عمّان “تستجدي” واشنطن للضغط على تل أبيب للمُوافقة على “قناة البحرين” لاعتباره باهظًا ولقاءٌ سريٌّ بين وزيري المياه الإسرائيليّ والأردنيّ لمُناقشة الأزمة

 

 

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

 

كشفت القناة العاشرة في التلفزيون العبريّ، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب، كشفت النقاب عنّ أنّ وزير الطاقة والمياه الإسرائيليّ، يوفال شتاينتس التقى في الشهر الماضي بشكلٍ سريٍّ بوزير المياه الأردني، رائد أبو سعود، من أجل محاولة إيجاد حلٍّ للأزمة بين الدول المُحيطة بمشروع “قناة البحرين”. ووفق التقارير، التي أفادتها جهات سياسيّة مسؤولة، جرى اللقاء بموافقة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، كما أكّدت المصادر للمُراسِل السياسيّ للتلفزيون العبريّ، باراك رافيد.

وجاء أيضًا، كما أشار التلفزيون العبريّ، أنّه خلال اللقاء اقترح شتاينتس على أبو سعود ثلاثة برامج لحل الأزمة، منها إلغاء مشروع “قناة البحرين” وإقامة محطة تحلية كبيرة جدًا في مدينة العقبة، بحيث تزود الأردنيين بـ 60 مليون متر مكعب من المياه المحلاة سنويًا وهذا الاقتراح هو الأكثر احتمالا الآن.

إلى جانب هذا، تابعت المصادر عينها قائلةً، تلتزم إسرائيل بنقل كل الملح الذي يبقى بعد تحلية المياه إلى البحر الميت سعيًا منها لوقف اضمحلال مياهه. ووفق التقرير التلفزيونيّ الإسرائيليّ، أبدى الأردنيون تحمسهم لهذا الاقتراح موضحين أنّه يتعين الآن على المسؤولين الإسرائيليين أنْ يقدموا إلى الأردن إجابة نهائية، على حدّ تعبير المصادر السياسيّة في تل أبيب.

يُشار في هذا السياق، كما أفادت المصادر في تل أبيب للتلفزيون العبريّ، إلى أنّه من المتوقع إنشاء مشروع “قناة البحرين” بهدف إقامة قناة تربط بين البحر الأحمر والبحر الميت، المعروف بمشروع “‏Red-dead‏”، في الأراضي الأردنية، وأنْ يتضمن المشروع إقامة منشآت تحلية للمياه، إنتاج الطاقة وتشجيع السياحة، ويفترض أنْ يؤثر إيجابًا في البحر الميت الذي يُعاني من الجفاف، ويؤدّي إلى تحسّن العلاقات الإستراتيجيّة بين البلدين.

ومن الأهمية بمكان، التشديد على أنّه قبل بضع سنوات، تمّ التوقيع على اتفاقية بين إسرائيل والأردن حول هذا المشروع، ولكن خلال أزمة السفارة الإسرائيليّة في الأردن في عام 2017، حيث قام حارس السفارة بقتل مواطنين أردنيين اثنين، قررت إسرائيل تجميده، ولكن بعد حلّ الأزمة، توقع الأردنيون أنْ يتقدم المشروع، ولكن هذه التوقعات لم تحدث رغم طلبات الأردنيين الكثيرة، كما قالت المصادر في تل أبيب.

ووفق أقوال مسؤولين كبار، التقى المستشار المالي لنتنياهو، البروفيسور آفي سمحون، في شهر حزيران (يونيو) الماضي مع وزير المياه الأردني في عمان. وخلال اللقاء، اقترح سمحون، الذي يُعارِض مشروع قناة البحرين بسبب تكلفته الباهظة، مشروعًا بديلاً، ولكن الأردنيين رفضوه كليًّا.

