجنة البرلمانية نجحت في جلسة تصويت، في إقرار تدريس المواد العلمية والتقنية باللغات الأجنبية المنصوص عليها في المادة الثانية من “القانون الاطار” للتربية والتعليم، حيث وافق 12 عضوا على مضمون المادة، فيما اعترض نائبين من كتلة العدالة والتنمية وتحفظ 16 عضوا ينتمون الى حزبي العدالة والتنمية” والاستقلال.

مقترح المنظمة النقابية الأكثر تمثيلية على مستوى البلاد، جاء فيه أنه “يلزم على كل المسؤولين المغاربة، خصوصا الوزراء والبرلمانيين ومدراء المؤسسات العمومية، بوضع أبنائهم في المدرسة العمومية”.

وتهدف الخطوة، حسب واضعيه، الى الانهاء مع الفوارق الاجتماعية بين الفقراء والأغنياء، وكذا استرجاع الثقة في المؤسسات التعليمية الحكومية.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. في الدول الديمقراطية حقا يجلس الطالب الفقير مع الطالب الغني او ابن الوزبر و حتى ابن الرئيس جنبا إلى جنب للتعلم.
    لو كان الأمر كذلك في بلدنا لبقي التعليم الحكومي متطورا.
    المشرفون على تسيير شؤون البلاد يدرسون أبنائهم في المدارس الخصوصية فلماذا يهتموا بمستوى التدريس في الحكومي
    هم ليسوا معنيين كما يظنون. ولكنهم مسؤولون أمام الله و أمام التاريخ

  2. قرار للاستهلاك المحلي و للتهدئة بعد ما أصاب العربية من مسخ علي يد المسؤلين .الفايدة منه سيتفيد أبناء المسؤلين من مجانية التعليم و يستحوذ علي كراسي كان من المفترض أن يلجأ أبناء الفقراء الغير قادرين علي تعليم ابناءهمفي مدارس خاصة و سيكون اهتمام المدرس منصب عليهم هم وحدهم دون الاخرين و سيكونون الأوائل مهما كانت الظروف و الأسباب ياللفاجعة .كم سيمضي المسؤل في منصبه و خاصًا الوزراء و الولاد و عمال الدولة وكبار ضباط الجيش عام أو اثنين و بعدها إذا أراد أن يمدرس ابنه في المدارس الخصوصيةو حتي في الخارج . إنها خدعة مخزية بامتياز .

  3. خبر سار بمعنى الكلمة و يسعدني اكثر لو فرضوا عليهم كذلك تدريس الامازيغية.هكذا سيرد الاعتبار للاستاد و التعليم الحكومي.نعم لمجانية التعليم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here