عودة  اللهجة “الخشنة” بعد إغلاق ملف “زيارة وفد رفيع لدمشق”.. علوش “السوري” يرد على الرزاز “الأردني”: أزمتكم الاقتصادية بسبب سياساتكم الخاطئة وليس “اللاجئين” وغير مسموح لكم “بعودة السوريين” خوفا من إنتخابات الرئاسة والمؤامرة مستمرة على “السيد الرئيس”

عمان- رأي اليوم- خاص

فجأة إنضم القائم بالاعمال الاسبق السوري في عمان أيمن علوش إلى رفيقه السفير السابق بهجت سليمان في الادلاء بتعليقات “شرسة ” وغير دبلوماسية ضد الحكومة الاردنية معلقا على حديث لرئيس الوزراء الاردني الدكتور عمر الرزاز بخصوص اللجوء السوري.

علوش ظهر مرتين فقط علنا متحدثا في الشأن السوري الاردني خلال الاسابيع الستة الماضية.

 في الاولى كان دبلوماسيا للغاية وودودا وهو يحاول الترحيب بوفد اردني رفيع المستوى كان سيزور دمشق ويلتقي الرئيس بشار الاسد لكن الزيارة لم تتم.

 في ظهوره التالي  ادلى علوش بتغريدة سلبية ناقش خلالها ما قاله الرزاز في دافوس وختم بعبارة تقول” المؤامرة مستمرة على سورية وبأدوات مختلفة”.

لم يوضح علوش في تغريدة مثيرة ما اذا كان يقصد بان الحكومة الاردنية اصبحت بين تلك الادوات المشغولة بالمؤامرة .

وفي تغريدته قال علوش بان “عمر الرزاز رئيس الوزراء الأردني يتحدّث في دافوس عن أعباء اللجوء السوري في الاردن، ويذكر بأن كلفة اللاجئين السوريين على الأردن تبلغ 2.4 مليار دولار سنوياً، ويضيف في معرض رده على سؤال لصحفية أمريكية عن اللاجئين قائلاً إن آخر شيء نريد القيام به هو إجبارهم على العودة عبر الحدود بينما لا يزال الوضع غير آمن”.

وشرح الدبلوماسي السوري: “بالنسبة للشق الأول فسوف اقبله منه باعتباره رسالة داخلية للأردنيين بأن سبب الازمة الاقتصادية التي تعاني منها الاردن هو بسبب السوريين الذين استنفدوا مقدرات البلاد وليس بسبب السياسات الاقتصادية للمملكة”.

وقال “أما بالنسبة للشق الثاني فأريد أن أشرح ما يعنيه… لقد اخطأ دولته التعبير، فهو يقصد انه غير مسموح للأردن ان توافق على عودة السوريين الى بلادهم لان المتآمرون على سورية ما زالوا يعقدون الامال على خسارة السيد الرئيس في الانتخابات الرئاسية في عام ٢٠٢١ ويعتقدون ان ادلاء السوريين بأصواتهم في مخيمات اللجوء سيضع النتائج رهن إرادتهم مما يتيح لهم التشكيك بشرعيّة سيادته”.

وختم علوش منشوره بقوله، “المؤامرة مستمرة ومتجددة بأدوات مختلفة”.

ويدلل تعليق علوش الالكتروني على عودة مظاهر التأزيم للعلاقات الاردنية السورية مما يؤشر على ان الزيارة التي كان يترقبها علوش لوفد رفيع برئاسة السياسي طاهر المصري لم يكتب لها النجاح وقد توثقت رأي اليوم من ان السلطات الاردنية ابلغت مهتمين بالزيارة نفسها بان الظروف غير مهيئة لإنجازها الان ودون تحديد موعد جديد لها

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. الى المعلق ابو احمد

    و من قتل و شرد و هجر الناس باسم نصره اهل السنة و الجماعه و نقل ثقافه داعش من العراق و مدها بما فيها من سبي للنساء المصنفات اهل كفر و من جلب المقاتلين الارهابيين من انحاء الارض و جلب الايغور الصينيين بعائلاتهم و وطنهم محل مواطنين اصليين و من عمل على الاشتغال الطائفي الديني و المذهبي و العرقي و احتفل بمجازرها باسم الثورة على النظام ………. هؤلاء و قادتهم الذين باتوا اقحاب استثمارات في تركيا اين هم في توصيفاتك
    و اين التحالف الدولي و اين تركيا و اين اسرائيل التي دعمت جماعات ثورية بالمال و السلاح و الدواء …. الخ

  2. هو محد يحكي كثر خيرك يالاردن ليكون فرض علينا واحنا مش عارفين ليه مايفكرو قبل يحكو انو مافي دوله عربيه استقبلت كل البلدان المنكوبه الا الأردن والباقي قدراتهم الاقتصاديه تعيش مليون بلد مو بس فقير………

  3. الاردن ليست عنده القوه ولا المصادر الكافيه لتكوين سياسه خارجيه مستقله. حكومة الاردن مرهونه للامريكان واسرائيل والسعوديه، هيك طول عمرها. الحكومه السوريه لازم تسحب كرت اللاجئين من الامريكان وذلك بعدم فتح مراكز اقتراع خارج الاراضي السوريه. يعني الانتخابات في 2021، الحكومه السوريه من الان تعدل قانون الانتخابات وتعلن ان من يريد ان ينتخب يجب ان يعود لبلده. السوري خارج سوريا سيتعرض لضغوطات وابتزازات واغراءات وتهديدات لينتخب من تريده امريكا.

