عودة اثنين من البحارة الروس كانا محتجزين في ليبيا منذ 3 سنوات

عبد الجبار أبوراس/ الأناضول: أعلن مسؤول حكومي روسي، السبت، عودة اثنين من البحارة إلى البلاد، بعد ثلاث سنوات من الاحتجاز في ليبيا.

جاء ذلك بحسب ما نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” المحلية عن سيرغي فيشوف، منسق الفرع الروسي للاتحاد الدولي لعمال النقل (ITF).

وقال فيشوف إن “لقد عاد الجميع”، بعد الإفراج عن أحدهم عام 2017.

وأوضحت الوكالة الروسية أنه في أواخر يونيو/ حزيران 2016، تم احتجاز ناقلة نفط تحمل اسم “Temeteron” على بعد 17 ميلًا بحريًا من الساحل الليبي.

وأضافت أن ثلاثة روس كانوا ضمن الطاقم، بالإضافة إلى خمسة أوكرانيين ومواطن يوناني.

وأشارت أنه في مارس/ آذار 2017، أطلق سراح 6 من أفراد الطاقم الدولي للسفينة، بينهم روسي.

ولفتت “سبوتنيك” أنه في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، حكمت محكمة طرابلس على اثنين من البحارة الروس من سفينة “تيمترون” بالسجن لـ4 سنوات و3 أشهر، بعد إدانتهم بـ”تهريب المنتجات البترولية وعبور الدولة بطريقة غير شرعية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here