عملية عسكرية واسعة لملاحقة تنظيم الدولة الاسلامية شمالي العراق

العراق/ حسين الأمير/ الأناضول- أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الأربعاء، أن قواتها أطلقت عملية عسكرية مشتركة بإسناد جوي، لملاحقة عناصر تنظيم ;داعش ، ضمن المناطق الحدودية الفاصلة بين محافظتي صلاح الدين ونينوى شمالي البلاد.
جاء ذلك في بيان أصدره مركز الإعلام الأمني (مؤسسة رسمية تابعة للدفاع)، واطلعت عليه الأناضول.
وقال البيان إن   قوات مشتركة وبإسناد من طيران الجيش، نفذت عملية أمنية في منطقة كنعوص على الحدود الفاصلة بين محافظتي صلاح الدين و نينوى، لملاحقة العناصر الإرهابية والبحث عن أوكارها .
من جهته، قال الملازم في شرطة صلاح الدين، نعمان الجبوري، إن  قوات الأمن العراقية رصدت تحركات مريبة لعناصر تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة المحصورة بين محافظتي صلاح الدين ونينوى .
وأوضح الجبوري، في تصريح للأناضول، أن  العملية العسكرية التي انطلقت، الأربعاء، تهدف إلى قطع طرق الإمدادات لخلايا تنظيم داعش بين المحافظتين، ومنع أي مخططات لإعادة تنظيم صفوفه مرة أخرى .
وأعلن العراق، في ديسمبر/كانون الأول 2017، استعادة جميع أراضيه من قبضة  داعش  الذي كان سيطر عليها في 2014، والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد، إثر حملات عسكرية متواصلة منذ ثلاث سنوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.
ولا يزال تنظيم "داعش" يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد وبدأ يعود تدريجيا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here