عودة قوية لاطلاق العيارات النارية في الاردن: 8 إصابات في فرح واحد

uuyyyy

عمان- رأي اليوم

اصيب 8 اشخاص بعيارات نارية اطلقت مساء الخميس بحفل زفاف في لواء بني كنانة /اربد شمالي العاصمة الاردنية عمان.

وفي التفاصيل قال مصدر أمني لصحيفة عمون المحلية ان احد الاشخاص قام باطلاق النار ابتهاجا بفرح احد اقاربه، ما ادى الى اصابة 8 اشخاص، ثم تم نقل المصابين لمستشفى الملك المؤسس وحالتهم بين المتوسطة والجيدة.

وضبطت الأجهزة الأمنية مطلق النار وبحوزته السلاح، حيث تم تحويله الى المركز الأمني المختص لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقه.

وعادت ظاهرة اطلاق العيارات النارية في الافراح منذ مدة رغم تشريع عدد من القوانين والعقوبات التي يفترض انها رادعة في السياق.

مشاركة

4 تعليقات

  1. إلى المعلق “أردني”.. كلامك صحيح.. لا شك بأن لدى مطلق النار عقدة نقص.. وهو يسعى إلى التعبير عن رجولة يفتقر إليها وهي بعيدة عنه كل البعد.
    إلى المعلق “أبو سامي”.. صدقت.. مؤيدو النائب فواز الزعبي أرادوا التعبير عن فرحهم بفوزه فأحاطو به وأطلقوا النار في الهواء بشكل جنوني والفيديو موجود على اليوتيوب.

  2. للاسف الظاهرة لم تعود لانها في الاصل لم تنقطع بالرغم من ان جلالة الملك بنفسه امر الامن العام ان تعاقب دون تمييز اي مطلق للعيارات النارية حتى ولو كان ابني والكلام لجلالة الملك في فيديو مسجل ولكنها العشائرية التي اهلكت الحرث والنسل حرفيا فكم حصدت هذه العيارات من ضحايا لم ولن يكون اخرهم ما جرى بالامس فقبلها طفلة وقبلها نائب محافظ العاصمة والقائمة تطول واذا سألتم ما علاقة العشائرية اقول ان مطلق العيارات النارية يعرف من يداوم في المركز الامني التابع له بالاسم والرتبة ويعرف ان اخر ما سيحصل فنجان قهوة ولو علم ان القانون سيطبق اراهنكم انه لن يجرؤ على اطلاق عيار ناري واحد ولا اتكلم عن من غض النظر عن فئة معينة الحصول على السلاح وطبق القانون على فئة اخرى من المواطنين الاردنيين ولكن تعدى الامر الى ان يتم تطبيق القانون غلى من يطلق العيارات النارية ويتم نشر ذلك في الصحافة وتسجله مديرية الامن على انه انجاز وتطبيق للقانون ولكن الحقيقة ان دققت النظر تعرف الاجابة او تعرف ان من طبق عليه القانون (غير مدعوم وما عندو واسطة) وهنا لا ابرء اي مطلق للعيارات النارية لانه يجب ان يعاقب ولو كان مين ما كان لانه في رايي من اشد انواع الاجرام فما ذنب الطفلة التي تلهو في حديقة منزلها امنة مطمئنة واهلها يجلسون بهدوء ليدخلو في دوامة وماساة ان طلق ناري طائش من شخص يعاني من عقدة النقص يصيب هذه الطفلة لتنقلب حياتها وخياة والديها وكل من حولها الى جحيم فان لم تمت قد يتسبب لها بعاهة مستديمة تقضي على حياتها وتجعلها تعيش العمر كله في معاناة وماساة بالله اخبروني باي ذنب ؟؟؟؟ المطلوب تغيير عقلية الامن ليتعلمو ان يطبقو القانون على الجميع بجدية وان لا ينظر الى اسم العشيرة الشخص المتسبب بالاذى ليتم التستر عليه لان ذلك حرام واكل حقوق والاهم يتنافى مع رسالة رجل الامن والراتب الذي ياخذه من اجل ان يطبق القانون

  3. معقولة هاؤلاء الناس لم يتعلمون من دروس الماضي شيء !!!
    تخلف بعد تخلف و الى اخر محطة التخلف

  4. اطلاق نار تم في افراح نواب بفوزهم ومن اسلحة الية … مسكوت عليها لناس وناس … لو كانت القوانين تطبق بحذافيرها وعلى الجميع لما وصلنا الى هذا الحال .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here