عون يدعو مفوضية اللاجئين لمواكبة لبنان في تسهيل عودة النازحين السوريين ويبحث مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي الأوضاع المالية

 

بيروت – (د ب أ)- دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى مواكبة بلاده في عملية تسهيل عودة النازحين السوريين إلى بلادهم وتسريعها.

وجاء تصريح الرئيس عون خلال استقباله مفوض الأمم المتحدة فيليبو جراندي، قبل ظهر اليوم الجمعة في بيروت ، بحسب بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية.

وشدد الرئيس عون “على استمرار التعاون مع المنظمة والتنسيق مع الإدارات اللبنانية المعنية بملف العودة”، لافتاً إلى “أهمية تقديم المساعدات للنازحين السوريين بعد عودتهم إلى أرضهم”.

وأكد الرئيس عون “على تعاون السلطات السورية المختصة مع الجهات اللبنانية المعنية بتنظيم العودة، ولاسيما منها الأمن العام اللبناني”.

من جهته، وضع جراندي الرئيس عون “في صورة الزيارة الميدانية التي قام بها إلى عدد من المناطق السورية، حيث اطلع على أوضاع النازحين العائدين إليها، واصفاً إياها بأنها مطمئنة، كما وضعه في أجواء المفاوضات التي يجريها مع المسؤولين السوريين للتعاون في معالجة قضية النازحين”.

ونوه جراندي “بالدعم الذي تلقاه المفوضية من المسؤولين اللبنانيين لتمكينها من القيام بالدور الإنساني الموكل إليها”.

يذكر أن عدد النازحين السوريين في لبنان يبلغ حالياً حوالي مليون و500 ألف نازح، ويطالب لبنان بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم عودةً آمنة وكريمة.

كما بحث الرئيس اللبناني العماد ميشال عون مع رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى لبنان كريس جارفيس، خلال استقباله له اليوم الجمعة، الأوضاع المالية في البلاد وتوجهات الحكومة بهذا الخصوص.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية ، تم خلال اللقاء” التداول في الأوضاع المالية في البلاد وتوجهات الحكومة اللبنانية المقبلة في ضوء الواقع المالي الراهن والإصلاحات المرتقبة التي تنوي الحكومة اعتمادها في مجالات عدة”.

وأضاف البيان أن الوفد الدولي سيعود” إلى بيروت خلال الأشهر الثلاثة المقبلة لمتابعة تطور الوضع المالي في لبنان”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here