غازيتارو: كيف التف الاتحاد الأوروبي على العقوبات الأمريكية ضد إيران

نشر قسم “السياسة” في “غازيتارو” مقالا حول إنجاز صفقة بين الاتحاد الأوروبي وإيران وفق آلية إنستكس، فهل هي خطوة نحو فك الحصار عن الجمهورية الإسلامية؟

وجاء في المقال: أبرم الاتحاد الأوروبي وإيران، للمرة الأولى، صفقة وفق آلية إنستكس، التي تم وضعها خصيصا للالتفاف على العقوبات الأمريكية. وقد تم، حتى الآن، إبرام صفقة لشراء إيران سلع طبية. ومع أن إطلاق INSTEX، خطوة إلى الأمام، إلا أنه لا يلبي تماما مطالب طهران.

فبالنسبة لإيران، من المهم أن تشمل هذه الآلية السلع الخاضعة للعقوبات. والأهم بالنسبة للجمهورية الإسلامية، هو بيع النفط الذي تقيده الولايات المتحدة بكل السبل.

ولكن الأوروبيين، لم يكونوا، منذ البداية، مستعدين للقيام بمعاملات شراء الطاقة من طهران. فمن البداية، صممت هذه الآلية رسميا لشراء سلع لا تقع عموماً تحت القيود الأمريكية.

وأما العقبة الرئيسية أمام التنفيذ الكامل للآلية فتخلقها الولايات المتحدة. تقف واشنطن موقفا سلبيا من محاولات الترويكا الأوروبية إقامة تجارة مع طهران، لأن ذلك يعوق تنفيذ سياستها القاضية بـ”أقصى ضغط” على إيران.

وفي الصدد، قال مدير مركز المعلومات الأوروبية، نيكولاي توبورنين، لـ “غازيتا رو”، ليس جميع الشركات الكبرى توافق على مواصلة التعاون مع إيران، فهي تخشى أن تقع تحت العقوبات الأمريكية.

و”على الأرجح سوف تخدم هذه الآلية الاتفاقات التجارية التي سوف تبرمها الشركات الأوروبية مع إيران، وبشكل أساسي، بشأن إمدادات الطاقة. يجب الاعتراف بأن قدرات الآلية ليست كافية لتحييد الحظر الذي فرضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل كامل على العمليات التجارية مع إيران”.

(روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. الحصار وسيلة الطغاة في كل العصور، لاجل تركيع خصومهم لا يبالون بتجويع الشعوب.
    فعلتها قريش وحاصرت بني هاشم ونبينا الكريم صلى الله عليه واله وسلم، وبعدها كان النصر على الظالمين.
    تفعل الصهاية وحلفائها الاعراب حصارا على غزة، وسيأتي الانتصار انشاء الله على الصهاينة.
    فعلتها امريكا على العراق لمعاقبة صدام على غزو المويت، وتسببوا في قتل الالاف من الشعب العراقي، رغم عدم مسؤوليته بافعال صدام.
    وتفعلها امريكا ضد كوبا وكوريا الشمالية وضد ايران منذ اربعة عقود.
    الانتصار قريب على المستكبرين الامريكان، انشاء الله.
    وتفعلها السعودية والامارات بمحاصرة اليمن وقتل شعبه جوعا ومرضا، وقريبا سيسقط الطغاة في الرياض وابو ظبي..

  2. لا تستطيع الدول الغربية مخالفة أوامر أمريكا لمجموعة من الأسباب أهمها اتكال أوروبا على أمريكا في انقادها في الحربين الأمبرياليتين الأولى والثانية ولولى الولايات المتحدة لكانت اوروبا بأكملها تابعة للجنس الآري وارجعوا الى التاريج

  3. و ايش الفايدة حتى لو فتح الحصار و يلي هم مفتوح الى حدا ما, لكن المواد و المصاري تذهب خارج ايران ل ادمان النظام على الحروب و ما شابهى ذالك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here