عندما يُسقط محور الاعتدال العربي عضوية الأردن.. وينقلب الى المحور الصهيوني.. هذا هو الرد المطلوب

ديانا فاخوري

الله اكبر، هذا اردننا، فاقرأ باسم ربك الذي خلقه أفقا عربيا، وعمقاً سوريا – ببعد كنعاني .. صحيح ان سايكس / بيكو شطبت الأردن الكيان والإقليم من الخارطة والحقته كفائض جغرافي بفلسطين .. و اليوم يُسقط “محورالاعتدال العربي” الأردن من عضويته ليأسره في الدور الوظيفي المرسوم .. وينقلب هذا المحور بدوره جهارا وعلانية الى “المحور الصهيواعروبيكي” .. لكن هيهات منا الذلة!

لنبدأ بالشريف حسين ومرارة، بل شرف، النفي مرتين .. أراد الشريف للعرب الاستقلال والحرية منذ نهاية القرن التاسع عشر، فكان مصيره النفي (النفي الأول) إلى إسطنبول منذ عام 1893م حتى عام 1908م .. ثم جاء النفي الثاني اثر اعتراضه على مفرزات سايكس / بيكو واستنكاره لتأسيس “اخوان من طاع الله” كجمعية سياسية ترتدي العباءة الدينية، وتدعو للهجرة في سبيل الله، والحشد باسم الدين، والجهاد ضد الاخر والاغيار .. كم قلت أنهم عملوا ويعملون علی ادغام العروبة بالاسلام بحجج التماثل والتقارب والتجانس في محاولة دؤوبة لاسكان العروبة وادراجها فلجمها منذ “اخوان من طاع الله” التي، ولطالما كررت ذلك، قامت في سياق سايكس / بيكو لاجهاض “حلم الثورة العربية الكبری”؛ ذلك المشروع القومي العربي في الحجاز الذي استقطب مجموعة من الثوار العرب المناضلين ضد الصهيونية والاستعمار نحو دولة قومية عربية .. وعندما رفض الشريف حسين التخلي عن “حلم الثورة العربية الكبری” و ابى الانصياع لرغبة الإنجليز الاكتفاء بمملكة الحجاز، قام الإنجليز بالإيعاز لابن سعود ومساعدته بإحتلال الحجاز .. وفي عام 1925م تم النفي الثاني للشريف حسين الى قبرص حتى مرضه الأخير قبل ان يُنقل الى عمان، لتُعلن وفاته هناك، فالقدس ليوارى ثراها الطاهر!

صحيح ان اتفاقية سايكس/ بيكو جائت لتفتيت وتجزئة وتقسيم وشرذمة وتشظية وتفكيك منطقتنا وشطب الأردن الكيان والإقليم (وعمره آنذاك حوالي 5,000 سنة) من الخارطة وإلحاقه كفائض جغرافي (حوالي 90,000كم²) بفلسطين (حوالي 27,000 كم²) لتصبح مساحة فلسطين “الموعودة بلفوريا” حوالي 117,000 كم² .. وهكذا تتواضع اسرائيل بقبولها فلسطين من البحر الى النهر – مجرد حوالي 23 % من “حقها البلفوري السايكسبيكوي” من خلال “صفقة ألقرن”!

صحيح انهم عملوا على تفريغ المنطقة برمتها من مسيحييها وبالتالي من عروبتها تبريرا ليهودية الدولة .. وضمن السياق ذاته تمت الأطاحة بوحدة الضفتين (١٩٨٨/١٩٧٤) بلافتات وعناوين وشعارات بدت براقة حينئذ!

صحيح انهم ما لبثوا يحاولون الفصل بين “الكعبة المشرفة” و”أرامكو المكرمة”، ويجهدون في انتزاع واغتصاب السدانة العربية الاردنية على المقدسات القدسية انسجاما مع “المصالحة التاريخية نحو اسرائيل الكبرى” ضمن لعبة ترامب الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي، وترجمتها الى “صفقة القرن” في المنطقة و ما تتطلبه من محاولات دؤوبة لدفع الاردن علی ظهر او الی بطن صفيح ساخن .. وها هي اسرائيل تتمدد تطبيعا مع عدد من الدول العربية المؤثرة  في السر والعلن بعد ان كان فخامة المقاوم الرئيس لحود قد اسقط محاولتهم في قمة بيروت عام 2002 ليعاودوا الكرة مع الربيع العربي ومن خلاله .. وها هو “محور الاعتدال العربي” يسقط الأردن من عضويته ليتحول وينقلب جهارا وعلانية الى “المحور الصهيواعروبيكي” ويعمل جاهدا للإطاحة بالدور الاردني معلنا استعداد “اعرابه” للمصالحة التاريخية والعلاقة الاستراتيجية مع اسرائيل وتصفية القضية الفلسطينية نهائيا على حساب الشعب الفلسطيني بحقوقه ومقدساته متوسلين أخوة اسحق واسماعيل!

