عملية البحث في الأردن عن “هدرٍ ماليّ” بقيمة “مليار” تُعيد بعض الأموال.. والبرلمان بدأ نقاشاته بـ”الميزانية” المطورة لحكومة الرزاز.. و”ماليّة” النوّاب تستعد لوسائل مستجدة في مُناقشة الأرقام

 عمان – “راي اليوم” ـ  جهاد حسني:

تتجه اللجنة المالية في البرلمان الاردني لأسلوب جديد في إدارة نقاشات الموازنة المالية للدولة بعدما اعلن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بأن الموازنة المالية لهذا العام ستكون مختلفة وتبنى على اساس برنامج اولويات وطنية.

 وفقا لخبراء تقدمت الحكومة رسميا لمجلس النواب بمشروع الموازنة المالية متضمنة دمج ميزانيات نحو 29 مؤسسة من المؤسسات المستقلة في خطوة تمهد فيما يبدو لميزانية أدق وبأرقام أكثر دقة وخالية مستقبلا من ملحقات الميزانية للوحدات المستقلة.

 وصف رئيس اللجنة المالية في المجلس خالد بكار وفي حديث مع “راي اليوم” المشروع الذي تقدمت به الحكومة بأنه واقعي أكثر من اي وقت مضى هذه المرة.

وفيما تثار الشكوك حول صدقية حسابات الحكومة بخصوص عوائد قانون الضريبة الجديد يتحدث البكار عن آلية جديدة تماما برلمانيا لإدارة حوارات الموازنة لهذا العام حتى يتمكن البرلمان من تقييم الميزانية في إطار “رقابي” يعتمد على الدقة ويراعي مصلحة المواطن.

 والحديث هنا حسب بكار عن حوارات وطنية مع كل الفعاليات وعن تقييم ما قدمته الحكومة من حيثيات عبر جهات متخصصة خارج الحكومة ووضع تقارير تقييم لقياس واقعية وصدقية ارقام الحكومة مع اجراء مناقشات مفصلة مع الطاقم المالي والاقتصادي والاستماع لأكبر قاعدة ممكنة من الخبراء.

بالعادة لا يدقق النواب كثيرا في الميزانية المالية ويعتبر التصويت عليها بمثابة تجديد للثقة بالحكومة لكن الرزاز اعلن ان لديه ميزانية مؤسسة على أولويات وطنية هذه المرة .

وكان  مدير عام دائرة الميزانية الدكتور محمد هزايمه قد قدم إستقالته إحتجاجا على الطريقة التي قررها الرزاز .

ويناقش النواب حاليا الميزانية بالقراءة الاولى لكنها أحيلت إلى اللجنة المالية التي فرغت بدورها ولأول مرة ايضا من تدقيق جميع بيانات وتقارير ديوان المحاسبة والتي تتضمن حسب البكار هدرا ماليا بقيمة مليار دينار على الاقل.

البكار كشف لـ”راي اليوم” بان اللجنة وبالتنسيق مع الحكومة تمكنت من استعادة حصة من المال العام واضيفت للموازنة وفي طريقها لإستعادة حصص أخرى اهدرت او أنفقت خارج الاصول القانونية والمحاسبية.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. أسـتاذي الفاضل (Al-mugtareb)
    تحية طيبة لك ولجميـع الأخوة والأخوات المحترمين.

    – يسعدني أنك دائمـا نظرتك استراتيجيـة للأمور (وهو ما يفتقـده الغالبية العظمى من مسؤولينا)، وأجدك كثيـرا تعبر تمامـا عمّـا يجول في النفـس والعقـل، ويثْريـني كما غيري الحقائق عن بعض المواقف التي تذكرها، وأتفـق تمامـا مع 98% من آرائـك وتحليلاتـك.

    – وأنا على عكـس جميـع الإخوة والأخوات الأفاضل، أدعـوك وأتمنـى عليك (أن لا تفصح إطلاقــا عن اسـمك)، لا في المرحلة الحاليـة ولا غيرهـــا! وذلك حفـاظا على سلامتـك وأيضا قبولـك من الجميع كشخصية سياسية، وقد لا أذيـع سراً، اذا أكـدت بأن تعليقاتك تحديدا مرصـودة مخابراتيـا من أكثر من جهاز إستخباري عربـي وأجنبي (وأنا هنا لا أقصد الأردني أبـدا) ليس فقط كموقع اخباري ولمعرفة اتجاهات الرأي العام العربي الخ ولكن لما تحويـه أحيانا تلك التعليقات من حقائق ومعلومــات وأيضا تحليلات سليمة.

