غانتس يواصل تضييق الخناق على نتنياهو

القدس/الأناضول-

لم تكن شعبية الجنرال السابق في الجيش الاسرائيلي بيني غانتس قد اتضحت بعد، حينما أيّد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، في شهر ديسمبر/كانون أول الماضي، تبكير الانتخابات العامة الى التاسع من شهر إبريل/نيسان المقبل.

ولكن، وبعد أسابيع قليلة، تحوّل هذا القرار إلى أحد أسوأ كوابيس نتنياهو، الذي استند إلى المعطيات السياسية آنذاك، التي أوضحت عدم وجود منافس له، على موقع رئاسة الوزراء.

فبعد أسابيع قليلة فقط، من تكهن استطلاعات الرأي العام في اسرائيل، بحصوله على 13 مقعدا في الكنيست القادم، فإن استطلاع أخير اشار لحصول غانتس، الرئيس السابق لأركان الجيش الاسرائيلي، على 22 مقعدا في حال جرت الانتخابات اليوم.

ويتفوق غانتس، الذي يدخل المعترك السياسي للمرة الأولى، بذلك على أحزاب إسرائيلية كبيرة، مثل “العمل” برئاسة آفي غاباي، و”هناك مستقبل” برئاسة وزير المالية الأسبق يائير لبيد.

واستنادا الى استطلاع نشرته صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية، مساء الأربعاء، فيحصل حزب “الليكود” برئاسة نتنياهو على 32 مقعدا، بمقابل 22 مقعدا يحصل عليها حزب غانتس.

وما لم يحصل تغيير على هذه النتائج، فإن نتنياهو سيشكل الحكومة الاسرائيلية القادمة، شريطة حصوله على ثقة 61 عضوا في الكنيست الاسرائيلي المؤلف من 120 مقعدا.

ولكن التغيير يبدو محتملا.

فيشير الاستطلاع، إلى أنه في حال خوض غانتس الانتخابات في تحالف مع لبيد، فإن تحالفهما سيحصل على 35 مقعدا، وهو ما سيعني عمليا تكليفه بتشكيل الحكومة القادمة.

ولكن لبيد، يرفض تحالفا مع أي حزب آخر، لا يكون هو قائده، ما يجعل تحالفه مع غانتس غير مؤكد.

كما أن نظرة إلى نتائج الاستطلاع، تشير إلى أن نتنياهو ما زال مؤهلا لتشكيل الحكومة القادمة.

فالأحزاب اليمينية الاسرائيلية ما زالت تفرض هيمنتها على استطلاعات الرأي العام في اسرائيل.

فحزب “اليمين الجديد”، يحصل على 7 مقاعد، و”يهودوت هتوراه” يحصل على 6 مقاعد، و”شاس″ على 5 مقاعد، ومثلها لحزب “البيت اليهودي”، وأيضا لحزب “اسرائيل بيتنا”، فضلا عن 4 مقاعد لحزب “كلنا” برئاسة وزير المالية موشيه كحلون.

وبقيادته لائتلاف يقود هذه الأحزاب سويا، فإنه يمكن لحزب “الليكود” ان يشكّل حكومة تحظى بثقة 64 عضوا في الكنيست.

وبالمقابل، فإن الحلفاء المتوقعين لائتلاف يقوده “مناعة لإسرائيل”، هم حزب “هناك مستقبل” الذي يحصل على 11 مقعدا و”العمل” الذي يحصل على 6 مقاعد وربما أحزاب ” كلنا” الذي يحصل على 4 مقاعد و”اسرائيل بيتنا” الذي يحصل على 5 مقاعد.

وبذلك، فإن ائتلاف يقوده “مناعة لإسرائيل”، بالشراكة مع هذه الأحزاب سيكون بإمكانه ضمان 48 مقعدا فقط.

ولكن الاحتمالات ما زالت مفتوحة على مصرعيها، سيما في ضوء نية المستشار القانوني للحكومة الاسرائيلية أفيخاي ماندلبليت، نشر توصياته هذا الشهر، حول الاتهامات الموجهة الى نتنياهو، بالفساد.

وفي محاولة لصد تقدم غانتس، فإن اليمين الاسرائيلي هاجم أقواله، بأنه لا يستبعد الانفصال عن الفلسطينيين في الضفة الغربية على غرار ما جرى في قطاع غزة.

وكان غانتس قد قال أمس لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية، إنه “لا ينبغي على اسرائيل أن تحكم شعب آخر (..) نحن بحاجة إلى إيجاد طريقة لا نتحكم فيها بأشخاص آخرين”.

وعمّا اذا كان بذلك يعني تأييده انسحاب من الضفة الغربية، مشابه لما حدث في قطاع غزة، قال غانتس:” كان فك الارتباط (الانسحاب من غزة عام 2005) خطوة دبلوماسية قامت بها دولة إسرائيل، وسجّلت جميع الأطراف المعنية نقطة عالية في قدرتها على عدم تمزيق الشعب عندما نُفذت”.

وسارع نتنياهو، الى التعقيب على تصريحات غانتس قائلا:” (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) أبو مازن راضٍ، لأن بيني غانتس قال إنه سينفذ فك ارتباط ثان في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)، وأبو مازن تمنى له النجاح في الانتخابات، ولهذا فإننا ملزمون بالسير معا، للانتصار في هذه الانتخابات ولمنع هذا، هذه هي الخلاصة الحقيقية للانتخابات: حكومة يسار برئاسة بيني غانتس أو حكومة ليكود برئاستي”.

ورد عليه غانتس في تغريدة على حسابه في “تويتر”، قد يُفهم منها تراجعه عن تصريحاته السابقة، حيث قال:” في حكومة غانتس، لن تكون هناك أعمال أحادية الجانب تتعلق بإخلاء مستوطنات”.

كما نشر حزبه “مناعة لإسرائيل” صورة للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مع نتنياهو عام 1996 وكتب عليها:” نتنياهو لقد طردت اليهود، ودفعت الأموال لحركة حماس، لقد مر وقتك أما نحن فإننا مستمرون”.

وفي هذا الصدد، انتقدت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية في افتتاحيتها، اليوم الخميس، تغريدة “غانتس” التي رد فيها على نتنياهو، وقالت إنه “أدخل في خطابه كلمة السلام، سار خطوة أخرى وعبّر عن مواقف شجاعة نسبيا، وكفيلة بإنقاذ اسرائيل من الطريق المسدود السياسي والاخلاقي الذي علقت فيه، غير أنه لم تنقضِ بضع ساعات، واذا بغانتس يُصاب الذعر”، في إشارة الى رده على أقوال نتنياهو.

وتابعت الصحيفة:” كي يطرح غانتس بديلا لنتنياهو، عليه أن يُبدي عمودا فقريا قِيَميا: حكم أناس آخرين هو بالفعل غير شرعي؛ استخلاص الدروس من فك الارتباط، كجزء من خطة إخلاء مستوطنات في الضفة هو ضروري”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here