على طريقة ويكيليكس .. “كريس كولمان” يسرب “وثائق سرية” للحكومة المغربية حول قضية الصحراء وامور دبلوماسية أخرى

moroco-king-new.jpg77

الرباط / فؤاد وكاد / الأناضول –

على طريقة الموقع العالمي الأشهر في مجال تسريب الوثائق والأخبار “ويكيليكس”.. يواصل حساب “كريس كولمان 24” على “تويتر”، تسريب ما يصفها بعشرات “الوثائق السرية” للحكومة المغربية، حسب مراسل الأناضول.
وفي تحد واضح للحكومة المغربية، يكشف الحساب من خلال هذه التسريبات، أسرارا حول قضية الصحراء، ووثائق دبلوماسية أخرى توصف بالسرية، مهددا بنشر المزيد منها عبر تغريدة مرفقة بصورة لملفات مصنفة بتواريخ تمتد من سنة 2011 إلى 2014.
وتَحمل الملفات، حسب الحساب، أكثر من 37 ألف وثيقة، يقول عنها “هذه ملفات فساد المغرب التي أنوي مشاركتها مع العالم، فاصبروا”، فيما لاتزال الحكومة المغربية تلتزم الصمت تجاه التسريبات، حيث لم تنف أو تؤكد صحة هذه الوثائق حتى الساعة.
وقال أمين الشراعي، الباحث الأمني والخبير الاستشاري في تقنيات الإنترنت، في حديث لوكالة لأناضول، إن “هذه الوثائق السرية ترجع غالبا إلى اختراق هذا الشخص لبريد إلكتروني أو أكثر لمسؤولين مغاربة، ما أدى إلى حصوله عليها”.
ويرجح الشراعي، أن “هؤلاء المسؤولين كانوا يستعملون إحدى الخدمات المجانية للبريد الإلكتروني غير المؤمنة، والتي لا يجب استخدامها في إرسال الملفات السرية” على حد قوله.
وأشار إلى أن خدمة البريد الإلكتروني المقدمة من شركة “ياهو” قد تعرضت للاختراق في الأيام القليلة الماضية بسبب ثغرة يطلق عليها “شل شوك”، ما أدى إلى سيطرة بعض المخترقين على مجموعة من خوادم الشركة.
و”شل شوك” هي ثغرة في برنامج يعرف باسم باش، يدير إصدار الأوامر في الكثير من أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام تشغيل يونيكس ومن بينها بعض خوادم لينوكس، التي تدير مواقع على الأنترنت وأجهزة أخرى.
ودعا الشراعي، الذي أضيف اسمه مؤخرا إلى “قائمة الشرف” الخاصة بموقع البحث العالمي “جوجل” بعد اكتشافه إحدى الثغرات الخطيرة داخل خدمة البريد الإلكتروني”جي ميل”، والتي تمكن القراصنة من اختراق والتحكم في البريد الإلكتروني، الحكومة المغربية إلى “الاهتمام أكثر بالجانب الأمني الإلكتروني، من خلال تقديم خدمة بريدية مستضافة داخل المغرب، ومؤمنة بأيدي خبراء مغاربة”.
وأضاف “بالموازاة، يجب على الحكومة المغربية تنظيم دورات تدريبية مكثفة لجميع المسؤولين المغاربة، لتدريبيهم على الطريقة الأمنية في التعامل مع الملفات السرية، بالإضافة إلى كيفية تشفير هذه الملفات لتجنب سقوطها في أيد غير آمنة”.
وتعود قصة التسريبات، حسب صحف مغربية محلية إلى بداية الشهر الجاري، بعد قيام شخص مجهول يلقب نفسه بـ “كريس كولمان”، بفتح حساب على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وتسريب مجموعة من الوثائق عبره.
وكان أهم تلك الوثائق المسربة، وثيقة منسوبة إلى وزير الخارجية والتعاون المغربي، صلاح الدين مزوار، تفيد بأنه طلب من نظيره الفرنسي “لوران فابيوس”، التدخل من أجل إيجاد وظيفة لابنته، إلا أن وزارة الخارجية المغربية سارعت إلى تكذيب الوثيقة.
وبالموازاة مع ذلك، قامت بعض الصحف المغربية باتهام الحساب، باختراق البريد الإلكتروني التابع للوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون “مباركة بوعيدة”، ونشر عدد من الصور الشخصية للوزيرة، إلى جانب عدد من المراسلات “السرية” مع وزراء أجانب.
وعلى إثر هذا الحادث، قامت الوزيرة برفع دعوى ضد مجهول بتهمة المس بحياتها الشخصية، للبحث عن المسؤول عن عملية القرصنة.
وفي نفس السياق، فإن من أخطر ما نشره “كريس ولمان 24″، مجموعة من الوثائق السرية تتعلق بمراسلات خاصة حول ملف الصحراء المغربية، بين وزارة الخارجية المغربية ومقر سفارتها لدى الأمم المتحدة وتحمل طابع “سري جدا”.
وبعد كل هذه التسريبات، ثم إغلاق حساب هذا الشخص “كريس كولمان” على موقع “فيسبوك” لينتقل إلى موقع “تويتر” حاملا معه نفس الاسم، ليعيد صنع الحدث هذا الأسبوع عبر نشر وثائق جديدة أكثر خطورة.
وتوجه الصحافة المغربية أصابع الاتهام في الوقوف خلف هذه التسريبات إلى المخابرات الجزائرية، في حين تستمر الحكومة المغربية التزام الصمت بشأن هذه الملفات المسربة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. بادي ذو بدء الصحراء غربية و ليست مغربية و هذا ليس بقولي انا و انما عليك الرجوع الى خرائط الامم المتحدة المعتمدة عالمياُ و كل الخرائط الدولية عدا المخزنية المغربية طبعاُ.
    اما فيما يخص الوثائق المسربة فهي صحيحة مئة بالمئة وهي توضح بمالا يدع مجال للشك مدى التدني للدبلوماسية المغربية و تعاملها السوقي مع القضية الصحراوية‘ و ما هذا إللا غيض من فيض و القادم اعظم و اجل

