عن الضيافة اللبنانية للسوريين والفلسطينيين!

 

طلال سلمان

ندر أن تعامل اللبنانيون مع النازحين السوريين بمشاعر الاخوة والتعاطف او حتى الاشفاق على هؤلاء الاشقاء التوائم للبنانيين بل غالباً ما تتحرك العنصرية والتفاخر وكأنما نحن من “عنصر” آخر، فنحن “بيض” وهم “زنوج”، او نحن “سادة” وهم “خدم”، إذا ما دهمنا الاشفاق والتعاطف الانساني.

اننا نكرر مع السوريين الذين جاءوا إلى لبنان مرغمين، بعدما شردتهم الحروب الدولية التي تحرق جنبات سوريا جميعاً والقتهم في اقرب ملجأ اليها في الاقطار المجاورة، ما فعلناه ونفعله مع اللاجئين الفلسطينيين: نتجاهل اسباب نكبتهم، وبالتالي لجؤهم الاضطراري إلى البلاد الشقيقة حيث يفترضون أن مشاعر الاخوة وصلات القربى ستحفظ لهم كرامتهم وستوفر لهم المساعدة والدعم لتقريب أجَل العودة إلى حيث كانوا في بلادهم محفوظي الكرامة.. ولو فقراء.

اننا لا ننظر إليهم الا كحمل ثقيل وشريك إجباري في لقمتنا وفرص العمل حيث يقبل واحدهم ما لا يقبله اللبناني العنطوز… وننسى انهم متواضعون بالقهر، مبدعون في استنباط اسباب الرزق، لا يمانعون في أن يبدأوا من الصفر، متجاهلين شهاداتهم ومؤهلاتهم وخبراتهم حتى لا يذلهم اللجوء ومد اليد بطلب المساعدة او .. الحسنة!

ننسى أن من اسس العمل المصرفي في لبنان فلسطيني (بنك انترا) اسمه يوسف بيدس وان جملة من اصحاب المصارف الكبرى هم فلسطينيون او سوريون (بنك لبنان والمهجر)، (بنك عوده) وغيرهم كثير (جورج عشي…) الخ.

ننسى ايضا انهم طالما فتحوا لنا، نحن اللبنانيين، بيوتهم خلال دهر الحرب الاهلية، ثم خلال الاجتياح الاسرائيلي الطويل (1982 ـ 2000) للبنان، ثم في فترة الحرب الاسرائيلية (تموز ـ اب 2006).

وننسى على وجه الخصوص، أن اكثرية العاملين في الزراعة في لبنان سوريون، واكثرية العاملين في مجال البناء وورشها اجمالا في بيروت كما في الجبل والبقاع والجنوب سوريون..

وكثير علينا في عصر جبران باسيل أن نتذكر هويتنا العربية، وان نفاخر بإخوتنا مع الفلسطينيين والسوريين وسائر الفقراء والمهجرين بقوة بلادهم ـ بلادنا.

تكفينا المتصرفية والهجانة والبحث عن جذور الاصل الفينيقي بعدما رفض الغرب تنسيبنا اليه او قبولنا الا كلاجئين او مهجرين يسكنون في معسكرات تحت رقابة الشرطة.. ونُعَامل “كالبعير الاجرب”!

كاتب ورئيس تحرير صحيفة السفير

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. كل الشكر للسيد طلال على هذه اللفته الجميله
    وتمنياتي لك بأن تبقى منبرا منيرا كما عهدناك من قبل