صحيح ان الفساد في الأردن لم يكن يوما مجرد ظاهرة، بل هو نهج حكم ما فتئ يتوسع ويتعمق عموديا في الصف الاول على نحو دسم ومغطى ومحمي حيث يكون الاستثمار كلمة السر فيوزع المال نفسه حسبما يعتقد أنه يحقق ربحاً أكبر، أو ريعاً أكثر، أو فائدة أعلى، وما الربح والريع والفائدة الا مسَميات مختلفة لأمر واحد. فالربح الرأسمالي ان هو الا ريع يتم اقتطاعه من غير جهد او عمل، والفساد من أسمائه الحركية .. ونظرا لافتقار الأردن لموارد أساسية كالنفط او الغاز تغذي الخزينه وتسدد عجز الموازنة، تلجأ الدولة للثلاثية المعروفة: الديون، وبيع ما تيسر من المقدرات الوطنية، والضرائب على المواطنين .. هنا مرتع الفساد ومصنع السماسرة – منظومة مقننة بيدها وسائل الانتاج وأساليبه وأدواته، والاستيراد والتصدير وآلياته! الفساد في الأردن يتجاوز الأفراد والقضايا الأخلاقية والمثاليات الى “الدولة العميقة” او “الدولة الخفية” بديوانها ومجمع مؤسساتها داخل الأجهزة الادارية والعسكرية والأمنية واﻻعلامية .. انه جزء لا يتجزأ من النسق السياسي المفروض في محاولة لحصار الأردن وحشره في دور وظيفي خدمة لمشروع المحور “الصهيواعروبيكي” متوسلين الضغوط الاقتصادية لتصفية الدولة وتفكيك نسيجها الاداري الاجتماعي والإطاحة بهيبتها ودفعهاالى الحائط فالانهيار لتعود على مقاسهم منحنية ومنكسرة وقد أمعنوا بالشعب تهجينا وتدجينا!

وصحيح انهم في المحور “الصهيواعروبيكي” يعملون على خنق الأردن اقتصاديا فيوقف حلفاء الأمس مساعداتهم ويتجسد داء الأردن ارتهانا سياسيا للراسمالية المالية العالمية وآلياتها الامر الذي يؤدي بالضرورة لاغراقه بالعوز والفقر وحرمانه او تجريده من الموارد واعاقة التنمية الوطنية فالحيلولة دون بناء المجتمع المنتج لتتوالى الأزمات وتتزاحم، فيستسلم الشعب ويرحب بالسيناريوهات التي تخدم العدو في المحور “الصهيواعروبيكي” .. وهكذا ُتستهدف الجبهة الاردنية الداخلية لتنوء تحت عبء النفط والغاز (الرأسمال المالي) من ناحية، وسهام الصهيونية (خدمةً للامبريالية) من الناحية الاخرى فتغدو قابلةً او ُمعدةً للانفجار.

و صحيح أيضاً ان  التبعيّة ليست قدرًا، والثورةَ ضرورةٌ وحتميّة رغم جدران الفصل ومسرحيات الانفاق والنفاق ودروع الشمال وتهريج “أدرعي” والقواعد والقاعدة وداعش والنصرة وأخواتهم والمشتقات والملاحق الأخرى .. ولن تفلح محاولات المحور “الصهيواعروبيكي” اليائسة البائسة كما ينفذها وكلاء الداخل – بدفع الأردنيين لتلقي “صفعة القرن” صاغرين! وها هم لاجئو ونازحو الأردن ولبنان والدول العربية يتأهبون للتوجه والعودة الى الجمهورية العربية الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف .. كما على ثرى الأردن كذلك في السماء، ولن تحتمل السماء “صفقة القرن” التي يصفعها الأردنيون لينال الفلسطينيون، كل الفلسطينيين، حقهم بالعودة وإزالة النكبة بإزالة أسبابها – ازالة اسرائيل، نقطة على السطر! اذكروا ان الأردن جنوب سوريا وان “جند الاردن” لم ولن يخلعوا الشام أبدا، فاخلعوا محور الشر “الصهيواعروبيكي”!

