عملية هدم أنفاق حزب الله بدأت مُباشرةً بعد انتهاء لقاء بومبييو- نتنياهو ببروكسل والأخير يسعى لاستدرار عطف الإسرائيليين عبر عمليةٍ عسكريّةٍ للتملّص من مُحاكمة الرشاوى

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس

تبينّ اليوم الثلاثاء “الحدث الأمنيّ الكبير”، الذي تحدّث عنه رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، الأمر الذي دفعه إلى الإيعاز لقائد جيش الاحتلال، الجنرال غادي آيزنكوط، بإلغاء زيارةٍ رسميّةٍ مُخطّط لها مُسبقًا إلى ألمانيا، كما تبينّ أنّ العملية العسكريّة التي بدأت الليلة الماضية لهدم أنفاق حزب الله التي تصل إلى الأراضي الإسرائيليّة جاءت بعد عدّة ساعاتٍ من اجتماع نتنياهو في بروكسل مع وزير الخارجيّة الأمريكيّ، مايك بومبييو، بشكلٍ مفاجئٍ، حيث نقلت عنه صحيفة (يديعوت أحرونوت) قوله إنّ إسرائيل وجهّت في الفترة الأخيرة رسائل شديدة اللهجة إلى حزب الله بوقف إقامة مصانع لإنتاج الصواريخ الدقيقة، وإلّا فإنّ إسرائيل ستجد نفسها مُضطرةً للعمل العسكريّ لتدمير هذه المصانع التي تُشكّل خطرًا إستراتيجيًا على عُمق الدولة العبريّة، بحسب تعبيره.

ونقلت مصادر أمنية وُصفت بأنّها واسعة الاطلّاع في تل أبيب عن مسؤولٍ إسرائيليٍّ رفيع المُستوى قوله إنّ لقاء نتنياهو-بومبييو كان بمثابة مُحاولةٍ للعمل في المجال الدبلوماسيّ السياسيّ لحلّ المُشكلة الأمنيّة التي تتطوّر في لبنان، قبل أنْ تتجّه إسرائيل إلى العمل العسكريّ، على حدّ تعبيره. وتابع المصدر قائلاً إنّ إسرائيل تنظر بفارغ الصبر ردّ فعل حزب الله على العملية.

وذكر الموقع الالكترونيّ لصحيفة (هآرتس) العبريّة أنّ الجيش باشر الليلة الماضية بعمليةٍ واسعةٍ لهدم أنفاق حزب الله التي تمّ اكتشافها والتي تصل إلى الأراضي الإسرائيليّة، ونقل عن الناطق العسكريّ قوله إنّ الأنفاق المذكورة لم ينتهِ حزب الله من العمل على إنهائها.

ولفت الناطق العسكريّ في بيانه الرسميّ إلى أنّه لا توجد أيّ استعداداتٍ خارجة عن السياق العاديّ، وأنّه طُلِب من سُكّان الشمال مُواصلة حياتهم اليوميّة بشكلٍ اعتياديٍّ، وعقب العملية، التي أُطلق عليها اسم (درع الشمال) فإنّه من المُتوقّع أنْ يقوم الجيش بإغلاق مناطق معينةً في الشمال والإعلان عنها مناطق عسكريّة مُغلقة.

ومن الجدير بالذكر أنّه منذ فترةٍ طويلةٍ بدأت تتشكّل لدى الإسرائيليين، هستيريا مُثبتة من قضية الأنفاق في الجنوب من قبل حماس، وفي الشمال من قبل حزب الله، وهذه الهستيريا تُلقي بظلالها السلبيّة على العلاقات بين المستوطنين على الحدود الشمالية والجنوبية وبين الحكومة الإسرائيلية، ممثلة بجيش الاحتلال، وتحديدًا بعد تقرير مراقب الدولة الأخير حول إخفاقات تل أبيب في معالجة الأنفاق الهجوميّة التي حفرتها وما زالت حركة حماس، بهدف تغيير ميزان القوى غير المتكافئ بين الطرفين.