عُلاوةً على ذلك، أضافت المصادر ذاتها، توجه مسؤولون في القصر الملكيّ الأردنيّ إلى مسؤولين في البيت الأبيض ونقلوا إليهم رسالةً تشير إلى أنّ إسرائيل تتهرّب من المشروع، كما طلب الأردنيون من الأمريكيين التدخل، وذلك لأنّ الإدارة الأمريكيّة شريكة في اتفاقية إقامة المشروع، حتى أنّه يتوقع أنْ تقوم بتمويل إقامته بمبلغ 100 مليون دولار.

ومن الجدير بالذكر أنّه تمّ التوقيع من قبل الأردن وإسرائيل في شباط (فبراير) من العام 2015، على اتفاقية تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع ناقل البحرين، بحضور ممثلين عن البنك الدولي والولايات المتحدة الأمريكية. ويمتد مشروع ناقل البحرين من مدينة العقبة الأردنية (جنوب)، وحتى البحر الميت (وسط) على حدود البلدين، عبر مد خطوط أنابيب وإقامة محطات لتحلية المياه.

ويتم تحويل جزء من مياه العقبة وتلك الناتجة عن عمليات التحلية إلى البحر الميت، الذي يشهد جفافا وتراجعا في مساحته بسبب عمليات التبخر الطبيعية، وسط تحذيرات بيئية من ضخ المياه إليه. وبموجب المرحلة الأولى، تحصل فلسطين (أحد أطراف المشروع) على 30 مليون متر مكعب، و20 مليون متر مكعب تشتريها إسرائيل من الأردن بسعر التكلفة. فيما يحصل الأردن من إسرائيل على 50 مليون متر مكعب من المياه، بسعر 38 قرشا للمتر المكعب الواحد (0.53 دولار أميركي)، وذلك في المناطق الشمالية للأردن.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. ليأخذوا العبره من المشروع النووي والذي كان مزحه أقتصاديه وذهبت عشرات الملايين هدرا في استشارات كاذبه

  2. للاسف لا اعرف الكثير عن فاءدة المشروع اذ سوف يكون إيجابيا أو سلبيا لأعلق علية. لكن بالنسبة الى المعادلة فهية خسرانه و الطالب في الصف الثاني يعرف ان هناك غلط في الحساب، فريق بشتري بسعر التكلفة والاخر يدفع للشراء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني الفريق الاسرائيلي سوف يحصل على الماء ببلاش زاءد ربح لخزينته. من هو هذا الوزير الذي سوف يوقع هكذا عقد؟ كم قبض بالمقابل؟ و هناك عشرات الأسئلة .
    ارجوكم احترموا عقولنا أم هي سرقة عيني عينك

  3. إسرائيل مسؤولة عن الخطر البيئي الذي أصاب البحر الميت نتيجة انخفاض منسوبه ،وتشكل الحفر الانخسافية في محيطه، لقيامها بتحويل روافد ومنابع نهر الأردن الطبيعية نحو بحيرة البطوف الصناعية التي تغذي المناطق التي تم استصلاحها زراعيا وحتى صحراء النقب بعد فترة قيامها ، وجاءت قناة البحرين كتعويض وثمن عن هذا الخلل البيئي الذي تسببت به على هامش معاهدة وادي عربة التي وقعها ائتلاف حزب العمل ، ولكن يبدو أن اليمين الحاكم اليوم يخفي نظرة اخرى نحو معاهدة السلام ، ويتحجج بمبررات إرتفاع الكلفة الغير مقنعة ، لسبب بسيط أنها قادرة على تمويلها حتى من جيوب الآخرين كمنح ودعم للسلام الإقليمي أن كانت لديها الرغبة في ذلك.

  4. والله شو بدها الاردن من هالحكي الفاضي. تستثمر مع سوريا ولبنان والعراق. في نهر الفرات وحوض اليرموك بسوريا …. وصحتين عَلا قلوب الأردنيين مو احسن من التطبيع مع اسرائيل …من قذارة المعارضة السورية في الجنوب كانت تفتح السدود والمياه لتذهب لإسرائيل والأردن عطش. يا أردني مصلحتك مع السوري واللبناني والعراقي والفلسطيني مو مع الاسرائيلي والخليجي

  5. العلاقة بين الاردن و اسرائيل علاقة تقايضية تميل للجانب الاسرائيلي منذ ١٩١٧ لغاية اليوم. استقرار الاردن ضروري لاسرائيل و استقرار اسرائيل ضروري للاردن.