 نعم خسئوا فالأردن اكبر من الدور المرسوم، وهو قادر، قيادة وشعبا، على احباط “القدر المرسوم” .. وسيبقى الأردن وقف الله، أرض العزم، أفقا عربيا، وعمقا سوريا وامتدادا كنعانيا .. وطنا بهيا بانتظام ولايته الدستورية ومأسسة الدولة وتحصين القانون، شريفاً لا نبغي ولا نرضى عنه بديلا، ولا نرضاه وطنا بديلا! ولن تقوى قوى “الزندقة” او “الصهينة” و”الصندقة” بخشنها وناعمها على تحويل الاردن من وطن الى جغرافيا والاردنيين من مواطنين الى سكان انسجاما مع مفرزات سايكس/ بيكو ووعد بلفور بمصادقة صك الانتداب وعصبة الأمم وما رسموه للأردن من دور وظيفي قاومه الملك الحسين متمسكا باستقلال القرار السيادي وانتظام الولاية الدستورية، وعمل على تخطي الدور ومقتضياته والتحرر من الالتزامات المترتبة عليه ليرسى بذلك إرثا سياسيا لأجيال “اسلفتها” قريش “بمدرجة الفخار” فيحملوا “من الأمانة ثقلها، لا مُصْعِرِينَ ولا أَصَاغِرَ مِيلا”  فهم – كما يضيف محمد مهدي الجواهري –  ابنَاء “الذينَ تَنَزَّلَتْ بِبُيُوتِـهِمْ ، سُوَرُ الكِتَابِ، ورُتّلَتْ تَرْتِيلا”!!

نعم هيهات منا الذلة، وها هو الموقف العربي الرسمي من منصة مؤتمر اتحاد البرلمانيين العرب قبل يومين في عمان ينجح بفرض بند “رفض التطبيع” وإلاصرار على “القدس الشريف” عاصمة لدولة فلسطين بدلاً من “القدس الشرقية”  رغم محاولات دول المحور “الصهيواعروبيكي” المستميتة والمتذاكية في آن معا.

كاتبة عربية اردنية

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. لم يبق حكام الاردن على شئ من منهج الشريف حسين شريف مكة.. حقا كان في مواقفه هاشمي هكذا عرفنا بني هاشم اسياد العرب وروح الرسالة.

  2. الإخوة الأفاضل الدكتور زيد احمد المحيسن والدكتور بسام الساكت الصلت الاردن

    سـلمتم وسـلمت أناملكـم التي خطت كلمات الحق، حفظكم الله وحفظ الله أردن العروبه.

  3. السيدة الفاضلة ديانا فاخوري :إنك يا صاحبة القلم في مقالتك هذه عن بلد العرب- الاردن بلد الانباط العرب الأحرار البناة ، نحيِّ فيك روح وألفاظ الوقوف معنا في بلدك الوطن بلد الرباط الاردن . نعم لقد إمتحن الاردن منذ عقود إمتحانات عدة خرج منها سليما معافا رغم كيد المعتدين ،محافظا على الأرض والتراث والعباد ، صيوانه مشرّعاً حاضنا لاهله العرب جيراناً وابعد ،؛ لم يساوم على الأرض والتراث والأمانات والمقدسات مقابل دولارات أو دراهم ؛ رغم قلة ما باليد ؛ ومن ينظر بتفحص على الشعار النحاسي على عقال فرسانه جنوده الأمناء ، يجد كلمتين : الجيش العربي . ومعنى الكلمتين عميق عمق التاريخ : إنه جيش العرب لا الاردن وحده . والمنصف يقدِّرُ ويحترمُ المعنى والمبنى هذا . يا سيدتي الفاضلة ديانا فاخوري تأكدي ان الأردنيين وقيادتهم الهاشمية عاصية على الغدر والصفقات ، أحرار لا يأكلون بأموال الغدر والرذيلة السياسية سواء من منشأ محلي عربي أو كما أسميتيه : الصهيواعروبيكي . وكذلك ألحال إخوة الاردن، الفلسطينيين، سيبقون يدا بيد سورا منيعا محافظين في الصدور والعقول على حقهم العادل في ارض فلسطين. ولن ينسوا لا جيلهم الحالي أو الأجيال القادمة ،بإذن الله القدس الشريف والأقصى وكنيسة القيامة وبيت لحم وما حولها . أرض مقدسة جامعة للرسائل السماوية . لقد صدق من قال : “أبناء من تنزلت ببيوتهم صور الكتاب ورُتِّلت ترتيلا” . ألا لعنة الله على الظالمين . )