في هذا السياق، أكّد الجنرال في الاحتياط، يفتاح شابير، المسؤول عن مشروع الميزان العسكريّ في الشرق الأوسط في معهد دراسات الأمن القومي-الإسرائيليّ، على أنّ احتمال أنْ يكون حزب الله حفر أنفاقًا ليس في جانبه فحسب، بل وأيضًا تحت الحدود هو احتمال معقول، لافتاً في الوقت عينه إلى أنّه صحيح أنّ الجيش فحص ولم يجد حتى اليوم دليلاً على ذلك، لكن هذا الاحتمال موجود على الدوام، على حد تعبيره.

من ناحيته، كشف المحلّل نداف شرغائي، في صحيفة (يسرائيل هايوم) كشف النقاب عن أنّ الجنرال أيزنكوط استدعى الجيولوجيّ والجنرال في الاحتياط يوسي لنغوتكسي، للتشاور معه في مسألة الأنفاق، موضحًا أنه قبل 12 عاماً شغل لنغوتسكي منصب مستشار رئيس الأركان آنذاك موشيه يعلون في موضوع محاربة تهديد الأنفاق. وبحسب المحلّل فقد حذّر الجيولوجيّ منذ أكثر من 10 سنوات المستوى السياسيّ وأيضًا الأمنيّ من خطر ما يجري تحت الأرض في الجنوب، كاشفًا أنّ أن الجيولوجيّ قال لآيزنكوط إنّ ما هو مطلوب اليوم تحويل الأنظار في الاتجاه المُعاكِس، أي نحو حدود لبنان.

وبحسب لنغوتكسي، أضافت الصحيفة العبرية، فإن تهديد الأنفاق من هذه الحدود لا يقل خطورة عن التهديد من الجنوب. وبكلمات أخرى، شدد على أنه من غير الممكن عدم وجود أنفاق هناك. وأشار لنغوتسكي إلى أن هذا أمراً من السهل تنفيذه نسبياً، وهو يشكل أداة محتملة يستطيع العدو بواسطتها الاحتفاظ بعنصر المفاجأة.

ومنذ حرب لبنان الثانية، أضاف الخبراء في كيان الاحتلال، قام حزب الله بتحسين شبكة أنفاقه القتاليّة في المناطق المفتوحة وفي القرى الشيعيّة في جنوب لبنان، وشدّدّوا على أنّ التقدير اليوم هو أنّ الحرب المُقبلة مع الحزب ستكون مصحوبةً بهجومٍ بالصواريخ وقذائف المدفعية على الجبهة الداخليّة الإسرائيليّة، وبرأي المُحلّل، الذي اعتمد على مصادر أمنيّةٍ رفيعةٍ في تل أبيب، فليس هناك أيّ جوابٍ قاطعٍ لدى أحد في الجيش الإسرائيليّ، ولا لدى الهيئات الاستشاريّة للجيش في هذه المسألة، وبالتالي يجب أنْ تكون فرضية عمل الجيش أنّه توجد أنفاق على الرغم من عدم وجود معلوماتٍ أوْ إثباتاتٍ على وجودها.

وكانت الإذاعة العبرية أكّدت في تقريرٍ مُوسّعٍ حول هواجس أنفاق حزب الله وجود معلومات وتقارير تؤكد ما لا يتحدث عنه الحزب، وهو شبكة أنفاق كبيرة جدًا مُنتشرة في المنطقة الواقعة إلى الجنوب من نهر الليطاني، وإذا قورنت بما يحدث في غزة، فإنّ الأمر سيبدو كلعب أطفال مقابل ما يوجد لدى حزب الله، كما قال مصدر أمني في تل أبيب.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. هذه الصور التي بثتها اسرائيل ليست بانفاق و انما مغاور طبيعيه و الجنوب مليء بهذه الظاهره . اما ان يتبجح نتنياهو انه وجد انفاقا فهذا لا ينطلي على خبير. يجيدون كم مغاره و يقولوا عنها اتفاق.
    و إلى الذين لا يعلمون فإن طبيعه غزه الجيولوجيه تختلف اختلافا كبيرا عن جنوب لبنان و ما حدث هناك لا يمكن أن يحدث هنا . نتنياهو يكذب حتى يصدق نفسه و سيستعمل الموضوع كما استعملوا الامريكان الكيماوي في العراق. خلق ذرائع . و على حزب الله أن يكون جاهزا لكافة الاحتمالات بما في ذلك الاغتيالات . حمى الله سماحة السيد نصرالله من كل سوء

