“عيد الربيع” في الصين يشهد أضخم تنقلات بشرية على وجه الأرض

بكين/  الأناضول

تشهد الصين أكبر حركة تنقل داخلية للبشر في العالم، تتزامن كل عام مع “عيد الربيع” بحسب التقويم الصيني.

ويسافر مئات الملايين من المواطنين خلال هذه المناسبة باستخدام وسائل المواصلات المختلفة، إلى قراهم وبلداتهم، لقضاء العيد وليشهدوا مع عائلاتهم بداية العام الجديد.

ويتمثل الدافع الأساسي لحركة الهجرة تلك التي تعد الحركة الأكبر للمجاميع البشرية في العصر الحديث، رغبة الصينيين في الاحتفال بوداع العام القديم “عام القرد”، ليبدؤوا عامهم الجديد “عام الديك” برفقة جميع أفراد عائلتهم في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

وبدأت حركة الهجرة الداخلية السنوية المرتبطة بعيد الربيع والتي يطلق عليها اسم “تشونيون”، في 21 من يناير الماضي، ويتوقع أن تستمر حتى الأول من مارس/ آذار المقبل.

ويتوقع أن يصل عدد الرحلات الى 2 مليار و990 مليون رحلة، حيث يضطر معظم المسافرين من المدن التي يعملون بها إلى قراهم الأصلية، لاستخدام عدة وسائل مواصلات، يزيد عددها كلما زاد بعد قراهم عن المدن الرئيسية.

ويبدو الزحام في محطة القطار الرئيسية في العاصمة بكين غير مسبوق، وتمثل العائلات نسبة كبيرة منه، إذ يحمل الكبار حقائب وأمتعة تضم هداياهم لمن ينتظرونهم في مسقط رأسهم، في حين ينتشر الأطفال ناشرين معهم البهجة وسط زحام السفر.

كما تشهد محطات القطارات في مدينتي شانغهاي وبيجين، اكتظاظاً كبيراً بالمسافرين، غير أنه لم يلاحظ ازدحام على شبابيك بيع التذاكر في محطات القطارات، وذلك بسبب حصول المسافرين على تذاكرهم عبر الانترنت.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here