    – أردنيـا، فأنت لمن يعرف هويتك شخصية وطنية مقدرة، وإن وجدت أي مضايقات لك فهي عابرة (ولا أعتقد بوجودها)، فأنت لم تسيء بكلامك محليا لأي كان ودائمـا تختار كلماتك بدبلوماسية متناهية خاصة عند الحديث عن البعض وانتقاداتك لبعض السياسات في الاردن تعتبر محليـا شيء طبيعي جــدا وحريـة رأي وتعبيـر، وهناك العديد من الاردنيين المعارضين ممن خرجوا على فضائيات عربية وأشبعوا الاردن قيادة وحكومة كلاما مسيئا وتخوينا وتجدهم يعودوا بعد البرنامج أو سفرهم آمنين مطمئنين لأحضان زوجاتهـم وأولادهـم، لا خوف عليهم ولا هم يحزنون!… بينما عربيــا فإن ما يرد في بعض تعليقاتكم يعتبر “كفرا وضلالا” (بقاموس العقيـدة الوهابيـة الضالة المضلّـة) وما حدث قبـل أكثر من شهرين في القنصلية في اسـطنبول، وبعـده بثلاثة أسابيع فقـط في نيويورك من غرق للشقيقتين الصغيرتين اللتان طلبتا اللجوء وايجاد جثتيهما مربوطتان في نهر هدسون، يثبــت بأن البعض لا تأخذهم في الباطــل لومـة لائـم!

    – وهناك البعض من المغتربيـن العرب في امريكا وكندا وأوروبا (طبعا بغض النظر عن صحة أو خطأ آرائهم ومواقفهم) تتـم المحاولات التي لا تمـلّ لاستدراجهم بدعوات متكررة لاحتساء القهوة في المقاهي وحتى في قنصليات بعض البلدان (العربيـة الحليفـــة!) وبعضهم باستخدام الجنس الناعم لاغرائهم وغير ذلك مما يحدث في الواقع أو حتى في الافلام.

    – وأعود الى تعليقك الكريم، فأعتقد أن ما ذكرته (وصل الاردن لمرحله يهيء لها منذ فتره من الخارج بادوات محليه وهي الا يجد النظام من يدافع عنه بتفاني ليس امام زلزال بل حتى هزه، وصلنا مرحله ايران قبل الثوره…) للأسف لا يعلمه بل لا يدركه الكثيرون وخاصة من هم في مواقع المسؤولية، ويجـب تنبيـه مراكز صنع القرار وصنع السياسات الاستراتيجية في بلدنا لذلك!!

    – الدكتور عمر الرزاز هو من أفضل من رأس الحكومة في الاردن منذ سنوات عديــدة، وله أخطاؤه منذ استلامه للمنصب فهو شخص غير كامل وليس المطلوب أن يكون، هو يحتاج أن يكشر ولو قليلا عن أنيابه أمام البعض ومنهم الفاسدين، ويحتـاج قبـل ذلك تغييـر وزيـر ماليتـه الذي اذا بقي راح يجيب له وللبلد التايهة (لا سمح الله).. فهو بالمناسبة من جاب حقيقـة التايهة لحكومة الملقي وليس الوزير عمر ملحس الذي كان يعتمد على كبير الطباخين لديه “وهو الامين العام حينها ولثمانية سنوات” في تخطيط ورسم السياسات المالية للحكومة، وهي سياسات فاشلة وتنقلنا من فشل الى آخـر وواقعنا الاقتصادي يُسمع من به صمـم ويُنطق من به بكـم!