  4. العجرفة في المنطق الدبلماسيه لاتباع النظام بشار هو غيض منفيض ليس لديهم مقومات البشر بل هم وحوش وعصابات اجرام بعم من المافيات العالمية والماسونية الصهيونية وللذلك من قتل وهدم وهجر الشعب الاعزل ليس غريب عليه هكذا عجرفة، لكن لن تدوم النهاية قربت على قول الشاعر،
    كل شيئ اذا ماأتم نقصان.لايغرنك في طيب العيش انسان

  5. مش بس الأثنين سوريين …كلنا ابناء سوريا الطبيعية لبنان وسوريا والأردن وفلسطين …
    علوش على حق وادا انا مش غلطان علوش من جنوب سوريا يعني فلسطين.
    الدينار متعكز على الدولار مش على اقتصاد الأردن المنهار….

  6. المقصود هو الانتخابات الرءاسيه القادمه ليكونوا اللاجءين بعد شراءهم بالدولارات النفطيه للانتخابت الفدمه سنة ٢٠٢١ ويحصلوا على ما خططوا ما لم يستطيعوا الحصول عليه بالارهاب له بتقسيم سوريا ويتبعها تقسيم العراق ولبنان والاردن وايران وحتى تركيا بمساعدة اردوغان ولتمرير صفقة القرن والسيطره على غاز المتوسط وطرق نقله

  7. الاْردن لا حول له ولا قوة فهو واقع بين كماشتين ، كماشة أمريكا وربيبتها إسرائيل وكماشة دول الخليج ، والكماشتين تطلب منه الابتعاد عن سوريا ، على الأقل في الوقت الحاضر ،،، وإلا يتم عنه قطع المساعدات على قلتها .

  8. يجب ان تتحدث عن ازمتك قبل انةتتحدث عن ازمات جيرانك الدينار الاردني 1300 ليرة سورية

  9. حزين على وطني الذي اصبح مثل العبد المأمورالذي ينتظر الفتات من سيده ليأمره وهو ينفذ بدون اَي اعتراض او استقلاليه ! وهو لديه من الرجال والعقول والموارد التي يشهد لها العالم لتأتي دول عمرها اصغر مني و التي لا تملك من مقومات الدوله الا المال ولا تقارن بالدول العريقه لتأتي وتملي علي ماذا افعل .

  10. موعد الزيارة سيتم اصداره من قبل ترامب بعد المناقشة مع نتانياهو بالطبع.

  11. الكل يتاجر اللاجئين وأن اللجوء اصبح صناعة وتجارة مربحة
    اوردوغان يهدد أوروبا بمزيد من اللاجئين ان لم تدفع
    ومجتمعات أوروبا المهددة بالشيخوخة حصلت على لاجئين بعدم الورود

  12. العنوان المفروض علوش السوري يرد على الرزاز السوري الاتنين سورين ههههه

  13. أنا أردني ولكن كلام سليم ١٠٠٪‏ قبل فتح الجامعات سوريا فتحت جامعتها عند أزمة الماء الصهيانة سرقوا المياه وأعطونا نشرب مياه مجاريها وقتها زودتنا سوريا في الماه

  14. ما هي الدولة العربية التي تخطر على بالك عند الحديث عن الدول التي بلا طعم او لون او رائحة؟

  15. ليس للأمر علاقة لا باللاجئين السوريين ولا تأثيرهم على اقتصاد الأردن (يقال أن الأشقاء السوريين يستمرون ما يقرب من 30 مليار دولر في الأردن ولذلك تأثير إيجابي كبير على البلد).

    وليس للأمر علاقة بالاقتصاد الأردني أو السوري فالجميع يعرف أن إعادة العلاقات مع سورية سيكون له تأثير إيجابي على جميع نواحي الحياة الاقتصادية وغيرها في الأردن.

    بكل بساطة، للأمر علاقة متينة ووثيقة بأوامر السيد رئيس إمبراطورية الشر وملحقه التجاري في سفارة الإمبراطورية في عمان. إن قرار أمر فتح الحدود مع سورية في يد سفارة إمبراطورية الشر في عمان وملحقها التجاري الذي هدد رجال الأعمال الأردنيين بالويل والثبور وعظائم الأمور، بما في ذلك وضعهم على لائحة الحصار إن تجرءوا على التعامل مع سورية الشقيقة.

    القرار هو قرار واشنطن وليس قرار عمان.

  16. الى متى الارتهان للعدو الاسرائيلي المجرم والنظام الامريكي منذ 70 عام المتهلهل ولكن الشعوب ترفض ذلك قطعيا و تتعامل كما تريد رغم انف المستعمرين .. سورية مكتفية ذاتيا و لديها حلفاءها وفي غاية القوة و لا تهتم لهذا النكوص القليل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here