  4. ما أااااااااروعك …فعلا ما أاااااااااروعك

  5. الأخت المحترمة ديانا فاخوري ….. لك مني التقدير والأحترام حبك للأردن وفلسطين بين وجلي وأعتقد أن حبك هذا قد ترك على بصرك غشاوة ، حقا ما قمت بطرحه فيي مقالك يجيش بداخل كل وطني وشريف وقد أبدعت في الوصف، ولكن – كما أشرت سابقا – حجب عنك الرؤية لبعض الأمور الهامة والتي أضحت الآن مفصلية : ألأمر الأول ، في حن رفض المرحوم الشريف حسين ما عرض عليه وتحمل ما تحمله من نفي وألم – وله في هذا ثوابه ان شاء الله – فاننا نرى أن أبناؤه قد ارتضوا بما رفضه ، وما نعانيه الآن هو نتاج ذالك القبول . الأمر الثاني : قولك بأن القساد ليس بظاهرة بل هو نهج حكم (…) أخالفك الرأي فالفساد هو ظاهرة بينما الأفساد هو نهج الحكم ومن يمارسه من هو ( أو هم ) على رأس الهرم . ألأمر الثالث : مؤامرة الأطاحة بوحدة الضفتين كان بالامكان التصدي لها ولكنها عززت بفك الارتباط . ألأمر الرابع : مجريات الامور ومنذ مجيء ترامب لم نرى لها تصدي حقيقيا وعلى أرض الواقع . الوطن الأردن وفلسطين بحاجة الى أفعال وليس لكلمات تدغدغ الوجدان ، نقطة وسطر جديد

  6. العرب يتنفسون الدين ياكلون الدين يعيشون الدين العباده عندهم ممزوجه بالغمل والعمل بالعباده اي ثورة عربيه واي تفكير عربي كل حركه عند العرب تلبس عباءة الدين لايمكن لشعوب ان تتحضر وتسير بركب الحضاره والعلم طالما الدين هو الوعاء متى كان الدين يتخيل هد التقدم الهائل للبشريه شريفكم داك خسين كان دا مقام ديني حركته بريطانيا ليقود قطيع الاعراب وليكونو وقودا ماى كان لهم شان ان التاريخ اليوم يزور امام عيوننا رغم انه مسجل الكترونيا با ادق ادق تافاصيله والعرب يشوهونه ويزورون كل مالا يتماشى مع افكارهم كيف تريدون ان نثق ونؤمن ان كان هناك ثوره عربيه ةقلىد اسمه الشريف حسين انها حركات قطيع غريزيه دينيه موجهه من اسياد العلم والخضاره بريطانيا التي لغبا ورسمت طريق الاعراب الى مابعد 2000عام فلن ولن يستطيعو الخروج منه مرسوم بالعلم والافكير لا بغريزه الوهابيه والاخوان ودمتم ودام شريفكم زخرا حضاريا وشعاعا انسانيا خالدا

  7. على الاردن ان يتسلح باسلحه نوعيه ليكون القرار السياسي بيده ليحمي نفسه ولكي لا يكون لعبه. ان من لا يوجد عنده السلاح النوعي سوف لن يربح حربا حتى لو كان معه الحق اللا أذا شاء الله. يجب ان يكون عند الاردن المضادات لطاءرات والطاءرات الحربيه والصواريخ الذكيه ومنها يكون القرار السياسي بيده وليس بيد عدوه. ان العدو يعمل لان تبقى كل الدول العربيه المحيطه به مجرده من اسلاح مقابل اعطاءهم بعض المال والذي تكون مضرته اكثر من نفعه.