  2. ان ما يحز في قلب اي عربي مؤمن بعروبته وتاريخها ورسالة الاسلام التي شرفت العروبة بحملها للعالم بأيد كريمة لنبينا ورسولنا محمد صل الله عليه وسلم هو نجاح زعماء طوائف او قبائل عربية تنكروا لأمتهم وماضيها العريق وارتبطوا مع الدول الاستعمارية بريطانيا وفرنسا مع بدايات القرن العشرين والى الآن مقابل خدمات تأسيس دول او كيانات لهذه الزعامات ثم ابرام اتفاقيات الحماية وانشاء القواعد العسكرية والتنسيق السياسي والدعائي وغسل الدماغ لهذه القبائل والطوائف من كل ماهو انتماء للعروبة والاسلام؛؛؛
    نعم هذا واقع عشناه ونعيشه ونعيش ويلاته (في فلسطين والعراق وسوريا وليبيا واليمن )
    نعم نجحت زعامات القبائل والطوائف في لبنان والسعودية ومشيخات الخليج في غسل ادمغة مجتمعاتها من كل ما هو عربي واوهمتها ان سيد نعمتها وحاميها وحيلفها الحقيقي ومصدر رزقها ونعمتها الاستعماريين الانجليز والفرنسيين والامبرياليين الامريكان وان على هذه الزعامات ومجتمعاتها من طوائف وقبائل ان تتحد فيما بينها وتخلص الولاء لأسيادها الاستعماريين والامبرياليين والدول الأخرى التي تتحالف مع الاستعماريين والامبرياليين مثل دول الناتو واسرائيل واليابان وكوريا الجنوبية والاتحاد الاوروبي هذا من جهة؛؛؛
    وعلى الجهة الأخرى ان تصدق هذه الزعامات العداء لكل من يعادي الاستعماريين والامبرياليين وحلفاء الامبرياليين حتى ولو كانوا اشقاءهم العرب أو اخوانهم المسلمين؛؛؛وقد عشنا
    مزايا اخلاص الولاء للاستعماريين والامبرياليين وحلفاء الامبرياليين ؛؛؛
    الدم العربي السوري والمصري والفلسطيني بعد حرب رمضان1973 الذي تسبب برفع اسعار النفط وتأميم النفط وازدياة العوائد النفطية لتلك الدول (دول الخليج بالذات وخاصة السعودية والكويت وقطر)هو الذي خلص الاقتصاد الامريكي من الدمار بسبب حربها على كوريا1950-1953 وعلى فيتنام1963-1973 والحرب على افغانستان2001 وحتى الآن وكذلك هو الذي حول دولة متخلفة ومستعمرة لأمريكا مثل كوريا الجنوبية الى عملاق اقتصادي(ان المال الذي استخدم للنهوض بالاقتصادي الكوري الجنوبي هو المال العربي السعودي حيث استقدمت السعودية الى اراضيها بعد حرب1973 المجيدة اكثر من 4ملايين عامل وفني كوري جنوبي للعمل بمجال المقاولات وكان جل هذه المجموعات من المطلوبين لخدمة العلم ببلدهم بحيث تقبض الحكومة الكورية رواتبهم بالدولار وتدفع لهم بعملتها المحلية وكانت تشتري الحكومة السعودية الطائرات لنقل العمالة الكورية الجنوبية لأراضيها من بوينغ ولوكهيد نقدا ثم تبيعها بالدين للحكومة الكورية وبهذه الطائرات اصبح لكوريا الجنوبية شركة طيرن مدنية
    ونذكر هنا المال الذي كشفت عنه تسريبات ويكليكس ويدفع من خزائن السعودية للطوائف اللبنانينة المنخرطة بالولاء للامبرياليين الامريكان والاستعماريين الانجليز والفرنسيين واسرائيل.
    وعلى الوجه الآخر
    نرى مساويء هذه الزعامات ضد اشقائها العرب الذين عادوا اسرائيل ومن يدعم اسرائيل(الامبرياليين الامريكان والاستعماريين الانجليز والفرنسيين) حيث كلنا عاش الدمار والخراب وملايين القتلى والجرحى والمهجرين بسبب مالهم وسلاحهم الذي شارك بالعدوان على العراق وسوريا وليبيا واليمن.

    اذن استاذنا الكريم طلال سلمان لا تستغرب هذه الافعال المشينة من شريحة كبيرة في لبنان من الزعامات الطائفية ومجتمعاتهاوبيئتها الحاضنة التي تتعامل معنا الفلسطينيين واشقائنا السوريين لأنهم يعتبروننا اعداء لمصادر ترزقهم وتمويلهم من السعودية والامبرياليين والاستعماريين وان هزيمة سوريا وحلف المقاومة يعني استمرارتدفق اموال النفط لجيوبهم لزيادة رفاههم وعلى حساب دماء وكرامة اشقائهم الفلسطينيين والسوريين
    وخاصة ان قدوتهم في هذا التعامل القبيح يظل متواضعا ما فعلته زعامة الشعودية ورعيتها في سفك دماء اليمنيين والسوريين والعراقيين

  3. يا ابو احمد،

    واضح انك لا لبناني ولا سوري، وواضح انك رامي فتن من اياهم.

    يا عنتر زمانك، لا وجود لنظام الكفالة في لبنان، لا للسوري ولا لغير السوري.

  4. هل نسي الإنسان اللبناني الحرب الأهلية 15سنة واين ذهب المتضررين منها ؟ سوريا اقرب الدول ووصل منهم الى اليمن رغم البعد الجغرافي كان القرب الاخوي المبدد للبعد الحغرافي على دعاة الكراهية لسورية وشعبها ان لا يمعنوا في تلبية كل توجهات المملكة السعودية ودولة الإحتلال العنصرية الصهيونية وامريكا وام الخبائث بريطانيا .. حافظوا على عروبتكم فلشعب العربي هو المعين وقت الشدة

  5. Your article is spot on and 100% accurate. Creative minorities in most countries are held responsible for the economic crisis for they are an easy escape goat

  6. السؤال هل سيبقى نظام الكفاله المذل على السوري الجار وماهو موقف الحكومه السوريه النائمه /في حين يسكن نصف مليون لبناني خلف الشريط الحدودي السوري ويدخل اللبناني حتى اليوم يتطبب ويسيح بكل احترام بيمنا نحن نذل على االحدود كل يوم / استاز طلال يكفي ان تقرأ شروط وزراة التربيه اللبنانيه عل الطفل السوري للدخول الى المدرسه والغريب ان المسؤول عن تعليم اطفال سوريا هيه الفينقيه صونيا خوري وهي تكره رب سوريا وكل ماهو عربي ومسلم

