عمران خان فى مرمى الانتقادات: خلال استقباله في قمّة مكّة وجّه كلامه للمُترجم وانصرف سريعاً دون انتظار رد الملك السعودي عليه.. هل هناك خلاف بشأن المساعدات السعودية لباكستان.. وهل أساء خان التصرّف وخالف البروتوكول؟ مُغرّدون باكستانيون طالبوا بإتقان قائدهم للمهارات الدبلوماسيّة في المرّة القادمة

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

تعرّض رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إلى مجموعةِ انتقادات على المنصّات الافتراضيّة، وذلك خلال مُشاركته في القمّة الإسلاميّة في مكّة المكرّمة، وهي التي ترأس فيها وفد بلاده، حيث بدا وصول الرجل للمُشاركة كما انتقد نشطاء، مُخالفاً للبروتوكول، فبعد التّرحيب الملكي السعودي من قبل الملك سلمان بن عبد العزيز، والمُصافحة، استعجل خان الانصراف، دون أن ينتظر رد الملك السعودي عليه، وإكمال المترجم إيصال كلامه لملك السعوديّة، كما وجّه كلامه في البداية إلى المُترجم لا إلى شخص الملك.

وعلى إثر الموقف، الذي رآه البعض مُتعمّداً من قبل رئيس الوزراء، والذي لم يوجّه انتقاده المُباشر لإيران، وركّز في جُل كلمته التي ألقاها في القمّة كآخر زعيم إسلامي فيها قبل ختامها، على وجوب احترام الغرب لنبي الإسلام، وقصور تعامل العالم الإسلامي في التصدّي لإهانات الغرب للنبي محمد، طالب مُغرّدون باكستانيّون بوضع آليّة لإتقان المهارات الدبلوماسيّة، عند اختيار قائدهم في المرّة القادمة، ووصفوه بالتصرّف المُسيء.

وتردّد أنّ بعض الاجتماعات رفيعة المُستوى كانت قد أُلغيت بين البلدين على إثر تصرّف رئيس الوزراء الباكستاني، لكن الرجل كان قد اجتمع مع الأمير بن سلمان ولي العهد، في صور تم التقاطها بعد تداول مشهد الاستقبال على هامش اجتماع القمّة، والخطأ البروتوكولي.

وقلّل نشطاء آخرون من أهميّة الحادثة، واعتبروا أنّ خان كان في عجلةٍ من أمره ليس أكثر ولا أقل، وقام بإخبار المترجم ما يُريد إبلاغه سريعاً، أو ربّما كما علّق مُغرّدون لإدراكه الداخلي أنّ البلاد تُدار من قبل وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وهناك من قال ان السبب يمكن ان يكون له شأن بوقف المساعدات السعودية لباكستان.

وكانت كاميرات القمّة لم تلتقط تواجد الملك سلمان على منصّته بعد كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونقلها إلى الرئيس السنغالي، ومن ثم عاهل البحرين، وختاماً برئيس الوزراء الباكستاني، ومن ثم مُطالبة الوفود باختصار كلماتهم على الهواء مُباشرةً، لتنتهي القمّة بمُغادرة الوفود.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. القضيه واضحه ويستطيع أي شخص قرائتها
    ال سعود وعدوا باكستان وعود كثيره باموال واستثمارات وكل مرة ينكثون بوعودهم او ربما يماطلون بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بينما رأى عمران خان انهم ينفذون ما يطلب منهم للامريكان تنفيذا دقيقا رغم الطلب المغلف بالاهانه والمهانه والاذلال ويزدون عليه اكثر مما يطلب منهم
    فاراد ان يعبر عن امتعاضه وغضبه منهم بان اظهر مكانتهم الحقيقة او المكانه التي يفضلون ان يكونوا فيها بنائا عن قول الشاعر
    لا تشتري العبد الا والعصى معك ان العبيد لانجاس مناكيد
    لا ندري ماذا قال عمران خان للمترجم ولكن الظاهر من الطريقه والتصرف عموما انه تطرق الى دجل وكذب ونفاق ال سعود وحذر الملك ان لا يلعب مع باكستان هذه الالاعيب التي يلعبها مع الاردن او يعتقد انه يضحك على او يستغل باكستان

