الاردن: عن أي فقر تتحدثون؟

 

 

سامية المراشدة

الغريب أننا كمواطنين من يلاحظ ظواهر الفقر من خلال مناطقنا وقرانا بينما الجهات الحكومية لا تلاحظ ذلك ، والأغرب نحن أيضاً من نجد الفقراء واقفون على ابواب المخابز يشترون الخبز ديناً وتسجل لهم قائمة بأسمائهم على دفتر المخبز ، بينما المسؤلون يرون أننا لا نحسن النظر الصحيح فيحاولون أن يلفتوا نظرنا على الواقفون على ابواب المطاعم الفاخرة وعلى السيارات الفارهة التي توقف على الإشارة الضوئية في عاصمة عمان بينما تغزوا سيارات الكيا باقي المحافظات ، ما كما نحن من ندرك ما هو وجه الفقر بين طلاب المدارس​ الحكومية وهم عيونهم على طلاب المدارس الخاصة ، كما يطبق​ المستشفيات الحكومية​ والخاصة ، نحن فقط من نقف على المحطات والكازيات لنرى من يعبيء بدينار بنزين لسيارته ودينار كاز يملؤها طفل بعلبة المشروبات غازية يبنما همّ يشاهدوا الطوابير على أن الشعب يستهلك البنزين والكاز بشكل أكبر ، نحن فقط من نعلم ما هو الفقر حينما تذهب مدبرة المنزل إلى اماكن بيع بعروض لتغطي حوائجها المنزلية بأقل تكلفة بينما يرى أكتضاض من يزور المولات وكأن نسبة المشتريات تكاد تصل 90%بينما الصحيح اكثر الاسر تذهب لقضاء وقت فقط هناك وشراء بعض من السلع​ ، نحن من نعلم ما هو الفقر حينما يحب الفقير قلاية البندورة أكثر من المنسف ، ونحن نعلم ما هو الفقر حينما تنعكس الوضع الأقتصادي ليوقف عجلة تداور النقد ليضعف اي مشروع اقتصادي .

كيف لنا أن نصدق أن نسبة الفقر في الاردن 15% وكيف علينا أن نقاوم الفقر وأسماء الغارمات والغارمين الموجودة في المراكز الأمن لأبلاغ عنهم ، هذا هو الفقر في وجوه الشاحبة التي تريد زيادة الضمان الاجتماعي والمؤسسات الحكومية وصندوق المعونة الاجتماعية ، بينما تأتينا احصائيات تخالف منظور ما كان يقال سابقاً أن هناك نية على القضاء على الفقر ، بينما عيون الحكومات تنظر الى عمان الغربية وعبدون وغيرها وتحلوا النظر لها وتعتبرها نموذج للاردن​ ،بين تغمض عينهم على فقراء الجنوب وفقراء الشمال ، اعيدوا إحصاء الفقر من جديد يا دائرة الإحصاءات العامة قبل أن تطبق علينا الضرائب من جديد وتغزونا ارتفاعات الاسعار لتقضي على الفقراء ويزداد الفقر أكثر .

كاتبة اردنية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. كان بودي ان تتطرقي الى الاسباب اللتي تمنع الحكومه من نشر اخر احصائيات الفقر في الاردن !!

  2. رجاء من الكاتبة سامية أن تدقق في أصول اللغة عند الكتابة فليس كل ما في المقال خطأ طباعة

  3. يبدو اننا في زمن تسيطر فيه وسائل الاعلام على عقول الناس حتى التخدير !.
    مختصر الكلام ؛ أن كل التحركات المشبوهه في العالم العربي والإسلامي منذ 2011 حصلت بتأثير حملات اعلاميه سبقتها ، وطبعأً كان مصدرها الاعلام الخليجي التابع لامريكا !.
    اي ان كل نظام تريد أمريكا تغييره ، تشن عليه حملاتها الكاذبة والمضلله ، ثم تطلق عملائها الموجودين في الداخل لخلق الفوضى !.
    اما الأردن فهي استثناء ، لدرجه نكاد ان نصدق أنها سويسرا الشرق الأوسط! ، حتى الاسعار في البلدين قريبه جداً !!.
    هناك سر يمنع السيد الأمريكي من إطلاق كلابه، وهناك سر يمنع الاعلام الخليجي من إطلاق تحريض!!.
    هل علمتم ما هو السر !!.

  4. تبا لك ايها المحرر لحذفك تعليقاتي ……واشجبك عبر الجامعه العربيه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here