غازيتا رو: الكونغرس يسعى لتقليص سلطات بايدن العسكرية

 

كتب ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، حول مشروع قُدّم إلى مجلس الشيوخ للحد من صلاحيات رئيس الولايات المتحدة في استخدام القوة.

وجاء في المقال: يناقش الكونغرس الأمريكي إمكانية تقييد صلاحيات الرئيس بايدن في استخدام القوة العسكرية في الخارج. علما بأن أعضاء الكونغرس حاولوا تحقيق ذلك حتى في عهد دونالد ترامب، لكن الضربات الجوية الأخيرة في سوريا جعلت هذه القضية ملحة مرة أخرى.

يشار إلى أن الداعمين الرئيسيين للحد من سلطة الرئاسة، هم من رفاق رئيس الدولة الحالي في الحزب الديمقراطي.

قدمت مجموعة من أعضاء الكونغرس، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الأربعاء، تشريعا لإلغاء صلاحيات العامين 1991 و2002 التي تسمح للرئيس باستخدام القوة العسكرية في الشرق الأوسط على خلفية تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، بحسب Defense News الأمريكية.

وقد طرح المبادرة بشأن هذا القانون وصاغ المشروع السيناتور تيم كين (ديمقراطي عن فرجينيا) وتود يونغ (جمهوري عن ولاية إنديانا). يأتي ذلك بعد أن اشتكى المشرعون الأمريكيون من أن الرئيس جو بايدن لم يُخطر الكونغرس الأمريكي أو يطلب موافقته قبل سماحه بتوجيه الضربات الجوية على سوريا الأسبوع الماضي.

حتى إن الشكاوى جاءت من بعض حلفاء جو بايدن في الحزب الديمقراطي، فهم يرون أن الرئيس بالغ في القصف. في الوقت الذي رحّب فيه الجمهوريون بهذه الخطوة.

إنما في مجتمع الخبراء الروس يشككون في أن تكلل بالنجاح محاولة الكونغرس للحد من السلطة الرئاسية في استخدام القوة العسكرية في الخارج. فقال نائب مدير مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات، قسطنطين ماكينكو، لـ”غازيتا رو”: سؤال كبير ما إذا كانت مجموعة أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكيين قادرة على إيصال نواياها للحد من سلطات جو بايدن العسكرية إلى أي نتيجة منطقية. على الأرجح، ستظل مبادرات المشرعين الأمريكيين مجرد بروتوكول نوايا”.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here