عمّان تراقب الأزمة الخليجية وتتقارب مع قطر: تقدير سياسي لاتصال الامير تميم بملك الأردن مقابل التشنج السعودي في القمة الاسلامية.. والبوابة الخلفية مع الايرانيين فتحها الاخوان المسلمون لصناع القرار.. تنبؤات غربية بـ”سلخ” أو “انسلاخ” دولتين من مجلس التعاون..

eeeeeeeeeeeee

عمان- رأي اليوم- فرح مرقه

تقدّر عمان في مستوى القرار السياسي اتصال الامير القطري تميم بن حمد مع عاهل الاردن مباشرة بعد القمة الاسلامية المتشنجة التي تم عقدها في العاصمة السعودية الرياض، وترى في حرص قطر على التواصل “خطوة إيجابية” وهادفة للتقارب بين من بات متعارف عليهم بـ “ضحايا القمة” الثلاث، وهنا الحديث عن القاهرة إلى جانب عمان وقطر.

المذكورون باتوا ضحايا بعد خروج الأردن ومصر “من المولد بلا حمص”، الامر الذي تبعه الملاحظة المتشنجة التي ابداها الملك سلمان للملك عبد الله الثاني حول “الصلاة على النبي” والتي تبعتها ابتسامة من نجله الامير محمد بن سلمان (عرّاب التنسيق الاقتصادي الاردني- السعودي)، في المقابل شعرت قطر بتهميش كبير لتتم معاقبتها لاحقا على المجاملة الوحيدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

الاتصال الهاتفي النادر من الامير تميم بعد قمة الرياض بدا كتأكيد على علاقة عادت مياهها للمجرى الطبيعي إبان القمة العربية التي استضافتها العاصمة الاردنية، وعقد على هامشها ملك الاردن مباحثات ثنائية مع الامير القطري.

عمان تقدّر حرص الامير تميم على شرح موقف بلاده من قمة الرياض للاردن، وتوضيحه انه شخصيا لم يكن يقصد مغادرة قمة الرياض قبل القاء الخطاب الاردني إطلاقا. بالنسبة للاردن فالشرح مقبول، والتمس للامير القطري العذر لمعرفة عمان بعدد المرات التي تغيّر فيها بروتوكول القمة، وبالتالي تغيّر ترتيب الدول.

 يأتي ذلك بالتزامن مع أجواء فاترة تماماً بين الاردنيين والسعوديين، إذ التحالف مع الرياض “اقل نشاطا ولمعانا” وسط النخبة الأردنية، ما بات يحمل في طياته انفتاحا متوقعا على الدوحة، رغم الازمة الاخيرة بين الاخيرة وابو ظبي والرياض.

الانفتاح المتوقع على الدوحة يأتي بالتزامن مع تقارب الاخيرة مع طهران، وهو الامر الذي تعيه عمان جيّدا وبدأت ارهاصات قبوله من نشر مقال اخواني للشيخ زكي بني ارشيد يحاول التقرّب من طهران من بوابة المعارضة في الاردن، وهو ما يقلل م نخطر التقارب مع القطريين.

التقارب مع قطر قد لا يزيد عن كونه تعبيرا عن “تنويع” يصب في صالح الخيارات الأردنية السياسية بعيدا عن لغة “التقرب الشديد” فقط من السعودية واللحاق بها والتبعية لها، خصوصا مع الاجواء المشحونة مع الرياض.

بالنسبة للأزمة الخليجية، فعمان تراقب بصمت وتتعامل مع الحالة بهدوء ودون اي اصطفافات، رغم انها تطلع على الكثير من التفاصيل، إلا ان الاردن لديه قرار بعدم خوض المعركة المذكورة على الاقل، خصوصا بعد الاطلاع على تقارير غربية تشير الى صدوع في خارطة مجلس التعاون الخليجي.

تقرير استراتيجي غربي اطلعت عليه “رأي اليوم” يعتقد أن الأزمة الأخيرة مع قطر قد تكون تمهيدا لإعادة تغيير خارطة مجلس التعاون الخليجي بحيث تخرج منه قطر وسلطنة عمان، وهنا الحديث عن انسلاخ من جانب الدولتين تارة وعن سلخٍ لهما تارة أخرى.

بكل الاحوال، عمان تتجه للتنويع، فمن وجهة النظر الاردنية فقد خرجت تماما المملكة من المولد السعودي “بلا حمص” رغم ما قدّمته من مظاهر المحبة قبيل القمة العربية والجهد الذي بذله الملك عبد الله الثاني في القمة الاسلامية في التعبير عن قضايا الامة.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. اللهم صلي و سلم وبارك على المصطفى الهاشمي عدد خلقك و رضا نفسك وزنة عرشك و مداد كلماتك….و بهذا المقدار إلعن من يتحالف مع غير المسلمين ضد المسلمين و ينفق أمواله على قتل و تجويع و تيتيم و تهجير أطفالهم آمييييييييييييييين

  2. يتضح مما ذكر العقليه التي يتمتع بها هؤلاء عقليه الأقصاء ومن لم يكن معنا فهو ضدنا..هذا ماعلمهم اياه محمد بن عبد الوهاب الذي لا احد يعرف نسبه الحقيقي والله اعلم…!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ومن زرعه في جسد هذه الأمه ولمصلحة من وها هي نتائج افكاره وتعاليمه ودينه الذي لا يمت للأسلام بأي صله وهذا واضخ في كل مكان خراب وتدمير وتكفير وتأمر و و و و و و وحسبنا الله عليهم جميعا

