علي حبيب: رسائل واضحة.. الشعب العراقي يريد اخراج امريكيا من بلاده

علي حبيب

 الشعب يؤيد قرار البرلمان باخراج قوات الإحتلال و التحالف من كل العراق من دون استثناء لأقليم او بقعة جغرافية.

ما صرح به (برهم) و غيره لا شرعية له قانونيآ و لا شعبيآ.

ان الشعب العراقي ( العزيز) لا يرضى بكل طوائفه و مذاهبه رغم الإختلافات الموجودة في آرائهم الا بخروج كامل للقوات المحتلة.

  مقابل الاختلافات الداخلية الا ان الشعب قد إتحد على هدف إستراتيجي و هو ( طرد الاحتلال و تحالفه).

 و استنادآ للمادة 51  من ميثاق الأمم المتحدة : بان اي شعب يقع تحت الإحتلال فان له كل الحق باستخدام كل الأساليب الذي يرتضيها  هذا الشعب لطرد الإحتلال.

 سكوت و صمت بعض ( من يعتبرون أنفسهم) مسؤولين عن الشعب و لم تصدر منهم اية مواقف او تحركات او تصريحات تتماشى مع مطالب الشعب العراقي الشجاع بخروج او طرد قوات الاحتلال ، فان على الشعب طردهم من مسؤولياتهم و اسقاطهم ،  و بعدها احالتهم للقضاء العادل، حيث يعتبرون قد خانوا أمانتهم ، فسكوتهم هو (موافقة  و مساندة و دعم ) وجود الاحتلال بعكس إرادة الشعب ..!

 و حتى هذه اللحظات هذه المسيرات السلمية هي رسالة مفادها :

( تفضلوا بره ).

و في حين عاند الإحتلال و لم يلتزام  بالخروج السلمي فان قبضات المقاومة جاهزة للتحرك على الأرض.

~~~~~~~~~~~~~~~~~

من الأثار الإستراتيجية بالمنطقة و العالم ( سأفرد لها مقالة خاصة بها ) و اكتفي فقط بذكر الاتي  :

 هذه الحالة من الوعي ( و هو أمر طبيعي)  ستنتشر في الوطن العربي مطالبات مماثلة ، حيث ستبدأ الشعوب بالتحركات السلمية اولا ، اظهار إمتعاصها من وجود قوات الإحتلال و قواعده من خلال انتشار تلك القواعد :

-الأمريكية

-البريطانية

-الفرنسية

في المنطقة ..!

( كل بلدان العرب هي اوطاني)

كاتب عماني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. احسنت استاذنا العزيز
    تتحلى باخلاق الاسلام وينبض في شراينك الدم العربي الأصيل
    بارك الله بك وبأمثالك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here