  2. الأخ الفاضل المغترب
    بعض مخاوفك من الآتي أصبحت متحققة بدرجة لا يمكن العودة عنها لا بزلزال طبيعي او سياسي يغير وضع المنطقة .
    فغور الأردن جرى النص في المادة 20 من اتفاقية وادي عربة على أنه: “يولي الطرفان أهمية كبرى للتنمية المتكاملة لمنطقة أخدود وادي الأردن, ليشمل ذلك مشاريع مشتركة في المجالات الإقتصادية والبيئة . والمشاريع المرتبطة بالطاقة والسياحة آخذين بعيد الإعتبار الإطار المرجعي الذي تم التوصل إليه في إطار اللجنة الثلاثية الأردنية – الإسرائيلية- الأمريكية بهدف الوصول إلى خطة رئيسة لتنمية أخدود وادي الأردن , لذلك سيبذل الطرفان قصارى جهدهما لإتمام التخطيط والسير فيه “.. هذا ما اتفق عليه قبل ربع قرن !
    ومع ملاحظة لغة المادة المشددة(قصارى جهدهما) بما يشي بخطورة ما خطط له ووقع عليه هنا, وبعد وضع (في ملحقين للإتفاقيىة ) منطقتين استراتيجيتين من “الأخدود ” تحت تصرف إسرائيل وحدها بما لا يتيح أي تواجد أردني او فلسطيني فيهما هما الباقورة والغمر ..يجب التوقف هنا عند ,أولا: استثناء الجانب الفلسطيني تماما من من اي دور حينها او مستقبلا في غور الأردن بل تم الزج بأمريكا لإلزامها مستقبلا باحكام هذه المادة مها تغيرت إداراتها ( ولا بيان هنا ولا مرفق حتى للإتفاقية يتضمن ما تم الإتفاق عليه في اللجنة الإقتصادية الثلاثية تلك) .. والغور هو أقصى شرق ما احتلته إسرائيل عام 67, ما يعني أن التوافق على بقاء إسرائيل فيها يعني أن باقي ما احتلته غرب الغور (كامل الضفة الغربية المحتلة) لن يجري الإنسحاب حقيقة منها .وقبل أكثر من عقد اعلنت إسرائيل صراحة أنها باقية في الغور لأسباب أمنها !
    وثانيا: المشاريع الإقتصادية المذكورة تتضمن بند البيئة, ومعروف لدى المخططين الإقتصاديين ان بند البيئة يأتي في المشاريع طويلة الأمد , أو بالأحرى الباقية (إسرائيل جرفت ونقلت تربة جنوب لبنان لبلادها عندما عرفت أنها ليست باقية فيه).
    وثالثا: قبل بضع سنوات أجرت إذاعة جيش الإحتلال لقاءات مع مزارعين إسرائيليين قالوا فيها أنهم “نقلوا مزارعهم” في الغورمنغرب النهر لشرق النهر لكون الخدمات الزراعية التي تقدمها الحكومات الأردنية أقل كلفة !! وحينها كتبت مقالة نشرت إما على الجزيرة نت او “الراية” القطرية , أتساءل كيف يمكن “نقل” مزرعة جغرافيا ؟؟!! ناهيك عما نعرفه عن كون مزارع الغور هي مستوطنات زراعية تقدم لها حكومة الإحتلال مدخلات مدعومة بما فيها المياه (ولهذا تسليم “الغمر” حيث مزارع لمستوطنين يشفطون مياه حوض الديسي الموجود في الأردن ولكن مادة في الإتفقاية تجيز هذا الشفط بدرجة تبديل اي بئر ينضب بآخر جديد يحفر).. ولفت النظر في مقالتي تلك لكون مزارعي غور الأردن كانوا حينها تحديدا يحتجون على كلف الزراعة ويهجرون مزارعهم ويعرضونها للبيع للفرار من قروض عليهم توجب سجنهم (والحال مازال كذلك إن لم يكن أسوا)! فيما المزارعين الإسرائيلين قالوا لإذاعة جيش الإحتلال أنهم يصدرون منتجاتهم لأوروبا وأمريكا.. حتما حكومتهم وفرت لهم سبل هذا !!!
    أما الدكتور عمر الرزاز , فقد ترشح للقب دولة حين ترأس لجنة لدراسة التخاصية التي جرى فيها بيع أصول وثروات أردنية .. وأعطى شهادة خلو من الفساد لمن اقترفوها, موظفا, ليس أية حقائق (فالشعب يعرف الحقائق ويسردها في مناسبات العزاء والجاهة والمباركة وولائم المنسف وكل التعليلات ..) بل وظف اسمه كرجل نزيه بشخصه, والأهم أنه وظف اسم والده.. كي لا أقول باع عذابات والده وأسرته, بدل أن بعوض روح الفقيد ببعض ما قضى في سبيله !! والآن يتجرأ عليه الفاسدون الذين أعطاهم صك براءة , فلا يقدر حتى على الدفاع عن نفسه.هم حولوه من دكتور (اقتصاد ومال) ليصبح ممرضا بالكاد يناول المريض حبة الدواء الموصوف من غيره ولا يملك إن يحتج إن غابت الحبة !
    فهل , أستاذنا الذي وثقت ومالا زلت أثق بعمله وحكمته وحرصه على البلد عبر ما سبق وكتب, في ضوء ما اوردت عينات لا أكثر منه, يفيدنا بقاء الرزاز لجهة الخروج هكذا مؤامرة.. أو يكمل الوقوع فيها نهائيا؟؟

