عنصريون يهاجمون ابنة أوباما لمرافقتها شابا أبيض!

 

malia

أثارت مواعدة ابنة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ماليا، وهي طالبة في جامعة هارفرد، شابا أبيض البشرة ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد هاجم بعض الأميركيين المنحدرين من القارة الإفريقية اختيار ماليا الذي وقعت عليه ابنة أوباما، وتحديدا لأن الشاب أبيض البشرة.

بل وذهب بعض العنصريين السود، إن جاز مثل هذا الوصف، بعيدا في التعبير عن عدم رضاهم على سلوك ماليا أوباما، وكتبت إحداهن في موقع تويتر قائلة: “أشعر بالجزع لأن ماليا أوباما تواعد شابا أبيض”.

وحظي الشاب بحصة الأسد من النقد والتجريح من بعض السود الأمريكيين، وخلص أحدهم إلى استنتاج مفاده أن الشاب غريب الأطوار معلقا بالخصوص: “هل رأيتم صديق ماليا أوباما؟ لا يهم أنه أبيض، ولكن، في الواقع، يبدو غريبا جدا”.

ومن المرجح أن تشهد هذه القصة المزيد من الجدل والإثارة، وربما تظهر في القريب مواقف وتصريحات من “العائلة” لمواجهة مثل هذا القبح العنصري، الذي برز ببشاعة مستغلا قصة عاطفية بسيطة للغاية، وإن جاءت المبالغة والتهويل بالطبع من أن البطلة، ابنة أول رئيس أمريكي أسمر البشرة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here