  2. الرئيس عمران خان
    فهم آل سعود لا يعرفون الدبلوماسية و دبلوماسيتهم المنشار

  3. شاهدت الفيديو. كان عمران خان رائعاً. انه رجل دولة حقيقي جعل سلمان ال سعود يعرف قيمته الحقيقية. الجميل في الامر هو توثيق الحادث و الا كانت ابواق السعودية تتحدث عن كون رئيس وزراء باكستان “سلّم” على الملك الخ. الان الصورة واضحة. قال الرئيس شيئا و كان مستعجلا و وجّه كلامه للمترجم و تركه يترجم لملكه و انصرف. تحية يا سيادة رئيس وزراء باكستان.

  4. مين دفع ثمن صور و الوائح الاستقبال التي وضعت في شوارع باكستان عندما قام محمد بن سلمان في زيارة باكستان

  5. .
    — عمران خان أتى به الجيش الذي صاق ذرعا بالتدخل الامريكي والسعودي الذي دمر الباكستان تماما اقتصاديا واجتماعيا لذلك فان المجاملات بين القيادتين الباكستانية والسعوديه لن تصل لمرحله متقدمه من التعاون السابق كما في فتره رجل السعوديه نواز شريف .
    .
    — بالمقابل ستقترب الباكستان من ايران وتركيا وطبعا من الصين ايضا وهذا ما سيزعج كثيرا السعوديه والولايات المتحده ويرسم بسمه على الثغر البريطاني .
    .
    .
    .

  6. هل عمران خان صدق انه سوف يحصل على المال طيب يشكر ربه خرج قبل المنشار يشتغل فيه يعيش و يكل غيرها

  7. قالها عمران خان من البداية لا مزيد من حروب الغرب على أرضنا وهو يعلم ان المؤتمر هدفه حشد المسلمين ضد المسلمين لتكون الثمرة فرص عمل للشركات الأميركية في إعمار ما تهدم ولذلك ركز في كلمته على أن العدو الحقيقي للمسلمين هو الغرب المحارب للإسلام والرسول (ص)

  8. مستقبل باكستان المسلمة العظيمة …هو محور ايران تركيا ماليزيا اندونيسيا…هدا التكتل ان كتب له الوجود مستقبلا فسيكون لامة الاسلام شان عظيم

  9. ولماذا لا يعيد المليارات التي اخذها لدعم اقتصاد باكستان قبل اشهر قليلة حتى يكون منسجما مع نفسه

  10. كان الافضل له ان لا يأتي من الاساس فبالتأكيد يعلم علم اليقين ان مثل هذه القمم مع الاتباع لن تضر ولن تنفع فلماذا دفع وقت للضياع

  11. ليس هناك خطأ بروتوكولي. كل ما في الامر هو ان رئيس وزراء باكستان عمران خان عرف ولو متأخراً ان ولي الامر الحقيقي في السعودية هو ترامب. فلماذا يضيع وقته مع الخدم؟

  12. هذا الباكستاني متعلم في الغرب وما تمشي عليه سخافات عربان النفط وجاهليتهم…فزبل راعي الابل وانصرف…حقا انه باكستاني من نوع ثاني عنده كرامة

  13. أعتقد أنه قال كلاما بما معناه …. السلاح النووي الباكستاني ليس لعبة في أيديكم إذا كنتم تراهنون عليه في تحركاتكم البلهاء ضد إيران …. عمران خان هذا ليس كغيره من “الضفادع” التي يلتهمها الغربان من العربان من أمثال ضفدوع اليمن و ضفدوع ليبيا و السودان و جزر القمر … الخ!!

  14. من هو الملك سلمان امام رئيس دوله نوويه فيها ١٤٠ مليون انسان و لها اختراعات و صناعات لا اعتقد ان هذا المتربع على عرش بقره حلوب يستاهل أكثر من هذا الوقت . تحيه لعمران خان .

  15. باكستان دولة عظمى شقيقة في ضائقة مالية، ويجب على كل الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي القادرة ماليا على الوقوف مع باكستان بما لا يخدش عزتها وكبريائها.

  16. رئيس وزراء الباكستان كان قاصدا هذا التعامل مع الملك والدليل انه كرر هذا الموقف وبشكل احد مع ولي العهد السعودي .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here