علماء يحذرون: سلالة من فيروس كورونا تغيرت لتصبح معدية أكثر بنحو عشرة أضعاف لأنها لا تنفصل بمجرد دخولها الجسم

لندن ـ وكالات: زعم عدد من العلماء أن سلالة من سلالات فيروس كورونا تحورت لتكون معدية أكثر بنحو عشرة أضعاف.

وأجرى فريق من معهد سكريبس للأبحاث في فلوريدا فحصا لبروتين spike، ووجدوا أن السلالة معدية أكثر من غيرها لأنها لا تنفصل بمجرد دخولها الجسم.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة، الدكتور هيريون تشوي، إن طفرة سلالة الفيروس حدثت من أجل “تعويض بروتينات spike  القديمة”.

ومن المعروف أن بروتين spike هو ما يستخدمه فيروس كورونا للتمسك بالخلايا في المسالك الهوائية بواسطة مستقبلات ACE-2، وهي نقاط عبور تستخدمها الفيروسات للدخول إلى الجسم.

ويدعي العلماء أن هذا التحوير حدث منذ يناير، ووفقا للدكتور تشوي فإن الفيروس الآن أصبح أكثر ضراوة.

ولم تكتمل مراجعة الدراسة بعد، وتم نشرها عبر موقع bioRxiv. ويقول العلماء إن الفيروس الآن معد أكثر بعشر مرات مما كان عليه عندما تم اكتشافه لأول مرة لدى البشر في الصين.

وكتب الدكتور تشوي في الدراسة: “الفيروسات مع هذه الطفرة معدية أكثر بكثير من تلك التي لا توجد بها طفرة في نظام زراعة الخلايا الذي استخدمناه. وهذا ليس من قبيل الصدفة”.

وأضاف المؤلف المشارك، الدكتور مايكل فرزان: “بمرور الوقت، توصلت الفيروسات إلى كيفية التمسك بشكل أفضل وعدم الانهيار حتى تحتاج إلى ذلك”.

وتسمى النسخة المتحورة SG614 ورسميا D614. وهي السلالة السائدة في مرضى “كوفيد-19”  في كندا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وقال الدكتور تشوي في حديث لصحيفة “واشنطن بوست”: “الدراسة الوبائية وبياناتنا معا، تفسر حقا سبب انتشار النوع البديل في أوروبا والولايات المتحدة بسرعة كبيرة”.

وعلى الرغم من قوة spike، قال العلماء إنه لا يعطي الناس أعراضا أكثر حدة. وقد تم العثور على 12 سلالة من الفيروس القاتل في المملكة المتحدة في مارس الماضي.

وأضافت دراسة الدكتور تشو: “إن السؤال المثير للاهتمام هو لماذا تبدو الفيروسات التي تحمل SG614 الأكثر استقرارا قابلة للانتقال دون أن تؤدي إلى اختلاف كبير يمكن ملاحظته في شدة المرض”.

وتابعت: “من الممكن أن تؤدي المستويات الأعلى من بروتين spike الوظيفي، الذي تمت ملاحظته مع SG614، إلى زيادة فرصة الانتقال من المضيف إلى المضيف، ولكن العوامل الأخرى تحد من معدل وكفاءة التكرار داخل المضيف”.

تم العثور على سلالة SG614 من الفيروس لأول مرة في ألمانيا في فبراير. وأشار العلماء إلى أنه خلال شهر مارس، أصبحت طفرة G614 شائعة بشكل متزايد في جميع أنحاء أوروبا، وبحلول أبريل، سيطرت على العينات الأحدث.

كما أنه في أوائل مارس، شهدت كل من كندا والولايات المتحدة الأمريكية ظهور هذه السلالة من الفيروس، والتي أصبحت الشكل السائد في كلتا الدولتين مع نهاية الشهر.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. اين علماء ومشايخ المسلمين… علميا… بالمقارنة مع نظرائهم الغربيين المنهمكون في إجاد دواء او لقاح لهذه الجائحة التي فتكت بأرواح مئات الألاف من البشر… ام هم من قوم تبع ولا “يتقنون” إلا الفتاوى والخطب… في انتظار ما سوف يخترعه الباحثون من غير المسلمين حتى يستأنف المسلم عبادته الجماعية لله من جمعة وعمرة وحج…. الخ. كلما اشتدت التحذيرات وتعددت الجائحات كلما اقترب اكتشاف لقاح لهذا الوباء وغيره حتى تستطيع كبريات المخابر العالمية بيع مخزونها بأريحية. ولكن هل يستطيع أحد أن يطيل في عمره إذا دقت ساعة رحيله بهذه الجائحة وبغيرها؟

  2. It will be even more and more dangerously contagious when we get closer to November the time for US presidential elections. Prepare your masks.

    WORLD CONTROLLED BY MAFIA.

  3. زعم عدد من العلماء ، و يدعي العلماء ، لم تكتمل المراجعة ، من الممكن ان تؤدي ……. يعني الموضوع كله فيلم هندي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here