غارة أميركية تستهدف “قيادات ارهابية” في ليبيا استهدفت اجتماعا لقادة جهاديين في جنوب البلاد ما ادى الى مقتل اثنين منهم

طرابلس ـ (أ ف ب) – أعلن المتحدث باسم حكومة الوفاق الوطني ان الجيش الاميركي نفذ غارة جديدة في ليبيا استهدفت اجتماعا لقادة جهاديين في جنوب البلاد ما ادى الى مقتل اثنين منهم.

وأوضح محمد السلاك على تويتر ان الغارة “استهدفت قيادات ارهابية اثناء اجتماعهم بأحد المنازل بمنطقة اوباري” على بعد نحو الف كلم جنوب طرابلس “ما اسفر عن مقتل اثنين” منهم، موضحا ان الغارة تمت بعد “تنسيق مشترك” بين حكومة الوفاق الوطني والولايات المتحدة.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس قال السلاك انه غير قادر على اعطاء تفاصيل على الفور حول هوية الجهاديين المستهدفين.

وتشن الولايات المتحدة بانتظام غارات على جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في جنوب ليبيا.

وغرقت ليبيا منذ اطاحة نظام معمر القذافي في 2011، في الفوضى والنزاعات السياسية والعسكرية.

وتتنازع الحكم فيها سلطتان متنافستان. حكومة الوفاق الوطني في طرابلس العاصمة المدعومة من المجتمع الدولي، وحكومة موازية في شرق ليبيا مدعومة من قوات المشير خليفة حفتر الذي يقود “الجيش الوطني الليبي”.

وينشط مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية في وسط وجنوب ليبيا رغم طردهم من معقلهم مدينة سرت الساحلية في شمال البلاد في 2016.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here