عن أي ناتو عربي يتحدثون؟.. صدقوا أو لا تصدقوا

الدكتور حسن مرهج

من الممكن أننا سنسمع قريبا بنواة وحدة عربية لكن من نوع آخر، هي وحدة لطالما حلمنا أن تصبح حال الأمة العربية و الإسلامية، لكن اليوم، و مع تغيير المفاهيم السياسية، بات علينا أن نكون شاهدين على ولادة وحدة عربية و إسلامية لكن بنكهة أمريكية، كيف لا، و بات ما يُعرف بدول الرجعية العربية تبحث عن طرق توصلها إلى اسرائيل إرضاء لـ واشنطن، هذا الواقع الذي بات علينا أن نخوض في كل حيثياته و نُمحص بها، لتدارك ما يمكن أن ينتج عن ولادة وحدة عربية بأسس أمريكية، و هل هناك بؤس أكثر من هذا الواقع العربي الذي سيكون وسيلة لزيادة الانشقاق، بل و سيكون مهيئاً لـ مواجهة دولة إسلامية ذات نهج مقاوم و داعم لحركات المقاومة، و بالتالي ضمن هذا المشهد، أنباء كثيرة تتحدث عن خطة أمريكية خليجية، لمواجهة الجمهورية الإسلامية في إيران، و بهذه الخطة سيتم بلا شك تحييد القضية الفلسطينية، تمهيدا لإعلان صفقة القرن النسخة الأمريكية.

إبان زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للدول العربية، طُرحت فكرة تأسيس تحالف استراتيجي شرق أوسطي، يضم  دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن، و ركز على الخطر الذي تمثله ايران باعتباره أكثر الأخطار إلحاحا في المنطقة، و ذلك بحسب التوصيف الأمريكي، لكن فكرة هذا التحالف ليست جديدة، حيث أن واشنطن كانت و في مراحل سابقة قد طرحتها و لكن بصيغ مختلفة تتناسب مع توقيت طرحها، فبعد اعلان بريطانيا عزمها علي الانسحاب من الخليج عام 1967، صرح يوجين روستو وكيل الخارجية الأمريكية في فبراير 1969، أن بلاده تسعي الى اقامة تكتل إمني يشمل تركيا وايران وباكستان والسعودية والكويت لحفظ الأمن ضد التهديدات السوفيتية واليسارية، ورغم إعلان أغلب هذه الدول رفضها للفكرة, واستمرار توتر العلاقات بين الدول العربية وايران بسبب تنامي قُدراتها العسكرية بشكل مذهل واحتلالها للجزر الإماراتية الثلاث في 1971, فقد عملت واشنطن علي تحسين العلاقات بين الطرفين، وفي عهد الرئيس نيكسون الذي تولي الرئاسة الأمريكية خلال الفترة بين 1969-1974، زودت امريكا ايران خلال حُكم الشاه بالدعم السياسي والعسكري الذي يؤهلها للعب دور شرطي الخليج، لحماية المصالح الامريكية والغربية في المنطقة، وزار الشاه واشنطن في عامي 1968 و1969، وزار نيكسون طهران في 1972.

ما يُفهم من المعطيات السابقة، بأن واشنطن اعتمدت في تنفيذ سياساتها على أدوات إقليمية، لكن بالتوازي حرصت واشنطن على المحافظة على قدراتها العسكرية لضمان بقاءها على رأس العالم، وعادت فكرة الاعتماد علي الحلفاء الاقليميين الي الظهور و التداول من جديد، فـ في عام 2015 دعا الجنرال مايكل فلين رئيس وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية السابق امام احدي لجان الكونجرس إلي ضرورة إنشاء هيكل دفاعي عربي شبيه بحلف الناتو لمواجهة ايران، وفي عامي 2016و2017، ترددت فكرة إنشاء ناتو عربي في مطبوعات مركز لندن للدراسات الاستراتيجية وهو مركز للأبحاث في واشنطن, وكان من أبرزها دراسة للجنرال فلين عن مشروع الناتو العربي, وجدير بالذكر أن الرئيس دونالد ترامب عينه لعدة أسابيع مستشارًا للأمن القومي.