  3. بلا مواخذه الموضوع اكبر من الرزاز ورفع الضراءب لن يأتي بنتيجه. انتاج البلد ٤٠ بليون ومديونيتها ٣٣ بليون، الشعب مثقل كاهله والضرائب هذه لا تكفي للفوائد . وين راحت مصاري الشركات اللي اتخصخصت؟ كانت الشركات تشغل الناس ونصف ملكيتها لدوله.

  4. .
    الرمز الاردني والقدوه الفاضله توجان فيصل ،
    .
    — سيدتي ، انت محقه كما كنت دوما فالمعايير عندك تبدا بك في الإخلاص والتفاني للوطن واهله وفِي ثاقب البصيره والرؤيا وهيهات ان نجد لك مثيلا بين احياء هذا العهد ولا ابالغ اذا صنفتك من الندره المميزه التي زرعت مكانها في ضمير الشرفاء منذ تاسيس المملكه الهاشميه في بلدنا الغالي الاردن
    .
    — عندما اطلب دعم الدكتور الرزاز فذلك خشيه من بدائله ، هو تكنوقراطي نزيه فذ شفاف كالماء بلا طعم سياسي ليس مثله من نتمنى لكنه افضل من طرحوه وندموا ، والان الجهه التي رشحته تسعى للتخلص منه بأول فرصه لانها ارادته ان يرش العطور وهو يسعى للإصلاح بالعلاج ، والعلاج يصل لمصالح تلك الجهه ومصالح المحسوبين عليها .
    .
    — وصل. الاردن لمرحله يهيء لها منذ فتره من الخارج بادوات محليه وهي الا يجد النظام من يدافع عنه بتفاني ليس امام زلزال بل حتى هزه ، وصلنا مرحله ايران قبل الثوره و مجاهدين خلق ومسعود رجوي ، مرحله بولندا قبل الثوره البرتقاليه وسوليداريتي وليخ فاليسا ، مرحله مصر و٦ ابريل و وائل غنيم ، مرحله اليمن وتوكل كرمان وجرف اليمن نحو الكارثه ،،، مرحله تلاميذ جين شارب وحراكيوا الموبايل الذين لا يعرفون من يقودهم وما هي اهدافهم .
    .
    — بعدما تم انجاز ربيع الجمهوريات العربيه بدأت الان مرحله ربيع الممالك العربيه وستكون على مرحلتين الاولى للممالك غير البتروليه الاردن والمغرب والثانيه للممالك البتروليه خلال عشر سنوات تليها ، مرحله تم فيها اولا أزاحه هيبه الحكم الأبوي الطابع ويتحرك بها الشباب الملتاع طلبا للأفضل فينظر للأعلى ولا يرى الفخ الذي ينصب له ولبلده على الارض .
    .
    — واذا صحت مصادري فذلك ما يجري الإعداد لتنفيذه على الارض في الاردن الان وبإصرار ، لان مرحله الاردن المستقر امنيا والعرش الهاشمي برمزيته بالنسبه للاماكن المقدسه انتهت وأصبحت تعيق المخطط المرسوم بالنسبه للقوى الخارجيه ، والتوجه الان لتسود الفوضى بما يبرر لاحقا قضم الاغوار الاردنيه كامله بحجه الأمن الاسرائيلي . بل تم من ثلاثه عقود احتساب ربط الخدمات اللوجستية لمنطقه الاغوار الاردنيه بإسرائيل ( كهرباء – مياه – شوارع – خدمات ) خلال ثلاثه اشهر بعد احتلالها .
    .
    — مشكله اخرى كبيره جدا لم نكن نعاني منها وهي سعي جهه متنفذه جدا للإثراء الفاحش بحكم موقعها الخاص ورصد ذلك من القوى العظمى بأدق التفاصيل واصبح ذلك بطاقه ابتزاز تلعبها هذه القوى بما يحرم الاردن من مواقف تنفعه او يدفعه لمواقف لا يرغبها ، خاصه وان تلك الجهه ورغم انزعاج قيادات سياسيه لدول كبرى بما فيها الكونغرس تصر على التدخل في النشاطات السياسيه الاقليميه والدوليه .
    .
    — اعود لعمر الرزاز لأجد انه افضل المتاح لهذه المرحله على الاقل عله “يخفف ” من هدر وسرقه هنا ونهب هناك ويؤجل مشروعا بخمسه مليارات هنا وسبعه مليارات هناك فالتوجه لإغراق الاردن بثلاثين مليار دولار قروض لمشاريع اضافيه كبرى لما فيها من عمولات مجزيه ، على الاقل الرزاز يهمه تراث والده وسمعه أخيه .
    .
    — واخيرا استميحك عذرا لعدم الإفصاح عن اسمي في هذه المرحله فهنالك اسباب تدعوا لذلك ، ولقامه الوطن الأعلى توجان فيصل احترامي وتقديري .
    .
    .
    .