  7. الاخ الكاتب والحبيب طلال سلمان، من يوم يومك انت صوت الذين لا صوت لهم،، مقال واقعي كتير ومنل ما حضرتك تفضلت هيدي اذا فيه انا سميها عنصرية مش جديدة لا عا الاخوة الفلسطينية ولا عا الاخوة السوريين، هيدى كلام كتير قديم ، وعندي مثل صغير،يوم يلي كنا بمدرسة الفاروق المقاصد بذكر كان السوري بالصف يخبي حاله وبالفرصة كنا ما ناديلوا باسمه كنّا نادي يا شامي او يا حموي ونضحك كنّا ولاد ما نفهم ،لحتى يوم من الايام استاذ الرياضة وقتها كان (منير الصياد) بتعرفه طلب منا نادي بعضنا بأسمائنا.

  8. الى ادونيس الشوفينيه اللبنانيه نابعه من مهاجرين من بلاد حوران وحىص اقتنصوا الهويه اللبنانيه
    ولَم يكونوا يوما في عداد المجاهدين ضد الامبرياليه بل على عكس

  9. الحقيقة الثابتة ان فلسطين ولبنان والاردن وسوريا في المجموع تكون بلاد الشام

  10. سوريا كانت للعرب بيتا دافئ العربي ممكن يدرس طبيب مهندس ، وممكن أن يعالج مجانا.
    سوريا الان تدفع ثمن مواقفها الثابثة تجاه قضية العرب والمسلمين فلسطين، سوريا رفضت أن تحمي رأسها للصهاينة.
    اللهم انعم على سوريا سلاما
    اللهم طهر سوريا من إلارهابيين

    ابن الجليل
    فلسطين

  11. مقالك هذا لا يتعدى تكريس ما يحاول السياسيون اللبنانيون الذين يأتمرون بأوامر اميركا واسرائيل (كسائر حكام بني يعرب تماما) تكريسه.

    يبدو يا استاذ سلمان انك لا تعرف، او لعلك تتجاهل، نبض جل الشارع اللبناني الذي احتضن ابناء شعبه السوري والفلسطيني وافسح لهم سبل العيش رغم القوانين التي سنها ويسنها السياسيون اياهم.

    تتحدث عن الشوفينية اللبنانية، بينما هي في الحقيقة اوامر اميركية عليا ينفذها من كانوا يوما، ولا زالوا، شركاء في اصدار ونشر جميع الصحف وسائر وسائل الاعلام اللبنانية من دون استثناء.

    يا استاذ سلمان الشوفيني لا يقدم 150 الف شهيد من فلذات اكباده على مذبح القضية الفلسطينية، ولا يضحي بخيرة اولاده في الدفاع عن سوريا وشعب سوريا.

    استسهال تكرار الكليشيهات المعلبة ليس من شيم من افنى عمره في العمل الصحافي.

  12. لم يهرب الفلسطينيون من البطش والقتل الجماعي الصهيوني للفلسطينيين ــ مجزرة دير ياسين ــ بإرادتهم ورغبتهم ، لكن لريطانيا التي خلقت الملوك والرؤساء العرب الذين كانوا يحكموا البلاد المحيطة بفلسطين والقريبة منها ، وقد رحب هؤلاء بالفلسطينيين ليس محبة بهم ولكن تنفيذاً لسياسة بريطانيا وخضوعا لأوامرها ، حتى انهم اعدوا الخيام لاستقبالهم قبل فرارهم من فلسطين ولذا لا تمنوا على الفلسطينيين بالاستقبال بل العنوا ملوككم ورؤساءكم الذين وافقوا على استقبالهم في بلادكم لخضوعهم لبريطانيا صاحبة الفضل في جلوسهم على عروش بلادكم . ولا تظنوا ان الفلسطينيين سعداء بوجودهم في بلادكم ، فهم يلعنون حكام ذلك الوقت ، إذ لو لم يوافقوا على استقبالهم لفضلوا ان تختلط لحومهم بتراب فلسطين على ان يخرجوا الى بلاد المذلة .

  13. قالت الجازية ( اللي عد سيات (سيئات ) الحبيب جفاه ) . وبالليبي ( مابين الاحباب حساب ) بلاد الشام اهل واخوان واليوم عندي وبكره عندك .. والله يديم المعروف والفزعة بين اهلنا وناسنا . وكلامك طيب دائما .

  14. ____ في فرنسا مثلا فيه لاجئين مسلمين يترسكلون إلى مسيحيين .. حتى لا يعاملوا معاملة البعير الأجرب !!!

  15. ____ ما لم يقل ; أن ’’ المضيفين ’’ _ إلا ما ندر _ ينظرون إلى اللاجئين الفلسطينيين و السوريين ك ’’ غجر ’’ !!
    .

  16. البلد الوحيد في كل العالم الذي لم تشعر عندما تزوره انك غريب هو سوريا
    الشعب السوري شعب مضياف مبدع خلاق
    جبت مشارق الارض ومغاربها منذ نعومة أظفاري
    لم اشعر بالأمان الا في سوريا
    اللهم احفظ هذا البلد وارزق أهله من الطيبات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here