إبان الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2013، برزت العديد من الآراء الداعية إلى وضع حد للتدخلات الأمريكية في المنطقة، و ضرورة مواجهة التمدد الأمريكي الذي لا يُخلف وراءه إلا الإرهاب، لكن و مع التغيرات و التعقيدات التي شكلت عنوانا عريضا للشرق الأوسط، باتت الصورة مغايرة شكلا و مضمونا، فاليوم بات الهدف إيران، و بات من الضروري مواجهتها و محاصرتها من قبل أدوات امريكا في المنطقة، و عليه فإن جوهر السياسية الأمريكية الجديدة يتمثل في انشاء حلف تكون هي على رأس تشكيله، من أجل محاصرة إيران سياسيا و عسكريا و اقتصاديا، و بأدوات عربية خليجية، فـ حين يتحدث ترامب عن ضرورة تحمل الحلفاء مسؤولياتهم المالية تُجاه واشنطن، و أن أمريكا لن تقوم بشن حروب جديدة للدفاع عن أحد، ندرك أن السياسة الامريكية تحاول قدر الإمكان، الابتعاد عن نيران الشرق الأوسط، لكن سيكون بيدها مهمة إشعال نيران جديدة هنا أو هناك، و ما الناتو العربي الجديد، إلا وسيلة جديدة يُراد منها زيادة الشقاق بين الدول العربية و الإسلامية، و بذلك تكون واشنطن قد ضمنت بقاءها في الشرق الأوسط وفق استراتيجية التدخل المباشر مع صفر خسائر.

ضمن هذه المعطيات، يمكننا قراءة حيثيات هذا الحلف الجديد، و إمكانية أن يصبح واقعا، فمن الواضح أن العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي تشهد تجاذبات كثيرة، و لا يوجد وحدة في الرؤى السياسية لهذه الدول، حيث أن قطر باتت تُغرد بعيدا عن السرب الخليجي، و تجمعها علاقات اقتصادية مهمة مع ايران، أما سلطنة عمان فلم تقطع علاقاتها مع ايران سياسيا و دبلوماسيا، أما مصر فتنظر إلى قطر بأنها دولة راعية للإرهاب، و بين تجاذبات هنا و هناك، نجد أن الفكرة الأمريكية الاسرائيلية، تقفز على الواقع الراهن للعلاقات بين الدول التي من المفترض أن تكون ضمن الحلف الجديد، و إن كانت ذريعة هذه الدول هي مواجهة السياسات التوسعية لإيران، فأين هذه الدول نفسها من القضية الفلسطينية، و من حرب اليمن، و من الحرب التي فُرضت على سوريا، كل هذا يقودنا لـ فكرة واحدة، إن كل المؤشرات تصب في خانة التداعيات السلبية، فهل يمكن القول بان هذا الحماس الأمريكي في العداء لإيران يهدف في الحقيقة الى تصفية القضية الفلسطينية و التمهيد لشن حرب على ايران؟، الإجابات في القادم من الأيام.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. انت عدو الرجعية العربية والاسلامية بقيادة السعودية والاردن ومصر المخدرة الى حين.احييك والتفاصيل لاحقا ….

  2. والله انهم يستهزؤون العرب اكثر استهزاء والغريب ان العرب يتبعونهم واستهزاؤهم هو بتسميته الناتو. وان كلمة الناتو معناها حلف شمال الاطلسي. اي حلف شمال الاطلسي العربي. يعني هم نقلوا الدول العربيه اولا لتكون في شمال المحيط الاطلسي ومن ثم شكلوها ام ان دول شمال الحلف الاطلسي سيطرت على الدول العربيه ان الاسم نفسه استهزاء بالدول العربيه وما اسفل من الاسم اللا من يقبل بتحالف قيادته اعتى عدو للدول الاسلاميه والعربيه اللا اذا كانو قإدته عالمين بذلك ولكنهم متامرين عارفين ما يفعلون من تامرهم على العرب. يعني الا يدرك العرب والدول الشرق اوسطيه ان الدوله الصهيونيه عدو. فان كانو لا يدركون ذلك فان طفل لا يقرا ولا يكتب يدرك ذلك. اذهبوا واسالو الاطفال. اما اذا كانو قيادات اغبياع لهذه الدرجه فسحقا لتلك قيادات اسلاميه عربيه خاءنه منافقه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here