عوض شرار: سد النهضة في اثيوبيا

 

 

عوض شرار

 لقد استمعت لكلمتكم هذا اليوم ، كعادتي كل جمعة وكذلك للمقالات الطارئة حسب الاحداث

يا سيدي، قبل يومين بالضبط قرأت تصريحا لوزير الكهرباء المصري نشرته مجلة الشروق على الفيس بوك، قال فيه بأن مصر واثيوبيا قد اتفقتا على الربط الكهربائي فيما بينهما، وطبعا تزويد السودان بالطاقة الكهربائية، سيكون تحصيل حاصل.

وأيضا، وفي مقال آخر لنفس الصحيفة، بأنه لو تضرر أو انهار سد النهضة ، ستغرق السودان. … ما عندي تعليق…. وفي مقال آخر قديم نسبيا، قرآت مقالا أيضا على الفيس بوك لمهندس جيولوجيا سوداني، ذكر فيه أن هناك منطقة في السودان، قريبة نسبيا من سد النهضة، لو أنشأوا بها سدا، سيكون سد النهضة عديم الفائدة بالمطلق. لو بنى كلامه على حقائق علمية، هناك أوراق ضغط قوية على اثيوبيا. من يريد للعرب الموت، فليتجرأه. وأن يكون سد النهضة محميا بصواريخ صهيونية/ أمريكية، هذا كما يسميه المصريون، كخيال المقاثي.

الأحتلال لا يستطيع أن يحمي نفسة من صواريخ المقاومة الفلسطينية (البدائية) كما يسميها.

هل سيحمي سد اثيوبيا من دولة أو دول تمتلك جيوشا لديها خبرة طويلة في الحروب وصواريخها (مش بدائية). والنقطة الأخيرة كما قرأت لمعلقي الجزيرة (لا أثق دائما بكلامهم) بأن رأس المال المصري -رجال أعمال مصريين – يساهم ب 40% من تكاليف سد النهضة. ودول الخليج تساهم في الباقي.

لو صحت كل هذه المعلومات، فلا مجال للشكوى ولا ضرورة للمفاوضات. وشكرا لتفهمكم ووقتكم..

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. لفت انتباهي مقال الجيولوجي السوداني بأن بناء سد في السودان قريب من سد النهضه سيجعله عديم الفائده بالمطلق،
    الفكره جميله وبالتأكيد تستند على طبوغرافيا لخلق بحيره عملاقه ترفع منسوب المياه في السد الجديد حتى يصل مستواها الى مستوى السد الاول حيث يصبح ضغط عامود الماء الساقط على التوربينات صفرآ،
    لكن بالمقابل كم من السنوات تحتاج هذه البحيره لملئها ؟
    ثم ان هل الطبوغرافيا تسمح للجانب الاثيوبي بأن يشق قناه فرعيه في اراضيه تكون تحت مستوى السد لتصريف المياه الراجعه ؟ وفي هذه الحاله خلق مسار جديد لنهر مستحدث مع ابطال تام لمفعول السد الجديد،
    على العموم ومن الناحيه الفنيه الفكره مثيره،
    شكرا للكاتب.

  2. من المفروض أن يكون النيل هذا النهر العظيم عاملا للتعاون بين دوله ، لكن للأسف….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here