عون: لم أحسم قرار ترشحي لرئاسة لبنان.. والأسد سيحصد نسبة كبيرة لو ترشح لرئاسة سوريا

 

oun66

بيروت ـ “راي اليوم”:

أعلن رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب اللبناني العماد ميشال عون أنه لم يحسم بعد قرار ترشحه إلى رئاسة لبنان، قائلا إنه سيكون المرشح الأول للرئاسة إذا رأى أنه يمكنه تنفيذ خطته للتغيير والاصلاح، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هناك احتمالا كبيرا أن يترشح الرئيس السوري بشار الاسد لرئاسة بلاده لمرة جديدة ويحصد شعبية كبيرة.

وأشار العماد ميشال عون – في تصريحات صحافية مساء الجمعى ونقلتها وكالة الشرق الاوسط إلى أنه هناك اتصالات بينه وبين الأسد في المناسبات الدينية والرسمية، واصفا مايحدث في سوريا بأنه حرب دولية على الارض السورية.. معتبرا أنه قام بمصالحة المسيحيين مع سوريا.(في إشارة إلى حالة العداء التي كان تميز معظم القوي المسيحية اللبنانية بما فيها تياره مع دمشق من قبل).

وفيما يتعلق بأزمة تشكيل الحكومة.. قال عون – الذي يصر على الاحتفاظ بحقيبة الطاقة التي يشغلها حاليا صهره جبران باسيل – إن “حقيبة الطاقة لها جذور تاريخية منذ قيام لبنان إذ أنه منذ عام 1926 ونحن نتحدث عن وجود النفط، ولم يفكر احد في التحرك في هذا المجال “، معتبرا أن أهمية حقيبة الطاقة تكمن في أن التكتل كشف عن كل ما يتصل بها وكان مهملا عبر تاريخ لبنان.

واعتبر أن رفض المداورة (تبادل الوزارات بين الكتل السياسية) يأتي في إطار طرح سلسلة عراقيل تنم عن الرغبة في استهداف التيار”.

وقال: فليفتش تيار المستقبل عن نص قانوني يلزمني بالمداورة وسأسير فيها والا هم من يتحملون مسؤولية فشل سير الامور ومن استلم وزارة المالية 20 سنة لا يحق له ان يقول هذا الكلام.

وأضاف : “لا نطلب التضحية، ولكن نطلب ألا نكون مستهدفين بهذه الطريقة، فهناك استهتار كبير حيث أنه لا يتم استشارتنا، ونحن لم يتصل بنا أحد رسميا بالنسبة إلى موضوع تشكيل الحكومة، وكل فريق يستشار وحده، ورئيس الحكومة اللبنانية المكلف تمام سلام لم يزرنا إلا مرة واحدة، وهي زيارة تقليدية، ولم يتصل بنا هاتفيا حتى”.

وأضاف أنه لا يمكننا أن نكافئ رئيسا فشل في تأليف حكومة، وحكومة الأمر الواقع (بدون توافق سياسي) غير ميثاقية، ولن تأخذ الثقة.

وقال: “إن لم يشكل سلام الحكومة فيجب أن يعتبر انه معتذر، وهو من يتحمل المسئولية في حال عدم التأليف، فالاستشارات جارية على أساس أن تكون حكومة سياسية”.

وعن العلاقة مع السنة.. دعا عون إلى تفاهم ثلاثي “مسيحي – شيعي – سني” من وحي مذكرة التفاهم التي وقعها مع “حزب الله”.

وقال: في عام 2006 حصل التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر وقلنا للاطراف اللبنانيين ان يقرأوه وأن ينضموا ولكن امتنع قسم كبير وتيار المستقبل لم يوافق على الفكرة واعتبر بعض الصحفيين أن هذا حلف ماروني شيعي ضد السنة واليوم بعد ان مررنا في هذه المرحلة الصعبة جدا انا ادعو الى تفاهم ثلاثي ببنود مختلفة (بين السنة والشيعة والمسيحيين).

وأكد العماد ميشال عون أنه يدعم معادلة الشعب المقاوم لأن حالة لبنان تتوافق مع هذه الصيغة.

وأكد عون رفضه لعزل حزب الله ، مشيرا إلى أن عزل حزب الكتائب اللبنانية أحدث حربا اهلية في البلاد ، قائلا “لن أكرر التجربة”.

واعتبر أن عون أن هناك خطرا على المسيحيين ، مشيرا إلى أن التعمد بقصف الكنيسة وتدميرها يعني ان المسيحيين مستهدفون.

وقال: إن لبنان في الحروب الاهلية منذ القرن الثامن عشر ودائما لدينا نفس السلوك الذي لم يتغير.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. والله قائــد شــريف يحب دينــه ووطنه وعدوا للصهــــاينه وإشــــرف من علمـــاء ديننــا التــكفيرين اللذين يفتون لقتل المســـلمين ويتهاونــون على قتــل اليهـــود الصهــــاينه!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here