  8. هذا أطول مقال للكاتبه في راي اليوم ويحمل الوجع كله , كيف نقف في وجه القوى الخارجيه والفساد ينخر عظم البلاد ؟ وأعيد من المقال :
    صحيح ان الفساد في الأردن لم يكن يوما مجرد ظاهرة، بل هو نهج حكم ما فتئ يتوسع ويتعمق عموديا في الصف الاول على نحو دسم ومغطى ومحمي حيث يكون الاستثمار كلمة السر فيوزع المال نفسه حسبما يعتقد أنه يحقق ربحاً أكبر، أو ريعاً أكثر، أو فائدة أعلى، وما الربح والريع والفائدة الا مسَميات مختلفة لأمر واحد. ….الخ
    بعد الخصخصه انخفض الدين العام من 11 مليار الى 6 مليار دولار , والآن زاد عن ال 40 مليار , أين النهضه الشامله والرخاء والحياه المرفهه التي وفرها هذا الدين ؟؟
    في الخلاصه , اللي عارفه القاضي عارفه الراعي لكن في المجمل يقال : حط راسك بين الروس وقول يا قطاع الروس .

  9. الى المسمي نفسه شرق اردني – اود ان اضع الحقائق التالية امامكم :-
    1- في هذا ا العالم مبادىء ومصالح والحكومات في هذه الدول ليست الدوله بالمفهوم السياسي انما هي من جزء فالدولة سيدي الفاضل هي – الارض – الشعب – الحكومة – السيادة – الاعتراف الدولي .
    2- منذ اتفاقية وادي عربه – هل سمعت بان جمعيات او نقابات او مدارس او انديه او منظمات مدني سافرت في رحلات للتطبيع مع الكيان الغاصب والمحتل ؟
    3- السلام الاردنني مع الصهاينه فرض فرضا لهذا فنحن نسميه السلام المر لان الاردن فقد السند والاخ المخلص الذي يحمي ظهره بل حاول بعض الساسه من ذوي القربى طعن الاردن من الخلف ولكن الاردن صمد ومايزال صامدا بالرغم من كل الضغوطات عليه الخارجية والداخلية
    4- قضية فلسطين اخي الكريم بالنسبة للشعب العربي الاردني هي جزء من عقيدته ولن يفرط بها واذا حدث ذلك لاسمح الله وهذا من ضرب المحال يكون الاردني خارج عن الملة والعقيدة الذي يؤمن بها ويربي ابناءه عليها
    5- اخي الاردن قوة الاردن في صغره فهو بالرغم من صغر حجمه الجغرافي الا ضربته مؤلمه – فهو مثل مطرق الخيزان ضعيف لكنه قوي ومرن وموجع ومؤثر
    6- بالرغم من الضائقة الاقتصادية وبالرغم من عمليات اللجوء العربي السوري – والعراقي واليمني ونقص الموارد والماء ومشاكل الطاقة والتعليم والصحة الا ان الرغيف العربي الاردني ياكل منه الجميع دون منه والعربي في الاردن ليس له لقب غريب بل هو جزء من المكونات للشعب الاردني له ماعلى الاردني من حقوق وواجبات وقبل كل شىء يتمتع بكرامه كاملة غير منقوصة
    7- الجيش الوحيد المكتوب على جبينه – الجيش العربي هو الجيش الاردني فتجد فيه من كافة القبائل العربية ذات الجذور والامتدادات من طنجة حتى الخليج العربي
    8- لهذا فالشعب العربي الاردني لديه تحصين رباني من عمليات التطبيع مع العدو وهو شعب حي وصاحب يقضه ومتفائل بمستقبل الامة العربية ولو بعد حين

  10. صمودة يوم الأرض بسنة ؛ عنوان لتفجير طاقات وتحقيق كل أهذاف يوم الأرض بسنة !!!

  11. الأستاذة الفاضلـة والكاتبة المبدعـة ديانا فاخوري:

    سـلمت وسـلم فكـرك وقلمـك.

