عون: تعقُد الأمور إقليميًا ينعكس سلبًا على الساحة اللبنانية

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول – قال الرئيس اللبناني ميشال عون، الخميس، إنه كلما تعقدت الأمور السياسية في الخارج، فإنها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية.
جاء ذلك خلال لقائه وفدا من السلك القنصلي في قصر الرئاسة، شرق العاصمة بيروت، للتهنئة بالعام الجديد.
وأوضح عون، أن  تشكيل الحكومة تعثر بعد الانتخابات (منتصف 2018)، وطرأ عدد من التطورات في المنطقة، وفيما كان الخطر أكبر أيام الحرب (السورية) نتيجة التداعيات السلبية التي تحملها لبنان بفعلها .
وأضاف  إلا أنه من الواضح أنه كلما تعقدت الأمور والحلول السياسية في الخارج، فإنها تنعكس بدورها على الساحة اللبنانية لتتعقد أمورنا معها .
وأعرب عون، عن أسفه لعدم تمكننا من التخلص من التأثيرات الإقليمية على وضعنا الداخلي
وتمنى أن  يكون بمقدورنا بعد حين تجاوز العراقيل الكبيرة، وإكمال مسيرة النهوض بالدولة من جديد .
ويعيش لبنان الحدودي مع سوريا، والذي يشكو من أعباء استضافة نحو مليون لاجئ سوري، أزمة تأليف حكومة منذ 23 مايو/أيار 2018، وسط تبادل للاتهامات بين القوى السياسية بالمسؤولية عن عرقلة تشكيل الحكومة.
وبعد حلّ أزمة تمثيل حزب  القوات  المسيحي، والحزب  ;التقدمي الاشتراكي  الدرزي، يتمسك  حزب الله بتمثيل حلفائه السنة.
ويحاول كل من عون ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، إيجاد مخرج للأزمة، لكن لا حلول حتى اليوم.
ويُقسم مجلس الوزراء، مناصفة بين المسلمين والمسيحيين، فيما رئيس مجلس الوزراء سني.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here