  3. لم أرى مبرراً واحداً لتصحيح الصلاة على النبي من قبل الملك سلمان، لأن ما قاله الملك عبدالله صحيحاً، وأن صيغ الصلاة على النبي ليست محصورة في صيغة واحدة بل آلاف الصيغ، وهذا التصرف من سلمان تصرف عنتري لا يقبل بأي رأي غير رأيه حتى ولو كان خطأً، وتصرف يعكس العقلية السعودية الي لا تقبل بالرأي الآخر. حتى ولو فرضنا أن ما قاله الملك عبدالله خطأً “مجرد إفتراض” فلكل مقام مقال والمقام هنا لا ينبغي الخوض في تصويب الألفاظ.
    “اللهم إني صائم”

  4. اللهم صلى على سيدنا محمد النبي العربي الهاشمي الامين وآله وسلم

  5. فلم لم يستعمل خادم الحرمين الشريفين قدراته الخارقة في الفتوي ويطالب زوجه ترامب بتغطية رأسها كما فعلت امام البابا؟ ولم صافحها اليس في مذهبه مصافحة النسوة حرام؟ ام الدين والملاحظات فقط للفقراء والضعفاء؟

  6. بسم الله الرحمن الرحيم
    اتمنى ومن قلبي يقدم الشيخ تميم على تقديم مليار او عشره مليار دولار للاردن لتقاسم الثقل على الاردن الصامد بشعبه المضياف الاصيل
    يا ريت يعطي درس عروبي ل ال سعود…بس يا ترى بطلع منه..
    على ما يبدو ان ال سعود ظهروا على حقيقتهم وباعوا كل العرب لاجل عيون افنكا والازعر النتن ياهو…
    النهايه اقتربت ..والمشهد صار يحمى هاذه سنه الله فيهم الاستدراااج…
    وما ظلمناهم ولاكن انفسم كانوا يظلمون …صدق الله العظيم
    الى اين يا رب العالمين مستدرج الظالمين والجابرين والفراعنه
    الى اي بحر ….سبحنك ربي ما اعظمك

  7. الاردن سياستها ليست مستقلة ابدا – دائما تغير رأيها – شوية مع السعودية شوية ضدها – شوية ضد قطر شوية معاها – شوية مع الحل السلمى فى سوريا شوية تطالب برحيل بشار- شوية تقول الاخوان شيطاين فى ثوب حملان شوية ترفض خروج الاخوان من السياسة المحلية – باختصار مواقف الاردن متقلبة و غير مفهومة

  8. المركب اوشك على الغرق او غرق فعلا و نحن مشغولين في كيفيه الصلاه على النبي باضافه الهاشمي ام لا. و ليت الموضوع متعلق بحبنا و اخلاصنا لرسول الله بل فقط للتفاخر و التشدق.

  9. لقد قال الشيخ الكبيسي قبل عدة أعوام ان الوهابية تقوم أساسا على عداء ال البيت الاطهار الكرام و سماهم بالنواصب دون مجاملة لأحد !! اي يناصبون ال البيت العداء
    لقد ثبت حقا ذلك في الرد المقيت و السخيف من العاهل السعودي على مليك الاردن و كان هذا الرد مهيئا و معدا له لان ملك الاردن و من قبله والده الحسين و اجدادهم يصلون على النبي بهذه الطريقة الصحيحة و رده كان بالصلاة الإبراهيمية التي تتلى في الصلاة
    و نحن نقول للملك سلمان و لابنه محمد بن سلمان و لآل سعود اجمعين و و أبناؤنا و ذريتنا من بعدنا الى بوم الدين سيقولون:
    “اللهم صلي على سيدنا محمد النبي العربي الهاشمي الأمين و على ال سيدنا محمد الابرار الاطهار الإشراف الأسياد الهاشميين القرشيين الذي لا يعادلهم في الارض شرفا في النسب و مجدا و عزا “

  10. اللهم صلى على سيدنا محمد العربي الهاشمي الامين وآله وسلم

  11. وهل يستطيع اي عاقل ان ينكر ان الرسول صلى الله عليه وسلم هاشمي عربي من قريش

  12. أردني محب لمليكه المفدى عبدالله الثاني ووطنه الاردن الغالي

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” ان الله اصطفى كنانة من ولد اسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى
    بني هاشم من قريش واصطفاني من بني هاشم”:
    اللهم صلى على سيدنا محمد العربي الهاشمي الامين وآله وسلم .

  13. من المفترض أن لا تعول المملكة الهاشمية على السعودية ومماطلتها بتقديم الدعم للآردن مقابل حمايته لحدودها الشمالية مثلما دفعوا بسخاء الى أميركا واسرائيل وتخلوا عن مسؤولياتهم الدينية والقومية تحاه اولى القبلتين وارض الإسراء والمعراج وعليه يتوجب على الحكومة الاردنية البحث عن مصالحها وتنويع خياراتها مع الحفاظ على إعادة تأكيد العهدة الهاشمية بوصايتها على الأراضي المقدسة في فلسطين والحجاز والسعي الحثيث لفك أسرها بالتعاون مع الدول المركزية في المنطقة “سوريا ومصر والعراق وتركيا وايران”

  14. ربما يعود بعض الدفء لعلاقات الاردن مع قطر ولكن كما ذكرت الاخت الكاتبة فان ذلك لن يكون على حساب العلاقات الاردنية مع السعودية والامارات ومصر. نعم مجلس التعاون يعاني من حالات تفكك واستقطاب قد تؤذي الخارجين من عضويتة طوعا او كرها.

  15. دائما كانت هنالك هواجس وحساسيات سعودية غير معلنة تجاه كل ما يذكرهم بأن الهاشميين كانوا في يوم من الأيام حكام للأراضي المقدسة في مكة المكرمة والحجاز على العموم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here