عملية جراحية لاحد رموز حرب التحرير الجزائرية المسجون حاليا

الجزائر – (أ ف ب) – أجريت عملية جراحية ناجحة للخضر بورقعة، احد رموز حرب تحرير الجزائر من الاستعمار الفرنسي، الذي كان اعتقل قبل أربعة أشهر على خلفية حركة الاحتجاج في الجزائر، بحسب ما أعلن الاربعاء أحد محاميه.

وقال المحامي عبد الرحمن صالح أن بورقعة (86 عاما) “أجريت له عملية جراحية ناجحة” اثر اصابته ب”فتق في البطن” في المستشفى الرئيسي بالعاصمة.

وأضاف أن موكله كان لدى مغادرته مساء الثلاثاء المستشفى في غرفة الانعاش.

وكان توقيف بورقعة ثم وضعه قيد الحبس الاحتياطي في 30 حزيران/يونيو 2019 موضع استنكار في الجزائر وخصوصا من حركة الاحتجاج التي كان يشارك في تظاهراتها.

ووجهت الى بورقعة تهمتي “الاساءة الى هيئة قائمة” و”المشاركة في عملية ضرب معنويات الجيش بغرض الاساءة للامن الوطني”.

وكان بورقعة من قادة حرب التحرير (1954-1962) ويقول مقربون منه انه يدفع ثمن انتقاداته اللاذعة لقائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وقال سعيد صالحي رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان لفرانس برس “لدينا القليل من المعلومات. تم نقل بورقعة (من سجن) الحراش (شرق العاصمة) الى المستشفى دون اعلام مسبق لاسرته ومحاميه” مضيفا “تم نقله تحت حماية أمنية ووسط انتشار أمني حول المستشفى” ولم تتمكن اسرته من رؤيته.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here