مقتل 13 في غارة عراقية على اجتماع لقادة تنظيم “الدولة الاسلامية” يحتمل ان يكون زعيمه ابو بكر البغدادي مشاركا فيه وغموض حول مصيره

albaghdady-very-new.jpg55

بغداد, 13-2-2017 (أ ف ب) – اعلنت بغداد الاثنين مقتل 13 من قادة تنظيم الدولة الاسلامية في غارة شنتها مقاتلات عراقية السبت على اجتماع للتنظيم الجهادي، مشيرة الى احتمال ان يكون زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي في عداد المشاركين في الاجتماع ولكن من دون ان يعرف في الحال ما اذا كان قد اصيب في الغارة ام لا.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان ان قادة التنظيم الجهادي كانوا مجتمعين في قضاء القائم بمحافظة الانبار (غرب) السبت حين استهدفتهم المقاتلات العراقية، مما اسفر عن “مقتل 13 ارهابيا من قيادات داعش”.

واورد البيان اسماء القياديين القتلى ولم يكن اسم البغدادي في عدادها، كما لم يوضح البيان ما اذا كان زعيم التنظيم الجهادي قد اصيب في الغارة ام لا.

وجاء في بيان القيادة التي تنسق القتال ضد الجهاديين في العراق ان “خلية استخباراتية راقبت تحرك قافلة كانت تنقل البغدادي من منطقة الرقة، معقل الجهاديين الرئيسي في سوريا، عبر الحدود الى منطقة القائم”.

واضاف ان “رتلا من ثلاث عجلات نوع لاندكروز تحرك يوم 2017/2/9 من ريف الرقة واستقر في منطقة السويعية في اطراف البو كمال وفي اليوم التالي تم استبدال العجلات بشاحنات في منطقة البو كمال”.

واضاف “كما كانت هناك طائرة مسيرة يديرها (..) المسؤول عنهم المدعو ابو عمار العراقي وهو من مدينة سامراء”.

واكد البيان ان “الرتل توجه الى منطقة العبيدي واستقر في ما يسمى ديوان الخلافة يعود الى المدعو ابو خليل العزاوي”.

واضاف انه “كان مع ابو بكر البغدادي المدعو ابو عبد الله الانباري (ابو جنات الراوي) المسؤول عن الملف الامني وستة قيادات اخرى مهمة”.

وقامت مقاتلات اف-16 العراقية بقصف مكان اجتماعهم في 11 شباط/فبراير، الا ان البيان لم يوضح ما اذا كان البغدادي متواجدا وقت القصف.

واكد “استهداف موقع الاجتماع بضربة جوية مباشرة ادت الى مقتل 13 ارهابيا من قيادات داعش الارهابي”.

وكان البغدادي اعلن قيام “الخلافة” في العراق وسوريا في حزيران/يونيو 2014.

وقال الجيش العراقي ان عشرات من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا كذلك في ضربات جوية اخرى في نفس المنطقة في اطار العملية.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال الاسبوع الماضي في مقابلة مع تلفزيون “فرانس 24” ان السلطات العراقية تملك معلومات عن مكان وجود ابو بكر البغدادي.

وقال العبادي ردا على سؤال عما اذا كان البغدادي لا يزال موجودا في الموصل التي سيطرت القوات العراقية على اجزاء كبيرة منها خلال الاشهر الماضية “لا اريد ان افصح عن شيء من هذا القبيل. توجد معلومات محددة عن تواجده واين يوجد”.

وعن المعلومات التي ذكرت ان البغدادي غادر العراق في اتجاه سوريا حيث يسيطر التنظيم الجهادي على مساحات اخرى من الارض، قال العبادي ان “اكثر المقاتلين غير العراقيين هاجروا هم وعوائلهم، غادروا الموصل منذ فترة (…) البغدادي يعتبر قائدا لهم”.

وتابع ان “البغدادي فقد اكثر القيادات الذين معهم”، مشيرا الى مقتل عدد كبير من القادة العسكريين، مجددا القول “نعرف حركته ونعرف الجهاز المحيط به”.

وتخوض قوات عراقية معارك منذ تشرين الاول/اكتوبر لاستعادة السيطرة على الموصل، ثاني مدن العراق وآخر اكبر معاقل الجهاديين في البلاد. وقد سيطرت على الجزء الاكبر من المدينة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. جهاد قتل الناس الامنين فمن السهولة أن تلبس رداء التقوى ومن يدعى فسلوكه خير شاهد على معدنه

  2. انه احد الوحوش المسؤول عن سفك الدماء والخراب والتخلف والوحشية–امتنا في وضع مخيف مستقبلا العالم يتطور بكل الحقول والعلوم والانتاج والتطوير ونحن نقت الابرياءمن سنوات هؤلاء الهمج وكانهم وكلاء الله–وكان لايوجد بشر على الارض الا هم–حقيقة شيء محزن بل بائس وضعنا الى اين لا اعرف لكن متيقن تماما انناسنبقى–
    بهذه البيئة المتخلفةالى ان يتم التخلص نهائيا ومن يساعدهم و يمولهم —

  3. الى الجحيم الابدي—ماذا استفاد العرب من هؤلاء الهمج سفاكي دماء الابرياء–
    انها الحوبة اي العقاب لما اقترفتوه من ارهاب ووحشية واذا لم يصب البغدادي فاقول له ان ارواح الابرياء تطارك ومن معك ولن تستريح حتى التمكن منكم—وهذه ظاهرة يعرفها علماء النفس وما وراء المادة بالنسبة لأنتقام الارواح–
    ومن يساعدهم ويمولهم ويتعاطف معهم–انها اللعنة المطاردة لكم–

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here