عودة مصر والأردن إلى العراق!

خليل قانصوة

يستوقفك خبر يفيد عن أن الولايات المتحدة الأميركية تحض على عقد اجتماعات تشاورية بين وزراء خارجية مصر والأردن والعراق، دعما لاستراتيجيتها الهادفة إلى عزل أيران عن محيطها وإضعافها سياسيا وعسكريا (رأي اليوم في 4.07.2019 ) .

ليس من حاجة لإطالة في الكلام تدليلا على علاقة تبعية تربط بين الولايات المتحدة الأميركية والدول الثلاث المذكورة، ولا حرج في القول أن العراق فقد نتيجة لحروب الولايات المتحدة الأميركية ضده الكثير من مقومات السيادة الوطنية ومن ثروته النفطية . ينبني عليه أنه من طبيعي بمناسبة تصعيد الضغوط الأميركية على إيران أن تعود الساحة العراقية إلى الواجهة . بتعبير آخر إن كون العراق قد تحول يا للأسف إلى منصة، تعسكر فيها جيوش الولايات المتحدة الأميركية الرسمية والمخصخصة وإلى منطلق لجماعات المرتزقة التي تعمل في خدمتها، يضعه في قلب المنازعة المحتدمة بينها ومعها إسرائيل وحلفائهما في أوروبا من جهة وبين شعوب منطقة ” الهلال ” الممتدة من أيران شرقا إلى الفضاء السوري غربا، هذا الهلال الذي اطلق عليه كما هو معروف الملك الأردني اسم ” الهلال الشيعي “، قبل وقت قصير من استهلال “الربيع العربي”.

أعتقد أن ما يهم في مسألة عودة النظامين الأردني والمصري إلى العراق هو أنها تحظى بتشجيع ودعم الولايات المتحدة الأميركية، وعندما نذكر هذه الأخيرة فأننا نعني ضمنيا إسرائيل، التي تسلك نهجا رأسماليا ليبراليا قائما في جوهره على التمييز العنصري مبررا لإقصاء الناس عن أوطانهم بكل الوسائل الإرهابية المتخيلة ومن ضمنها مجازر السكان العزل المتفاوتة شناعة.

ينبني عليه أن ما يدبر في العراق، بواسطة الدول الثلاث ليس بالقطع خدمة لمصالح شعوبها وهو استطرادا ليس في مصلحة الناس “في مجمل المنطقة بشكل عام وفي البيت العربي بشكل خاص”. فمنطقي في هذا السياق أن لا نستبعد فرضية أن تؤدي قوات مصرية وأردنية دورا رديفا للجيوش الأميركية في العراق، بتمويل عراقي، الذي قد يكون من نوع الدور الذي اضطلعت به هذه القوات أثناء الحرب العراقية ـ الإيرانية ( 1980ـ1988 ) التي أسفرت كما هو معلوم عن وقوع العراق في الأحابيل الأميركية الإسرائيلية، هذا من ناحية أما من ناحية فيحق للمتابع أيضا أن يرتاب من سياسة النظام المصري الحالي وتحديدا من الاهتمام الذي يبديه من جديد بالجناح “العراقي السوري” من البيت العربي، الأمر الذي يوحي بأنه من المحتمل جدا أن يكون هذا النظام تدخل أمنيا، بشكل أو  بآخر في الفاجعة السورية، مثلما أنه كان حاضرا في أغلب الظن، في الحرب على اليمن، بالإضافة إلى مشاركته في مؤتمر البحرين الذي رعاه صهر الرئيس الأميركي وعراب “صفقة القرن”.

من نافلة القول أن إغلاق الممر العراقي بين إيران من جهة وسورية ولبنان من جهة ثانية هو هدف أميركي إسرائيلي، لا شك في أن عدم الاعتراف بدور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في التصدي للخطة الأميركية الإسرائيلية في سورية ولبنان هو مكابرة ممجوجة بمعيار المعطيات التي أثبتتها مقاومة وردع الاعتداءات الإسرائيلية ضد لبنان وتؤكدها الحرب على سورية المستمرة منذ تسع سنوات . وبالتالي فإن أخشى ما يُخشى هو أن يُفضي تماهي بعض نظم الحكم العربية مع السياسة الاستعمارية الأميركية الإسرائيلية في المنطقة إلى أمرين:

ـ اقتناع الناس في بلدان العرب والجوار، بأن هذه النظم مستلبة العقل والإرادة والقدرة بحيث صارت أدوات أميركية إسرائيلية طيعة تجسد خطرهما على الجميع.

ـ اكتشاف الدول الخليجية نفسها لخيوط الخدعات الأميركية الإسرائيلية من أجل ابتزازها، أضف إلى اتضاح الحقيقة امامها أن مصدر الخطر عليها هو أميركا وإسرائيل وأدواتهما العربية وليس أيران . فتعسا وويلا للأدوات من توافق أيراني خليجي على حلحلة التناقضات التي تفرقهم بأساليب عقلانية!

كاتب لبناني مقيم في باريس

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. مقال غير دقيق تماما
    اوليس العراق واقع تحت النفوذ الايراني؟؟
    فكيف له ان يحضر لحرب على ايران !!

  2. * العراق رقم صعب وموقف شعبه أصعب *

    محاولة تحييد أو إخراج العراق من معادلة الحق
    هي محاولة فاشلة كما سبقتها من محاولات كثيرة

    الشعب العراقي له موقف تأريخي ناصع
    فهو ينصر المستضعفين وأصحاب الحق

    لقد رضعوا ذلك مع حليب أمهاتهم الطاهر
    ولا يمكن لأحد ومهما كان أن يغير ذلك !

    ويعرف الطفل فيهم، أننا أمة مستهدفة
    في أرضنا وتأريخنا وحضاراتنا ووجودنا
    ليس فقط لتكالبهم على خيراتنا المادية
    بل لتمسكنا بالقيم الإنسانية والأخلاقية

    لا تراهنوا على مواقف شعبنا في العراق !
    فإن التأريخ يشهد بتلك المواقف المشرفة
    نعم لسلام مشرف يعطي الحق لأصحابه
    و لا و ألف لا للذلة و للعبودية والتسلط !

    لقد حاولت أقوام كثيرة بهدم صرحنا الشامخ
    المغول و التتار، هولاكو و جنكيز و تيمورلنك
    والنتيجة كانت هزيمتهم وبقاء العراق صامداً
    نحن لها .. ولن نساوم على شبر واحد أبداً !!

  3. الموضوع بسيط بعيدا عن هوس الموامرات !!
    الأردن ومصر يسعون ألي تكافل اقتصادي بين البلدان الثلاثه بعدما طفح الكيل مع قبائل الخليج !
    كفايه هوس

  4. الهدف الوحيد والاوحد هو تمرير صفقة القرن بتصفية القصيه الفلسطينيه بقطع التواصل الجغرافي بين محور المقاومه شرقه عن غربه لان المحور هو حجر عثره في وجه تنفيذ الصفقه ولمواجهة المد الصيني عبر ايران بطريق الحرير للتواصل اقتصاديا حتى شواطىء المتوسط
    وهذا الحلف المدعوم امريكيا لم نرى منه ومن الاحلاف المثيله السابقه له الا التبعيه والتخلف الاقتصادي ونهب ثروات المنطقه والفقر والجوع ومديونيات فلكيه وشعوب باءسه وكرامه وطنيه مهدوره اين ما يضع الامريكي قدمه اعتبر المصاءب قادمه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here