  5. سيدتي الفاضلة توجان فيصل: ما زال مسلسل تعيين السفراء والسفيرات مستمرا برواتب وامتيازات عالية ودون ضوابط لمعايير التعيين والكفاءة وحتى الوطنية …اما عن مخرجات هذه السفارات فلا شيء يذكر مبان وسيارات رسمية ومنازل فارهة ليسعد بها اصحاب السعادة…وتأكدي من هذا الأمر من خلال حديثكم مع اي مغترب أردني اضطر يوما ما لسوء طالعه لمراجعة سفارة ما ..عشرات التعيينات للأبناء والاشقاء والأقارب وبنات وأبناء أصحاب السعادة والعطوفة والمعالي في السلك الدبلوماسي دون الدخول في ما يسمى التعيينات السياسية لإرضاء هذا أو ذاك ولعلك ترغبين في مراجعة دليل الهاتف الداخلي للوزارة والبعثات الدبلوماسية للوقوف على صلة القربى بين الأسماء المدرجة وكانها كعكة تقاسموها بينما يجوع الشعب على الابواب …كل هذا جرى ويجري وسيجري دون حسيب أو رقيب…

  6. في مداخله سابقه وجهتها إلى الأخ المغترب(إذا رضي بها) والتي يصر فيها باتهام كل من يعارض حكومة الرزاز بأنه يريد إفشال تجربة الشخص . سؤالي هل للرزاز تجربه لتجهض. الرزاز لا يملك نفسه ليحرك إصلاح وسلته فارغه من المشاريع وله وظيفة لا يستطيع أن يتجاوزها.الرزاز تم ضبط ايقاعه فلم يعد يتحرك (وأن توهم في البدايه) برجلين أو يكتب بكلا يديه أو يفكر بكامل عقله. لا يمكن لمجموعة من الخاصه أن يتركوا فحلا بينهم، لأنه يكشف عجزهم وهذا ما تعيشه بلدان كثيره.

