عودة محقق في قضية فساد كبرى لإندونيسيا بعد تلقيه العلاج بالخارج إثر تعرضه لهجوم

جاكرتا  (د ب أ)- عاد محقق كبير يعمل ضمن لجنة مكافحة الفساد الاندونيسية، إلى بلاده اليوم الخميس، بعد 10 أشهر من تلقيه العلاج في الخارج، إثر تعرضه لهجوم بمادة حمضية، أسفر عن إصابته بعمى جزئي.

وكان نوفيل باسويدان يقوم بالتحقيق في قضية فساد كبرى يتورط فيها سياسيون، عندما تعرض لهجوم بالمادة الحمضية، من جانب رجلين كانا يستقلان دراجة نارية في نيسان/إبريل من العام الماضي.

ومازال منفذا الهجوم طليقان.

وكان في استقبال باسويدان المئات من مؤيديه وزملاءه في العمل، لدى وصوله إلى جاكرتا قادما من سنغافورة، حيث خضع لعملية جراحية في العين.

وقال باسويدان في رسالة فيديو قبل وصوله: “أدعو زملائي وأصدقائي الناشطين ومنفذي القانون ومحاربي الفساد، إلى الاستمرار في تركيزهم وشجاعتهم وألا يخافوا”.

وقال باسويدان إنه من المقرر أن يجري مجموعة جديدة من العمليات الجراحية في نيسان/إبريل المقبل.

ويشار إلى أن باسويدان هو أحد المحققين الرئيسيين في قضية فساد حجمه 173 مليون دولار، حول مشروع حكومي لعمل بطاقات هوية إلكترونية.

ويتورط في القضية مسؤولون حكوميون والعشرات من نواب البرلمان ورجال الاعمال.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here