  6. مَن يَهُن يَسهُلِ الهَوانُ عَلَيهِ ما لِجُرحٍ بِمَيِّتٍ إيلامُ

  7. الفكرة هي ذاتها، فكره لاستثمار، التوقيع مع شركات استشارية ثم تصرف الملايين على هذه الخدمات ثم يعلن عن عدم جدواها، وهكذا تسير

    الأمور، السؤال من هم أصحاب هذه الشركات ومن لهم علاقة بها.

  8. هذا مشروع مشبوه والأردن ما معه أموال لتنفيذه ولا حاجة لنا به.

  9. اذا صح ذلك، فإنه ذل ما بعده ذل. لا بد أن يكون هدفنا هو هدم هذا الكيان اللقيط من خلال المقاومة وليس استجداءه لتنفيذ مشروعات هدفها بناء جدران لحماية العدو الصهيوني وتثبيت أركانه في فلسطين، قلب الأمة.

  10. الرجاء من كاتب المقال الاشارة الى اي مصدر الكتروني يؤكد الخبر المذكور
    بحثت في محركات البحث بالعربية والانجليزية والعبرية ولم اجد اي مقال يؤكد ما ورد في المذكور اعلاه
    مع جزيل الشكر

  11. الاردن جزء من ارض الميعاد ، وبهذه القوة الاسرائيلية الناعمة من اتفاقيات ومعاهدات ومشاريع استثمارية يقال انها مشتركة ، سيتمكن الصهاينة من وضع الاردن تحت إبطهم ثم بلعه ،فهل يصحو هذا الشعب قبل ان يجد نفسه في معدة الصهاينة ؟

  12. لماذا محطه التحليه وهناك حوض مياه الديسي كامل للاردن سيغني الاردن كلها بالمياه .. ؟

  13. القوة تتكلم.. الاستجداء دليل ضعف وقريب من الاستعطاء.. تعلموا من السيد حسن نصرالله كيف يؤخذ الحق بالقوة… عيشوا رجالا أو موتوا فإن الموت اشرف من عيشه الذل و الاستجداء

  14. لا يفهم هذا الا الراسخون في العلم. ما شاء الله على بركات التطبيع . اسراءيل تسرق مياه الاردن ثم تعود تبيعه بالفلوس الى الاردن.

  15. .
    — مشروع فاشل مكلف لا يجوز السير فيه لان اثره سلبي سيغير تركيبه أملاح مياه البحر الميت باضافه أملاح مكثفه من مياه البحر الاحمر ناتجه عن التحليه وبالتالي يفقد البحر الميت ميزاته العلاجيه السياحيه وتنمو طحالب على سطحه وهو ما اكدته الدراسات المستقله بالاضافه الى تاثير الأملاح المضافة على جوده البوتاس المستخرج من البحر الميت ، مضافا لذلك ارتفاع تكلفه المتر المكعب من المياه الناتجه عن نظام التحليه .!!
    .
    — الترويج لهذا المشروع يتم بدعايه ساذجه كانه سيخلق جنات عدن وهو ترويج بلا تعزيز علمي او اقتصادي بل العكس هو الصحيح كما راينا في مشاريع كبرى خطط لتمريرها سابقا بالخفاء أغرقت البلد بالديون ولم يستفد منها سوى رعاه الفساد .
    .
    — الحقيقه هي انه ورغم الوضع الاقتصادي المربك فان هنالك قائمه بمشاريع عجيبه تكلفتها بالمليارات تنتظر التنفيذ تزيد من مديونيه البلد وهذا احدها .
    .
    .
    .

  16. الهروله نحو مشاريع فاشله ليس لكم قدره على التنفيذ والنووي يبدو انه ايضا لم توافق تل ابيب عليه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here