    إذا سمحتي لي أود أن أضيف ما رواه المرحوم عبدالرحمن خليفة عن الشيخ الشنقيطي الذي كان يجلس مع الشريف الحسين بن علي رحمه الله في قلعة العقبة بعيـد إجباره على التنازل عن عرشه وقبيـل نفيه الى قبرص، حين جاءت البارجة البريطانية وعليها جنرال انجليزي ومعه مترجم يحمل رسالة للشريف الحسين فبعد أن قرأها غضب غضبا شديدا ومزقها ورماها، ثم وضع الشريف الحسين رحمه الله يده على رأسـه ويده الثانية على رقبتـه وقال (تـزول هـذه عـن هـذه إن فرطـت بفلسطيـن)، وصعد على البارجة البريطانية المتجهة الى قبرص وهو يردد بيت الشعر: مشيناها خطى كتبت علينا… ومن كتبت عليه خطى مشاها.

    يبقى أن أقول أن الهاشمييـن باعـوا الملك ومصيرهـم من أجل أمتهـم ودينهـم، وغيرهـم.. باعـوا أمتهـم ومصيرهـا ودينهـم من أجل الملك.. ولا زالـوا!!

    [email protected]

  12. غريب نحن العرب والأردنيون خاصه الاْردن تعترف في اسرائيل رتقيم معها علاقات سياسيه واقتصاديه وثقافية وتجاريه وحتى عسكريه أليس هذا هو التطبيع بعينيه دول الخليج لم تصل الي هذا المستوي لما وممن يرفض الاْردن وما هو المعارضه لهدا المطبع الاول والمطلع الكامل ضد التطبيع تركيا تعترف وتتاجر وتشترك بمناورات عسكريه مع اسرائيل واستخبارية هل تركيا والأردن دول ضد التطبيع كفي استغباء علينا

  13. سلمت يمناك وفاض مدادك على هذا التحليل السياسي المعطر بعربية انيقة ومشاعر عروبية اصيلة.

  14. انا مواطن اردني ومن سكان شارع جبل التاج الرئيسي في عمان ولو بتريدي او تطلبي علي الاستعداد اكتب رقم هاتفي الذي استخدمة الان في المهجر لاني تركت البلاد من خمسة سنوات
    لماذا لم تتحدثين عن معركة الفساد الموجودة الان في لحظة كتابة هذا التعليق والصراع مع الوحوش الفاسدين وعجز الدولة علي ملاحقتهم ووقف عمليات تهريب الدخان كروزات الدخان التي تملئ الان اسواق الرمثا وفي جميع الاسواق اصناف من الدخان المهرب المعروضة في الاسواق تصنع محليا، علب سجائر مدموغة بـ«ماركات اجنبية» وهمية ومزورة، وتباع باسعار سياحية على اعتبار انها اصلية وبذات الجودة العالمية للتصنيع في بلاد المنشأ «الام».وعمليات التهريب للبضائع التي تضر الاقتصاد القومي من الحدود ( جابر – نصيب ) وماذا تم في محاكمة الوزير الاسبق منير عويس، ومدير الجمارك الأسبق اللواء المتقاعد وضاح الحمود، والمستشار السابق وهب العواملة وضابطي جمارك ومسؤول في المناطق الحرة.

  15. الأستاذة الفاضلـة والكاتبة المبدعـة ديانا فاخوري:

    سـلمت وسـلم فكـرك وقلمـك.

    إذا سمحتي لي أود أن أضيف ما رواه المرحوم عبدالرحمن خليفة عن الشيخ الشنقيطي الذي كان يجلس مع الشريف الحسين بن علي رحمه الله في قلعة العقبة بعيـد إجباره على التنازل عن عرشه وقبيـل نفيه الى قبرص، حين جاءت البارجة البريطانية وعليها جنرال انجليزي ومعه مترجم يحمل رسالة للشريف الحسين فبعد أن قرأها غضب غضبا شديدا ومزقها ورماها، ثم وضع الشريف الحسين رحمه الله يده على رأسـه ويده الثانية على رقبتـه وقال (تـزول هـذه عـن هـذه إن فرطـت بفلسطيـن)، وصعد على البارجة البريطانية المتجهة الى قبرص وهو يردد بيت الشعر: مشيناها خطى كتبت علينا… ومن كتبت عليه خطى مشاها.

    يبقى أن أقول أن الهاشمييـن باعـوا الملك ومصيرهم من أجل أمتهـم ودينهـم، وغيرهـم.. باعـوا أمتهـم ومصيرهـا ودينهـم من أجل الملك.. ولا زالـوا!!

    [email protected]

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here