  7. لأول مرة أختلف جذريا مع المغترب. هذه الحكومة أقل من زوجة مقموعة في بيت فيه أكثر من ثلاثمائة ( وليس ثلاثة )أخريات بينهبوا وبيصرفوا بالهبل , هي عليها أن تدير البيت بما تبقى من” فكّه” .. والشعب أولاد جياع عراة مرميين في الشارع.. ووصل الأمر بان يُعيّر ذلك الشعب لأنه احتج في الشارع ولم يسحّج فيه ! يشترون أزواج لبناتهم بمناصب وزارية وسفارات وهيئات خاصة تختلق لهم لا تتقيد حتى بسقوف رواتب الدولة .. والرزاز لم يجرؤ على الرد حين عُيّر لكونه وزّر حراكيا وليس “جوز بيت” برسم البيع لبقية البنات..أو برجعوا لأبوهم ! هكذا وزراء ومثلهم سفراء تعرف أنت ما أعرفه أنا (كلانا سافر بحكم المنصب وقد تكون دعيت أنت أيضا كما دعيت أنا للعديد من البلاد لشخوصنا وليس لمناصب أسبغت علينا) وأحرجت مثلي من سوية سفراء التنفيع فيها ..وسبق ونقلت ما شهدته للملك حسين فأغرق في الضحك !! والآن لم يبق حتى من يستمع ويضحك . فمن يحق لهم الضحك هم الشعب لو ملك ترفه, ولكن الشعب غاضب غضبة الحليم الذي طال حلمه ..
    كنت راغبة في معرفة من تكون لأنني لمست فيك واحدا من قلة من “رجال الدولة” (كما استشفيت من تعليقاتك) والتي يمكن أن يعول عليها في قادم الأيام. والآن أرغب أكثر في هذا كوني, كما الشعب , بتنا نعد رجال الدولة بحق بأقل من أصابع اليدين , ونخشى أن نكون شارفنا العد على يد واحدة !

  8. حكي جرايد واستهلاك محلي لا قيمه له اذا لم يحاسب الفاسدين مجلسنواب يسيطر عليه الفاسدون ويدار من ايد خفيه وحكومه لا تملك الولايه العامه ولا تملك حق فتح شارع فكيف بالله عليك اطلعتلنا بميزانيه غير شكل الحكي سهل ما فيه عليه جمرك شئ غاد يا الوضع لن ينعدل الا بتغيير النهج والتوقف عن التدخل في امور الحكومه من حكومه اخري داخل الحكومه نفسها

  9. إلى الأخ المغترب وحالي مثلك ايضا. ما هو الإصلاح المؤسسي الذي تقصده. الإصلاح القائم على اوامر صندوق النقد الدولي ام الاصلاح بالكلمات الطيبه. الحراكيون جهلة في بوصلة طريقهم فلا هم تعاملوا مع المطالب بالصفة السياسيه ولا هم ركزوا على الجانب الاقتصادي. الواقع هو وجوه متشابهة تلتف داخل ذات الصحن. الواقع بأننا الهدف الإستراتيجي المباشر لتصفية القضيه ومن هم موجودون إنما أداة التنفيذ. كونوا على ثقه بأن الزمن الذي يصبح فيه أصحاب الكروش المتخمة بالمال العام داخل السجن فإن الإصلاح يكون قد بدأ.

  10. الأولوية لإلغاء ضرائب سولار وبنزين وسيارات كونها مدخلات إنتاج كل عمل ونقل وتنقل وتمنع أي نمو للاقتصاد وإلغاء ضرائب أدوية كونها تتعلق بصحة عامة، أما تقرير صندوق نقد دولي إيجابي لدائني حكومة فيتم تلقائياً بخفض نفقات عن إيرادات وأسرع طريقة أن يستغل مجلس النواب مناقشة سنوية لموازنة حكومة وسلطاتها وهيئاتها المستقلة بأن يفرض عليها سقف تنازلي لنفقاتها بتنزيلها 10% سنوياً لتصل إلى سدس حجم الناتج القومي الإجمالي لاقتصاد الأردن بحد أقصى، وسيمكن ذلك خفض متدرج لضرائب ورسوم ومديونية وخلق نمو متصاعد للاقتصاد.

  11. الله يحماه لهل الرزاز…..بس انا بدي اعرف لا ايش المناغفة بافتعال قضايا قد تكون اخلرى لها اولوية افضل ….بمعنى دعوا الرجل يعمل وينجز …عندو طيق واضح وانشا الله يكون القادم افضل

  12. .
    — لأول مره من نصف قرن تتجه الامور لاصلاح جذري مؤسسي ، الحراكيون يخدمون الترهل والانتفاع والهدر والفساد بالمطالبه والسعي لاسقاط الرئيس الرزاز .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here