  2. صمت رهيب في المغرب حيال ما ينشر وما يعري المخزن . الصحافة العالمية تتناول الموضوعات المنشورة كل يوم والمخزن لاينطق كلمة واحدة ، وماقاله فقط هو الاتهام للجزائر والبوليساريو بالنشر دون التعليق على المحتوى . الطامة الكبرى هي ان كريس كولمان يمتلك اكثر من سبعة الاف وثيقة و لكل نصيبه منها في قادم الايام والصمت عن ما تخفيه الايام ربما يكون حكمة. والكلام موجه على مايبدو كله الى الحدود مع الجارة الشرقية ، و الى المواطن المغربي الذي سقط على قضيب حديدي خرز وجهه اثناء فراره بعد سماع اطلاق رصاصات تحذيرية للجيش الجزائري.
    اما قولك يا كاتب المقال المحترم : قضية الصحراء فهو خطأ تاريخي وجغرافي و هو ايضا اشارة الى منطقة نكرة . الصحراء الغربية هو الاسم المتعارف عليه دوليا انظر الى كل المواثيق الدولية والى الخرائط الدولية فلن تجد لاسمك المستعار من وجود ن اللهم في الكتابات المغربية وانت فى عنها في طريقك للموضوعية .

  3. الصحراء الغربية في مغربها والمغرب في صحراءه الغربية فهل ستحتج على 34 مليون مغربي ممن يقولون للأمم المتحدة طز فيك وفي قراراتك
    أما علم الجغرافيا فنحمد الله أن المغربي الشريف ألإدريسي هو أول من رسم الخريطة بالشكل الذي نراه عليها اليوم وحين وضع أول خريطة للمغرب الأقصى آنذاك لم يستثني منها الصحراء الكبرى التي كان ثلثها تحت نفود المغرب ألأقصى
    عيب أن تتدخل في توجيه الموقع ، ربما تعتقد أن كل المواقع تشبه موقع اليوليساريو فالحرية يا عزيزي هي المبدأ أما ما أسميته ترهات وأحقاد المخزن فهذا يخصك أنت ولا يخص الموقع

  4. الاولى بنا ان نناقش هذه التسريبات °؟لا أن نبحث و نناقش ماهي طبيعة كريس كولمان مثلا أو ماهي الجهة المسربة لهذه الوثائق .إذ علينا أن نتبع الاصل و نترك الفرع.
    .و ماضاع حق وراءه مطالبا.,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  5. يا كاتب المقال اسمها الصحراء الغربية هكذا اسمها في الامم المتحدة وفي علم الجغرافيا ومن المعيب ان تستعمل صحيفة محترمة لنقل ترهات المخزن وأحقاده

  6. الصحراء المغربية!!! وهل توجد دولة واحدة تعترف بمغربية الصحراء الغربية؟ حتى فرنسا وأمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات لا يعترفوا بما قاله الصحفي فؤاد وكاد. سُبحان الله…

  7. في المغرب شعوب وقبائل تتعارف و تتعايش فيما بينها .
    ومن تلك القبائل ، سلالة نبوية . سلالة النبي محمد ( صلعم) . هذا منذ أربعة عشر قرنا .ومنذ أربعة عشرة قرنا ، وقافلة المغاربة تسير .تسير وتمشي ، حسب حكمة لآتنية والتي تقول : ” Flectua nec mergitur “.

  8. أن يكون هذا الموقع يتصرف حسبما كان يتصرف موقع ” ويكي ليكس” ، وينشر وثائق سرية لأكثر من بلد عبر العالم ، فيمكن أن يكون الأمر مفهوما .
    لاكن أن لا يكون للموقع إلى وثائق سرية مغربية ، ولا تهم إلا المغرب، فهناك شكّ ، لا في صحتها – حيث يجب التحري – بل في ما وراء مخطط الدولة التي تكن تلك العداوة بالمجان ، للمغرب لهذه الدرجة ، وبهذه الوسيلة .
    في صباح يومه الخميس ، صادفت في موقع ” رئي اليوم ” ، مقال لأحدهم من الكتاب الموريتانيين ، يتناول ” أدوار الجزائر في المنطقة ” . . قعلقت وببرائة ، وقبل أن ينشر تقرير حول ” كريس كولمن 24 ” للسيد خالد وكاد ، كتبت ، ” بشرط أن لا تكون الأدوار تدميرية ، تخريبة “… فلم تمرّ ساعات ، حتى تحققت ” أمنتيتي “…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here