  2. ديدن سياستهم التضليل والخداع “واذا وجدوا جدوى من حربهم لايحتاجوا لتبرير وان من تبرير زادهم وزاد حاضنتهم ومن تبعهم جاهلا “واو مدولرا واوتقاطع مصالح “الكذب والتضليل ينفذّوا وفق تعليمات صاحب القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) حتى انتقلوا وفق معاير سياسة المصالح والحسابات الماديه والبشريه الى سياسة الفوضى الخلاقّه تحت ستار محاربة الإرهاب وتصدير الديمقراطية متعددة الألوان والأهداف (مشفّى وبعظمه)؟؟؟ ومحصلتها فخار يكسر بعضه (انظر الثوب القذر(العرقيه والأثنيه والطائفيه) الذي البسوه لحرب المصالح القذرة التي تحرق المنطقة ولوجا لتفتيت البنى الإجتماعيه وفسيفساء خريتطهم الجديده بعد انتهاء صلاحية سايكس بيكو بعد ان اصبح العالم قرية بعد التقدم والتسارع التقني لمنصّات التواصل (الصحفي المتقصي لدفين اهدافهم) وحتى لانطيل مايقرأ من الخطوة الصهيونيه إعادة التوازن للوضع العام في لبنان بعد ان فقدت إحدى شطري المعادله الراي العام نظرا لما حصل في الجاهليه (قرية فئة من الدروز) ناهيك انها تفقد قوة الدور الذي يقوده عرّاب التوازن جنبلاط الأبن مضافا الى ذلك مطالبات السنّه المستقله التي يدعمها حزب الله ؟؟؟؟؟؟؟ وكما قال المثل “العرس لحماية جانب من الحدود والدبكه في قلب لبنان حتى لايتغول طرف على طرف ويصبح القرار دون عائق يوجه البوصلة حيث العدو الصهيوني ودون ذلك أي حرب مواجهة خارج حساباتهم لأن طفرة شعوب المنطقة لم تخمد بعد ناهيك عن تناقضات سياستهم حيال “قضية المرحوم جمال خاشكجي ” وهم شركاء كما السعودية وتركيا وتوجوا انفسهم الحكم واداروا ناطقهم الرسمي “مستر ترامب ” على برنامج الذكاء الإصطناعي خشية زلة لسان نظرا لتسارع الأحداث حيالها وكل هذا وذاك حتى تأتي الفوضى الخلاقّه اكلها في حرف بوصلة طفرة شعوب المنطقه وإخمادها ومازاد سعارهم ومن تبعهم من بني جلدتنا عندما شعروا ببوصلتها نحو عدالة ديننا السمح ؟؟؟ حتى لم يبقى فأرا في جحره ممن تقاطعت مصالحهم معه إلا وأخرجوه من أجل زيادة العديد واللهيب “طالما فخّا يكسر بعضه” ؟؟؟الا حانت الصحوة ؟؟يريدون ان “يطفئوا نور الله بأفواههم ويابى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون”

  3. هذا التحرك يعني أن هناك أمر ما تريد أمريكا القيام به وأسرائيل تستعد لأي رد فعل … لأن أسرائيل أضعف من أن تفعل شيء في هذا الوقت وفي الوقت القادم … أما البديل عن هذه الانفاق فهو طائرات بمحرك صغير خلف الجيش تعمل على مسح وابادة هذا الجيش.

  4. مأساة المستوطن المنهزم أن يعيش دوما في رعب الموت الذي قد يأتي من كل مكان.

  5. لم يعد بمقدور الاسرائيلي التمرجل الا على حفنة من التراب الذي يحتله.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here