غارات للتحالف الدولي على مواقع لـ “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” للمرة الأولى في سوريا

A US-led coalition plane flies above the city of Kobane, also known as Ain al-Arab, as it seens from the southeastern border village of Mursitpinar, Sanliurfa province, on November 5, 2014.  Islamic State jihadists subjected a group of teenagers from the Syrian battleground town of Kobane to a string of abuses, including torture, during six months in captivity, Human Rights Watch said on November4, 2014. AFP PHOTO / ARIS MESSINIS

بيروت ـ  (أ ف ب) – الاناضول ـ نفذت طائرات للتحالف العربي الدولي بقيادة الولايات المتحدة ليل الاربعاء الخميس غارات على مواقع ل”جبهة النصرة” في شمال غرب سوريا على مقربة من الحدود التركية، ما تسبب بسقوط قتلى، بينهم طفلان، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واكدت الجبهة على موقعها على “تويتر” وقوع الغارات. وهي المرة الثانية التي يستهدف التحالف مواقع ل”جبهة النصرة” منذ بدء حملته الجوية في العراق وسوريا ضد التنظيمات الجهادية في الاسبوع الاخير من ايلول/سبتمبر.

واشار المرصد الى غارة اخرى على مقر ل”حركة احرار الشام” الاسلامية المتطرفة في منطقة اخرى من ريف ادلب، وهي الاولى للتحالف ضد هذه المجموعة، والى ضربات استهدفت مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية” في محافظة الرقة (شمال).

وقال المرصد السوري في بريد الكتروني “نفذت طائرات التحالف العربي الدولي ضربات عدة بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس استهدفت عربة لجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في بلدة سرمدا القريبة من الحدود السورية التركية. كما استهدفت مقرا لجبهة النصرة في مدينة حارم” الواقعة كذلك في محافظة ادلب على مقربة من سرمدا.

واشار الى وقوع قتلى بين المقاتلين، بالاضافة الى مقتل طفلين.

واقرت “جبهة النصرة” بوقوع الغارات، وكتبت على موقعها الرسمي (شبكة مراسلي المنارة البيضاء) على “تويتر”، “غارات للتحالف الصليبي العربي على مقرات جبهة النصرة، والقتلى اغلبيتهم مدنيون”.

من جهة اخرى، قال المرصد ان “طائرات التحالف العربي الدولي اغارت كذلك للمرة الأولى على مقر لحركة أحرار الشام الإسلامية في منطقة بابسقا القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا”.

و”حركة احرار الشام” مجموعة مقاتلة اسلامية متطرفة معارضة للنظام السوري، وقريبة اجمالا من “جبهة النصرة” التي تقاتل النظام على جبهة، بينما انخرطت اخيرا ايضا في قتال ضد “جبهة ثوار سوريا” التي تضم كتائب عدة مقاتلة ضد النظام، وتمكنت من طردها من مساحات واسعة من ريف ادلب.

وقتل حوالى خمسين قياديا في حركة احرار الشام في التاسع من ايلول/سبتمبر في انفجار نتج عن متفجرات وضعت في مكان قريب من قاعة كانوا يعقدون فيها اجتماعا سريا.

وتركز طائرات التحالف منذ بدء حملتها على تنظيمات جهادية في العراق وسوريا في نهاية ايلول/سبتمبر، على استهداف مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية”، الا انها استهدفت في اليوم الاول من حملتها في 23 ايلول/سبتمبر مواقع ل”جبهة النصرة” في ريفي ادلب وحلب (شمال).

ونفذ طيران التحالف خلال الليلة الماضية غارات على “مقار وتمركزات لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تل ابيض في ريف الرقة الشمالي”، بحسب المرصد، مشيرا الى وقوع قتلى وجرحى في صفوف التنظيم.

ومن جهة اخرى قال جهاد الشامي، عضو المكتب الإعلامي العام لحركة أحرار الشام الإسلامية، إن “غارات التحالف الدولي التي تُشن ضد تنظيم (داعش) الإرهابي، استهدفت للمرة الأولى مقرا تابعا للحركة في قرية (بابسقا) بريف إدلب، في الغارات التي نفذت الليلة الماضية”.

وفي تصريحات للأناضول، أكد الشامي أن “الغارات أسفرت عن مصرع مقاتلين تابعين للحركة، وتدمير المقر (111) بالكامل، وذلك من خلال قصفه بثمانية صواريخ، حيث كان يعد مقر قيادة عسكرية سابق لها”.

وكشف الشامي أن “الحركة ستلجأ إلى اتخاذ بعض التغييرات جراء التطور الجديد، من خلال إخلاء بعض مقرات الحركة القريبة من أماكن تواجد المدنيين، وذلك حرصا على عدم وقوع ضحايا فيما بينهم”.

من جانب آخر، لفت إلى أن “هذا الاستهداف يشير إلى أن التحالف المزعوم؛ يريد العبث في الساحة السورية، وبعثرة أوراقها، وزيادة النزيف من الآلام للشعب السوري، عبر استهداف الفصائل الفاعلة في الدفاع عنه، وزيادة آلامه”، على حد تعبيره.

واستغرب الشامي استهداف الحركة، نافيا أن تكون التطورات الحاصلة في ريف إدلب؛ من خلال الصراع بين جبهة النصرة؛ وفصائل معارضة – مصنفة على أنها معتدلة امريكيا – سببا في استهداف الحركة.

وأضاف أنهم “ليسوا طرفاً في النزاع الحاصل بين جبهة النصرة وجبهة ثوار سوريا، بل على العكس من ذلك؛ فقد أطلقوا مبادرة للصلح والتحاكم لمحكمة مستقلة”، مؤكدا بالقول: “لا ندري إن كان هناك تفسير غربي آخر لعدم انخراطنا في هذا الصراع”.

وكانت لجان التنسيق المحلية قد أكدت في وقت سابق اليوم؛ مقتل 4 أطفال في غارة جوية لطائرات التحالف الدولي، على مخازن أسلحة تابعة لجبهة النصرة، في مدينة “حارم” بمحافظة إدلب شمال سوريا.

وكذلك قال الناشط الإعلامي في المنطقة “مصطفى أبو لطيف” للأناضول: ” إن 4 أطفال قتلوا نتيجة غارات التحالف؛ التي استهدفت مخزنين للذخيرة تابعين للنصرة في حارم، كما أدت الغارات إلى إصابة عدد كبير من الأشخاص وتدمير عدة مبانٍ، مضيفا أن عمليات انتشال القتلى والجرحى من تحت أنقاض المباني المدمرة لا تزال مستمرة “.

وتشن الولايات المتحدة – في تحالف دولي تقوده منذ أقل من شهرين – غارات على مواقع تنظيمات متشددة، في مقدمتها تنظيم “داعش”، كما تستهدف مقرات لجبهة النصرة وتنظيمات أخرى في شمال وشرق سوريا، حيث تنتشر تلك التنظيمات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here